نظام التأمينات الاجتماعية في ورشة تدريبية بنادي الصم بالشرقية

الدمام: صبرة

نظم نادي الصم بالمنطقة الشرقية ضمن برامجه الثقافية والاجتماعية ورشة عمل عن منظومة التأمين الاجتماعي بالتعاون مع المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية بالمنطقة الشرقية تضمنت الورشة العديد من المحاور استمرت يومي الأربعاء والخميس بقاعة المحاضرات بالنادي طرح فيها المسؤول عن خدمات أصحاب العمل والمشتركين بالتأمينات الاجتماعية بالمنطقة الشرقية مجدي العبدالقادر العديد من الاجراءات واللوائح التي يتم العمل بها من خلال المؤسسة وفق رؤية تهدف إلى التميز في خدمة العملاء بكفاءة وفعالية حيث تكمن المهمة في تقديم منافع تأمينية اجتماعية رائدة للمشتركين وعائلاتهم مشيرا إلى أن القيم المعمول بها تؤكد على محور التميز في تقديم الخدمات والابتكار والإبداع والتركيز على العملاء والتحسين المستمر إلى جانب العديد من القيم الجوهرية التي تعبر عن حقيقة التكافل الاجتماعي التي تقدمها المؤسسة حيث يرتكز المفهوم على رعاية العاملين في القطاع الخاص والعاملين على بند الأجور في القطاع الحكومي ليوفر لهم ولأسرهم حياة كريمة، بعد تركهم العمل بسبب التقاعد أو العجز أو الوفاة، كما يوفر النظام العناية الطبية والتعويضات اللازمة في حالات إصابات العمل أو العجز المهني.

وتناول العبدالقادر العديد من الملفات الهامة التي ترتبط بشكل مباشر بالمستفيد والمشترك حيث تحدث عن نظام ساند وهو أحد فروع نظام التأمينات الاجتماعية والذي يعمل على سد الفجوة الانتقالية بين الوظيفة السابقة وفرصة الحصول على وظيفة جديدة لموظفي القطاع الخاص والقطاع الحكومي المشمولين بنظام التأمينات الاجتماعية الذين فقدوا وظائفهم لأسباب خارجة عن إرادتهم وذلك بتوفير مصدر دخل شهري للمتعطل، وتقديم التدريب والمساعدة في البحث عن عمل مشيرا إلى أن الخاضعون للنظام يطبق عليهم بصورة إلزامية على جميع السعوديين دون التاسعة والخمسين والخاضعين لفرع المعاشات بموجب نظام التأمينات الاجتماعية، وإذا بلغ المشترك الذي على رأس العمل سن الستين عاما يوقف اشتراكه في النظام، ملمحا إلى أن الحد الأدنى للتعويض لا يقل عن مقدار الإعانة التي يتم تقديمها للباحثين عن العمل، على أن لا يتجاوز ذلك متوسط الأجر الشهري للاشتراك قبل تركه للعمل مضيفا إلى أن نسبة الاشتراك ٢% من الأجر الخاضع للاشتراك ويدفع صاحب العمل ١% ويدفع المشترك ١% فيما حساب التعويض يصرف بواقع ٦٠% من متوسط الأجور الشهرية الخاضعة للإشتراك عن كل شهر من الأشهر الثلاثة الأولى بحد أقصى ٩٠٠٠ ريال وبواقع ٥٠% من هذا المتوسط عن كل شهر يزيد عن ذلك بحد أقصى ٧٥٠٠ ريال ومدة الصرف للتعويض ١٢ شهرا متصلة أو متقطعة عن كل مرة من مرات الاستحقاق.

وفي جانب آخر من الورشة تناول نظام تبادل المنافع بين نظامي التقاعد المدني والعسكري ونظام التأمينات الاجتماعية حيث يهدف النظام إلى ضم مدد الإشتراك للعاملين في القطاع العام عند انتقالهم للعمل في القطاع الخاص أو العكس ومعاملتهم حسب أحكام النظام الأخير بحيث يتمكن المشترك من الحصول على المعاش أو تحسين المعاش وتسهيل حركة الانتقال بين القطاعين العام والخاص وتبادل الخبرات بينهما ورفع معدلات السعودة في القطاع الخاص ودعم خطط الدولة نحو الخصخصة مفصلا أنواع النظام منها منافع فرع المعاشات ومنافع أفراد عائلة المشترك ومنافع الاشتراك الاختياري ومنافع فرع الأخطار المهنية.

كما طرح العبدالقادر العديد من الإجراءات التي تتعلق بآلية التعامل مع المعاشات والتقاعد حيث أجاب على الكثير من التساؤلات الهامة التي طرحها الصم رجالا ونساء في هذا الخصوص كذلك الحديث عن الإشتراكات وأنظمته إلى جانب الحديث عن الأخطار المهنية واللجان الطبية وآلية ضم المدد والخدمات وغيرها من الأبواب التي تشرف عليها التأمينات الاجتماعية.

في المقابل أشار المشرف العام على الورشة مدير إدارة شؤون الموظفين بالنادي بندر الغامدي بأن الورشة تسعى إلى تحقيق أهدافها في توعية الصم بأهمية الأنظمة واللوائح وكيفية التعامل معها وكل ما يتعلق بنظام التأمينات الاجتماعية مقدرا في ذات الوقت الدور الذي قدمته المؤسسة العامة للتأمينات الإجتماعية والمحاضر في تقديم خلاصة واضحة لماهية التعامل مع أنظمة التأمينات.

وألمح الغامدي بأن النادي في هذا المسار سيعمل في تقديم برامجه التي تعكس مدى التأثير على شريحة الصم وكذلك وصولها للمجتمع كافة الى جانب بناء الشراكة المجتمعية للنادي مع كافة القطاعات الحكومية والخاصة والتي باتت ضرورية وهامة بهدف تنمية جهود هذه الفئة الغالية من الصم رجالا ونساء وذلك لتحقيق أهداف التنمية المستدامة لهذا الوطن المعطاء والعمل على تبني كافة المشروعات التي من شأنها تحقيق التنمية الاجتماعية والبشرية سواء من خلال التعاون المشترك مع النادي أو من خلال الأنشطة والبرامج الخاصة في مجال دعم هذه الشريحة بحيث تكون فرصة جوهرية للصم للتعبير عن مواهبهم والاستفادة من جملة أفكار ومقترحات تصب فعلا في تفعيل استراتجية النادي التطويرية وترفع من مستوى برامج النادي وتلبي احتياجات هذه الفئة قائلا إن المبادرات التطويرية التي أطلقها النادي تأتي متسقة مع خطة النادي في توظيف فعالياته المتعددة والتي شرع في تنفيذها مؤخرا في عدة محاور رئيسة منها النشاط الثقافي والرياضي والتوعوي والاجتماعي.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com