مأساة الرضيعة “خزامى الرفاعي” تدخل يومها الثامن سقطت في سيل أثناء محاولة إنقاذها وأمّها

صُبرة: تويتر

دخلت مأساة الطفلة السعودية خزامى الرفاعي يومها الثامن دون وجود أي أثر لها، في واحدة من أشدّ قصص الأمطار حزناً وتفاعلاً في مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة. القصة بدأت يوم الجمعة الـ 30 من شهر نوفمبر الماضي، حين سقطت الرضيعة ذات الـ 7 أشهر في مياه السيل، أثناء محاولة إنقاذها وأمّها ونقلهما مع ركّاب آخرين إلى سيارة أخرى وسط السيل في وادٍ يقع في مركز يحمل اسم “تلعة نزا”، ضمن محافظة يُنبع غربي البلاد.

وأطلقت عدد من الجهات عمليات بحث متواصلة عن الصغيرة، شارك فيها الدفاع المدني والهيئة الملكية بينبع والبلدية وشركات وطلاب مدارس ومجموعات كشفية، دون التوصّل إلى نتيجة.

وأمس الخميس لجأ الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة إلى شفط مياه الوادي المعروف بـ “ثما” ضمن عمليات البحث التي اشتركت فيها كلاب بوليسية أيضاً. وقال الناطق الإعلامي في مديرية الدفاع المدني بالمدنية المنورة العقيد خالد الجهني للصحافة، أمس، إن فرق البحث مسحت مساحة 4 كليومتر في الوادي، كما شارك غواصون في مواقع المياه الراكدة.

وأثار الواقعة تعاطفاً واسعاً بين السعوديين منذ وقوعها نهاية الشهر الماضي، وأطلق مغردون وسم #خزامى_الرفاعي طلباً للمساعدة في أعمال البحث عن الصغيرة.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com