الأمير سعود بن نايف: “سنابل الحصاد” أعطت صوراً مشرفة للشراكة المجتمعية الفاعلة كرم الفائزين بحصاد جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل للمجتمع

الدمام: صبرة
وصف أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز، الجامعات في المملكة بأنها دور أساسي في الإعداد العلمي والمعرفي والفكري والمهني لأبناء وبنات هذا الوطن, إلى جانب دورها المهم الذي لا يمكن إغفاله في إعداد وتأهيل جيل يعطي عِظَمَ المسؤولية كفردٍ فاعلٍ مسؤول له حضوره المجتمعي من خلال تقديم المبادرات والبرامج والمشروعات المجتمعية، وتسخير الحلول الإيجابية المثمرة لكل ما يواجه المجتمع من قضايا ومشاكل معاصرة، مشيراً إلى نتائج الدورة الثالثة لجائزة سنابل الحصاد والتي أعطت صوراً مشرفة للشراكة المجتمعية الفاعلة بين الجامعة كبيئة حاضنة للإبداع والابتكار, ورواد المسؤولية المجتمعية من القطاع الخاص, حيث أضحى نِتَاجُ هذه الشراكة مشروعات تنموية برؤى الاستدامة النفعية للمجتمع والبلاد.
جاء ذلك خلال حضوره وتشريفه اليوم، مناسبة الملتقى السنوي الرابع لحصاد جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل للمجتمع، بحضور مدير الجامعة الدكتور عبدالله الربيش, ومديري جامعات وكليات المنطقة الشرقية, وكذلك منسوبي الجامعة من وكلاء وعمداء وأعضاء الهيئة التعليمية والإداريّة والطلبة, وعدد من رجال الأعمال, ورواد المسؤولية المجتمعية من القطاع العام والخاص والخيري، وذلك بمقر قاعة المؤتمرات الكبرى في المدينة الجامعية.
وأعرب الأمير سعود بن نايف بهذه المناسبة عن سعادته بالمشاركة في الملتقى السنوي الرابع لحصاد جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل للمجتمع والاحتفاء, وبما قدمه هذا الصرح الأكاديمي من أعمال بناءة وبرامج خلاّقة لخدمة هذا المجتمع ونمائه ورخائه، وقال “ما نراه اليوم من إسهامات قدمها منسوبي الجامعة في شتى التخصصات والمجالات والخبرات تحت مظلة المسؤولية المجتمعية, خير شاهد على الدور المهم والمأمول من الجامعات في خدمة مجتمعاتها و تفاعلها معها”.
ودعا الأمير سعود بن نايف الجميع أفراداً ومؤسسات خاصاً بالذكر جامعات وكليات المنطقة الشرقية إلى أن تشارك في هذا الجهد المبارك مستشعرين عظم المسؤولية التي نحملها، ماضين قُدماً في تحقيق أعظم الأثر في خدمة المجتمع, وأن نكون مثالاً يحتذى به لمن بعدنا ومنارة إشعاع, مؤكدين بذلك عمق ولائنا وانتمائنا لهذا الوطن وأننا سائرون على النهج الصحيح وعلى خُطى قادتنا، واضعين نصب أعيننا ما منحوه لنا من عظيم الثقة في رسم ملامح التقدم والنهضة والرخاء لمملكتنا الغالية.
من جانبه, أوضح مدير الجامعة الدكتور عبدالله الربيش أن الجامعات تشهد تحولات عميقة في أدوارها وتمثل مصدر الحراك في مجتمعاتها وقلبها النابض والعلاقة بينهما علاقة الجزء بالكل يؤثر ويتأثر كل منهما بالآخر فغاية الجامعة الحقيقية ومبرر وجودها هو خدمة مجتمعها المحيط ومنه تكتسب ثقته وتقديره وبالتالي فان المسؤولية الاجتماعية المترتبة على هذه العلاقة الوثيقة تصبح خياراً ذا طابع اخلاقي, والتزام أدبي للأداء الجامعي يهدف إلى إحداث تأثير فاعل ومستدام ويجعلها قيمه راسخة في استراتيجيتها ينبغي أن تترجم في مختلف أوجه رسالتها وتدرج في هيكلها التنظيمي.
وأشار الدكتور الربيش إلى أن الملتقى الرابع لحصاد الجامعة للمجتمع وتكريم الفائزين بجائزة أمير المنطقة الشرقية في دورتها الثالثة, تميز بمشاركة واسعة من قبل جامعات المنطقة ومؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة, وذلك أخذًا بتوصية مجلس أمناء الجائزة حيال الخيارات التي يمكن الأخذ بها لتوسيع نطاق الجائزة، استجابة لتوجيه سموه الكريم فهو داعم المسؤولية الاجتماعية ورائد العمل التطوعي بالمنطقة.
وتم خلال الحفل إعلان المشروعات الفائزة بجائزة أمير المنطقة الشرقية وهي: مشروع (دمج) المقدم من جامعة الملك فيصل بالأحساء, ومشروع (أفق) المقدم من عمادة القبول والتسجيل بجامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل, ومشروع (ذوي الابتسامة الخاصة) المقدم من كلية طب الأسنان بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل, ومشروع (الشجرة البيئية) المقدم من كلية الهندسة بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل, ومشروع (المسكن الميسر) المقدم من كلية العمارة والتخطيط بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com