أسرة الرضوان: مواساة المجتمع والوسط الرياضي خفّفت مصابنا في الفقيد “نجم”

بسم الله الرحمن الرحيم

{وبشّر الصابرين الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ]، صدق الله العظيم

نحن عائلة آل رضوان

الحاج عبدالله سلمان آل رضوان وأولاده

نتقدم بجزيل الشكر والامتنان والتقدير والعرفان لكل من قدم لنا التعزية والمواساة  في وفاة فقدينا الغالي

الشاب المرحوم نجم بن عبدالله الرضوان

سواءً بالمشاركة في مراسم الدفن، أو بالحضور في مجلس الفاتحة والعزاء، أو الاتصال هاتفياً، وكذلك كلّ من حاول الاتصال ولم يتمكن، أو عبر وسائط التواصل الاجتماعي، أو من خلال الكتابة في المنتديات والمشاركة بالصحف، وكل من دعا له ولنا بظهر الغيب.

نسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه في جنان الخلد مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا.

إن المصاب بفقد المرحوم كان جللاً والألم كبيراً، ولكن بفضل الله ثم بفضل ما قدمتموه لنا من تعازيكم الحارة ومواساتكم الحسنة ودعواتكم الصادقة واسترحامكم الجميل وشعوركم النبيل وإحيائكم لطيب ذكراه، وجدنا بلسماً لجراحنا، وشفاءً لأحزاننا وأتراحنا.

إن الفقيد ليس فقيدنا فحسب، ولا فقيد الوسط الرياضي، بل هو فقيد الوطن كافة. ومسيرته الرياضية في رفع الأثقال حافلة بالأرقام القياسية الدولية التي ظلت صامدة لسنوات طويلة، حصد خلالها أعلى الأوسمة والميداليات. وقد شاركنا كثير من أصدقائه وزملائه ومحبيه من الوسط الرياضي في مراسم التشييع، وكانوا معنا طيلة أيام العزاء والفاتحة يشاطروننا الحزن ويخففون علينا أثر المصيبة.

فلهم، ولكم جميعاً جزيل الشكر والعرفان، وشكر الله سعيكم وأعظم أجركم وأجزل لكم المثوبة، وجزاكم الله عنا وعن الفقيد خير الجزاء، وجعل كل ما بذلتموه من أجلنا في ميزان حسناتكم جميعا، فإليكم خالص الشكر المقرون بصادق الود والوفاء.

كما نسأل الله جل جلاله ألا يريكم سوءاً في أنفسكم ولا بمن تحبون، وأن يكون سبحانه حافظاً لكم في هذه الدنيا وان يغفر لكم جميعا وأن يتولاكم في الصالحين والصديقين إنه ولي ذلك والقادر عليه.

” إنَّا لِلّه وَإنَّا إِلَيّه رَاجِعُون “

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com