بُخل الروس يؤخّر برد الموسم.. والرمضان: شتاؤنا مطري

القطيف: صُبرة

على غير العادة؛ دخلت “المربعانية” أمس الجمعة، وما زال كثيرٌ من الناس يستخدمون أجهزة التكييف، خلافاً لما كان عليه الجوّ في السنوات السابقة. وبرّر الفلكي سلمان آل رمضان تأخّر برد الموسم بتأخُّر هبوب الرياح القادمة من جبهات قطبية. وأوضح أن البرد يأتينا مع الرياح القادمة إقليم سيبريا الروسي، لتنخفض درجات الحرارة في بلادنا إلى مستويات منخفضة جداً، في مثل هذه الأيام من السنة.

وأضاف أن الرياح ما زالت متقلّبة منذ أسابيع ماضية، وأغلبها شرقيّ، وهو ما صنع ظاهرة الضباب. لكن آل رمضان توقّع أن تُغيّر الرياح نشاطها في الأيام القليلة الآتية، لتهبّ من الشمال، أو من الشمال الغربي، لتأخذ درجات الحرارة في الانخفاض على نحو متسارع. وقال إن الرياح حالياً في أدنى نشاطها المعاد. ومن قراءة قصيرة الأجل ربما يكون شتاؤنا مطريّاً أكثر من الأعوام السابقة.

وقال الرمضان “ما زالت الأجواء المعتدلة هي السائدة عموماً، رغم ملامح باردة في الشمال الغربي في ساعات الفجر، فلا جبهات ولا كتل باردة تحمل برداً حقيقياً حتى الآن رغم تحول الرياح لشمالية غالباً. ومن المتوقع أن يكون هذا الأسبوع مستقراً عموماً، ولكنه لا يعني انقطاعاً مطلقاً للأمطار، فالمرتفعات الجنوبية الغربية لديها فرص، وقد يكون لما بين القصيم وحائل فرصة مناسبة، بل حتى الشرقية قد تكون لديها فرصة ضعيفة بين الإثنين والثلاثاء، وربما تتحسن الفرص في عطلة الأسبوع، وربما الأسبوع المقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com