السعوديون يودّعون صاحب “الشيطان في إجازة” عصام خوقير يغادر الحياة عن 92 عاماً

القطيف: صُبرة

تناثرت تغريدات المثقفين السعوديين ومنشوراتهم الإليكترونية ناعية القاص الدكتور عصام خوقير الذي انتشر خبر وفاته منذ ساعات الصباح الأولى. وعبّر كثير من الكتاب والأدباء والصحافيين عن أسفهم لرحيل خوقير الذي ينتمي إلى جيل السرديين الأوائل، وأوائل الأطباء السعوديين أيضاً.

وعُرف خوقير بكتابته القصة والرواية والمسرحية، كما كتب للإذاعة السعودية، وحظي باحترام الأدباء والمثقفين، وكرّمته اثنينية خوجة عام 1418.

وُلد خوقير في مكة المكرمة عام 1927م الموافق 1346 هـ، وبعد إكمال الثانوية سنة 1365 هـ ابتعث مصر لدراسة طب الأسنان وعاد منها خرّيجاً في 1953م، ثم أكمل الدراسات العليا في بريطانيا وتخرج في 1957م، ليعمل في وزارة الصحة، قبل أن يتفرغ للعمل في عيادته الخاصة.

وفي الحقل الثقافي نشر إنتاجه الصحافة السعودية، وله من المسرحيات “في الليل لما خلي”، و “السعد وعد” و “الشيطان في إجازة”. وله من الروايات “الدوامة” و “السنيورة”، و “في دنيا الله”. وله، أيضاً، كتاب “زوجتي وأنا”.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com