مسيرة خرّيجين بـ “بشوت” في سجن المباحث 25 دخلوا السجن.. وخرجوا منه مواطنين صالحين مؤهلين

الوطن يستعيد أبناءه إلى الحياة الطبيعية ويحتفل بنجاحهم

الدمام: حبيب محمود، أمل سعيد

مسيرة خرّيجين، بـ “بشوت”، وفيلم، ومسرحية، وكلماتٌ، وحضورٌ كثيف، وتصفيق.. لم يحدث كلُّ هذا في مسرح جامعيّ، بل في قاعة فندق.. والمسؤول عن الحدث هو جهاز أمن الدولة. إنها الدفعة الـ 21 من برنامج الرعاية والتأهيل لنزلاء سجن مباحث المنطقة الشرقية. فكرة إصلاحية تبنّتها ونفّذتها المباحث العامة ضمن “المناصحة” التي تُعيد تأهيل الشباب السعودي العائد إلى مجتمعه، من حياة سابقة.

إنها الدفعة الـ 21 من برنامج متكامل يجعل الماضيَ ماضياً والمستقبلَ مستقبلاً، والذين دخلوا سجن المباحث لأسباب أمنية؛ خرجوا منه مواطنين صالحين، مؤهّلين، ومستعدّين لاستئناف حياتهم الطبيعية.

25 نزيلاً

ومساء البارحة؛ استضاف فندق “نوفتيل” الدمام الحفل لتخريج 25 نزيلاً من سجن مباحث الدمام، بحضور أهليهم، وشخصيات اجتماعية. كان حفلاً لائقاً بخرّيجين فعلاً، لا نزلاء سجن. كلّ خريجٍ بذل جهده داخل السجن، في محيط إيجابيّ ساعده على اكتساب مهاراتٍ جديدة، بينها دورتان أساسيتان. وفي نهاية البرنامج حصل كلّ خريج على مكافأة 10 آلاف ريال.

أبناؤنا المخطئون

مدير البرنامج المقدم سعد القرني؛ سلّط ضوءاً على برنامج “المناصحة”، ودوره الفعّال في إعادة المواطنين الذين أخطأوا إلى طريق الصواب، وقال “كثيرون هم الأشخاص الذين يُخطِئونَ في حقِ أوطانهم، سواءً، كانَ ذلكَ بقصدٍ أو دونَ قصدْ، وكَثيرةٌ تِلكَ الأوطانُ، التي لا تُعطي فُرصاً لمواطنيها ليعودوا من جديد. أما وطننا الغالي، وفي ظِلِّ قِيادتهِ الرشيدة، فيُعاملُ مواطنيهِ مُعاملةِ الأبناء”.

وأضاف “نعم يخطئُونَ ويخطئُونَ ويخطئُون، ثم يُسامِحُ و يُسامِحُ و يُسامِح، ويُعطي الفُرصةُ تِلوَ الأخرى، للعودةِ مِنْ جديد… إلى حضنه وأمانه،فما أجْمَلَهُ مِن وطن. ما أروعُ أن يَعودَ الإنسانُ من جديدٍ، إنسانٍ سويا،، يخدمُ وطنهُ في شتى المجالات، ويعوضُ أُسرتهُ ومجتمعهُ، ووطنهُ عن كلِ لحظةِ غيابٍ… أو بصمةِ ألم… تركها بدواخلهِم”.

وقال القرني “نعم بفضلٍ مِنَ الله تجاوزنا الكثيرَ والكثيرَ في برنامجنا، لكن هذهِ الجهودُ لّن تَكتمِلْ، مَالمْ تُسهم مؤسساتُ المُجتمعْ، ورجالهُ، في دعمِ مستفيدي البرنامج، واحتوائهم، بكل السبل، سواءٌ كان بتدريبٍ مهنيٍ، أو توفيرُ عملٌ أو مهنة، أو غيرها مما يساعدهُ على الاستقرار  النفسي والأسري، ومن ثم يكون قادرا على خدمةِ وطنهِ ومجتمعه.

الخريجون يشكرون

وفي الحفل؛ قدّم أحد الخرّيجين كلمة نيابة عن زملائه بادئاً بـ “نتقدم بخالص الشكر و الولاء لقيادة هذا الوطن القيادة الرشيدة، ممثلةً في سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو سيدي ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود “حفظهما الله” و سدد خطاهما.. ونتوجه بالشكر لأمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود “حفظهما الله”.

ثم وجه خطابه إلى الحضور قائلاً “نتوجه كمستفيدين من البرنامج الرائع الذي غير الكثير من مفاهيمنا بالشكر والعرفان لإدارة برنامج الرعاية والتأهيل في مباحث المنطقة الشرقية وعلى رأسهم مدير عام مباحث المنطقة الشرقية ومدير البرنامج والمعالجين والاختصاصيين، على جهودهم الجبارة في تقديم الدعم النفسي لنا.. و لمساعدتنا على التكيف في ظروف السجن غير الاعتيادية و الجهود الهائلة التي بذلوها لنا في إعادة اندماجنا في المجتمع بعد الإفراج عنا، و هذا الجهد الكبير لن ينجح، إذا لم يجد البرنامج و مستفيدوه بالذات الفرصة لتفجير طاقاتهم في جوانب شخصيتهم مثل الفنون و الإبداع و المهارات الحرفية و التقنية الكامنة لديهم، بالطريقة السليمة البناءة للوطن و المجتمع”.

والأهالي يثمنون

وكانت لأهالي الخرّيجين كلمة أيضاً ألقتها إحدى الأمّهات فقالت “اليوم نتقدم إليكم نحن امهات الخريجين وكلنا عرفان وامتنان على الجهود المبذولة طوال مسيرة العمل في هذا البرنامج للوصول بفلذات أكبادنا الى اليوم الذي نراهم عائدين فيه الى الحياة مع مجتمعاتهم وكلهم أمل بأن المستقبل سيكون أفضل من الأمس”. وأضافت “وما كان هذا يتحقق لو لا تظافر الجهود لجميع القائمين على هذا البرنامج”.

وقالت “من هنا نتقدم بكلمات شكر نابعة من القلب الى قيادتنا الرشيدة لما توليه من اهتمام بأبناء هذا الوطن ، والى جميع العاملين في هذا البرنامج على ما قدموه لوطنهم الغالي في خدمة مجتمعاتهم والنهوض بأبنائنا الى ما يوصل بلدنا الى الرقي والازدهار. حفظ الله بلادنا وقادتنا من كل مكروه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته”.

الصالحون يقولون “لا”

لكن الحفل لم يقتصر على الكلمات.. هناك فيلم قصير ومسرحية أخرجهما سمير الناصر، وقدّمهما للحفل. الفيلم قال “لا” للمحرّضين الذين يُشعلون حماسة الشباب في الطريق الخاطيء.. طريق الإساءة إلى الوطن.

أما المسرحية؛ فهي تنبّه المجتمع إلى ضرورة احتضان الشباب، وبالذات العائدين من المؤسسات الإصلاحية.

المخرج سمير الناصر علّق على الفيلم والمسرحية بقوله “أشكر الصدف التي جعلتني أقف بينكم، أتمنى لكل الشباب حياة جديدة وسعيدة ومستقبلا مشرقا وأتمنى أن تكون رساله الفيلم القصير التي هي نتاج جهود الفنانين والمتحمسين نافعة، وأن تكونوا قد استمتعتم بما قدمه الشباب أعضاء الفرقة”.

عودة إلى الوطن

ثم جاء دور حديث للضيوف.. والأول كان قاضي دائرة الأوقاف والمواريث بالقطيف الشيخ عبدالعظيم المشيخص الذي ارتجل خطاباً موجهاً للخريجين وللمجتمع؛ فقال “أنا مستبشر بهذا البرنامج كثيراً، وأتمنى من الأخوان جميعاً الذين تخرجوا في هذه الدورة السريعة أن تنعكس هذه الإيجابيات على الحياة الاجتماعية”.

وقال “الذي ينبغي الاهتمام به على هذا الصعيد هو أن ينخرط هؤلاء الشباب في الحياة الوطنية، نحن عانينا كثيراً من مسألة الإرهاب، والإرهاب لا يقصد به فقط الإرهاب الخارجي بمقدار ما عانت بلاد الحرمين الشريفين من الإرهاب الداخلي، وفي تصوري القاصر بأن الإرهاب الداخلي هو أشد وطأة على النفس من الإرهاب الخارجي”.

وأضاف “الإرهاب الخارجي واضح؛ إعلام مكدس، دول تجتمع على تشويه سمعة بلاد الحرمين الشريفين التي حباها الله تبارك وتعالى بمنزلة كبيرة وعظيمة في نفوس سائر العالم وليس فقط الشعوب الإسلامية.. وبالتالي لسنا نخشى الإرهاب الخارجي، ولكن نخشى من الإرهاب الداخلي الذي يعشش في النفوس أولاً، وينعكس على الأسر وتكون له انعكاسات سلبية كبيرة جدا على النسيج الاجتماعي في الوطن”.

وسرد المشيخص ثلاث نقاط:

  • أولاً: على الأخوان الذين تخرجوا من الدورة أن يقوموا بالانخراط في الحياة الوطنية بشكل واضح.
  • ثانيا: أنتم أيها الخريجون أخذتم دورة مكثفة لتعميق الحياة الوطنية ومعرفة معنى الوطن في النفوس، وكيف أن الإنسان إذا عاش في وطنه وقدم الغالي والنفيس لهذا الوطن يشعر نفسه ومن حوله للذين فقدوا معنى الوطن في نفوسهم وفي حياتهم فيحتاج منهم جميعا أن يعطوا رسالة إلى سائر من حاولوا بقدر الإمكان أن ينخرطوا في الأمور الإرهابية أو يشوهوا سمعة الوطن في الداخل أو في الخارج”
  • ثالثا: رسالتي الشخصية لأبنائي وأخواني من الخريجين هي أن يستعدوا نفسياً لانخراط المجتمع؛ فالمجتمع اليوم سيتقبلهم والمجتمع اليوم برجاله ومؤسساته الدينية (مساجد وحسينيات ومؤسسات دينية أخرى ورجال أعمال ومؤسسات الوطن سواء كانت أهلية أو حكومية) هي على أتم الاستعداد لأن تشاركوها في الحياة الوطنية، وأن تعودوا إليها كمواطنين صالحين يضرب بكم المثل بأنكم كنتم في يوم من الأيام في خط (لا أقول منحرفاً) ولكن أخذتم الكثير من الأفكار الهدامة، لكن اليوم أعدتم لأنفسكم الثقة الكبيرة التي نحن نحتاجها أن نكون في هذا الوطن المعطاء، وأشكر القائمين على هذا البرنامج وأرجو ـ إن شاء الله ـ أن نستضاف جميعاً في برامج مكثفة أكثر لتعود هذه البلاد؛ بلاد الحرمين الشريفين أن تكون أسوة وقدوة لكل العالم بأننا كلنا جميعا شركاء في هذا الوطن وتحت راية خادم الحرمين الشريفين”.

إلا الوطن والقيادة

عضو مجلس الشورى، المهندس نبيه البراهيم، كانت له كلمة.. بدأها بقوله “نحن محظوظون أننا سعوديون، محظوظون بقيادتنا الرشيدة، خادم الحرمين الشريفين رجل الحكمة ورجل الخبرة وملك العزم والحسم، وولي عهده الأمين الشاب المنفتح القادم بقوة… كذلك نحن مستهدفون؛ محسودون لأننا سعوديون ومستهدفون لأننا سعوديون، فيجب أيضا أن نضع هذا في حسباننا، تفضل سماحة الشيخ ببيان الاستهداف الخارجي والاستهداف الآن قد لا يكون سلاحاً يطلق رصاصه علينا أو جيش يهجم علينا بأسلحته المختلفة؛ الاستهداف الآن هو إعلام واستهداف وسائل التواصل الاجتماعي”.

وأضاف “الاستهداف هو نخر عقول شبابنا من الداخل ليحولهم إلى قنابل موقوتة. البرنامج رائع جدا، أنا أعرف الوجوه من قبل وأعرفها الآن هذا التحول الكبير ليس إنجازا ننظر إليه نظرة عابرة ونمر عليه مرور الكرام، بل هو إنجاز حقيقي وتحول إنسان من طريق شائك طريق حالك طريق ينتهي به إلى مصير مجهول دنيا وأخرى إلى مصير آخر مصير يتحقق فيه ذاته إن شاء الله تعالى ويحقق ما يتمناه في المستقبل ويختم له بنهاية سليمة بدون ذنوب وبدون معاصي، قبل أن أختم سأذكر قصة طريفة حصلت لي”.

وقال البراهيم “لقد تشرفت بلقاء خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان قبل أشهر وذلك أثناء تأدية القسم حين تم تعيني في مجلس الشورى وكنت واحدا من 14 منهم المسؤول الكبير في الدولة. فخصني ـ حفظه الله ـ ومال علي وأخذني جانباً وتحدث بحديث لن أنساه في حياتي فقال لي بالحرف: أنتم منا ونحن منكم، تقدموا لنا خطوة فنتقدم لكم عشر خطوات. هذه الرسالة يشرفني أن أنقلها لكم وخصوصا أبناء مجتمعي؛ مجتمعي الكبير والصغير. نحن ننتمي إلى هذا الوطن ولا ننتمي إلى وطن آخر مهما كثر المدغدغون.. مهما أسالوا لعابنا بشعارات زائفة وقد أثبتت الأيام أنها زائفة ليس لنا إلا هذا الوطن وليس لنا إلا هذه القيادة”.

أبناؤنا الصالحون

رئيس نادي السلام بالعوامية فاضل النمر؛ كانت له مداخلة قال فيها “لفت انتباهي نجاح المسرحية وبعض المشاهد، وكان من ضمنها عناوين لجهات ومؤسسات مجتمعية ومن ضمنها الأندية الرياضية”. وأضاف “الأندية الرياضية كانت ومازالت هي حضن لكافة الشباب وعندنا عبارة دائما نرددها “درهم وقاية خير من قنطار علاج” ..مؤسسة النادي لعبت دوراً كبيراً جداً ولا سيما في بلدة العوامية التي تحتضن أكثر من 1000 شاب، أجزم أن 90% منهم ناجحون في الحياة العملية والحياة الدراسية. لذلك فهناك أثر كبير وبالغ للمؤسسات الشبابية”.

وقال “إن أي مواطن يصاب بمرض بسيط أو مستعصٍ يذهب الى المستشفى ويأخذ دورة من العلاج وبعد أن ينتهي من العلاج يعود إنساناً طبيعياً ويمارس حياته، الشباب المتخرجون من هذا البرنامج مثلهم تماماً، فنحن نرحب بهم أجمل ترحيب”.

تكريم

بعد الكلمات والفقرات؛ جاء دور التكريم، وتسليم شهادات التدريب والمكافآت المالية للخريجين، وسبق ذلك تكريم الجهات الراعية والداعية، وفي مقدمتهم قيادات في جهاز أمن الدولة وبرنامج المناصحة.

ومن المكرمين:

  • شركه المرهون بالقطيف.
  • شركه هجر للتعليم والتدريب المهني.
  • المهندس نايف بن محمد الطلحي، المدير الإقليمي للشركة الوطنية للخدمات البترولية.
  • الأستاذ عوضة بن سعيد العمري، رئيس وحدة الأشعه في مستشفى الملك فهد التخصصي
  • الدكتور كرار بن سعيد الفرج.
  • فاضل النمر، رئيس نادي السلام
  •  المخرج والممثل سمير الناصر
  • الدكتور محمد الزهراني، مدير مستشفى الصحة النفسية بالدمام.
  • الدكتور أحمد الغامدي، عضو اللجنة الاستشارية بالبرنامج.
  • الدكتور صالح اللويمي، عضو اللجنة الاستشارية بالبرنامج.
  •  الاستشاري النفسي وعضو البرنامج الدكتور أحمد الخلف.
  • الدكتورة فضيله العوامي، عضو اللجنة الاستشارية بالبرنامج.
  • الدكتور جعفر العياصرة، أستاذ علم النفس المعرفي بجامعة الأمير سلطان.
  • التشكيلية كريمة حسين آل مسيري، مشرفة الرعاية اللاحقة والعلاقات العامة والاعلام في البرنامج.
  • منهال …..، مشرف قسم التدريب في البرنامج.
  • إبراهيم بن محمد ال إبراهيم، عضو المجلس البلدي في القطيف.
  • منى السنان، منسقة القسم الاجتماعي في البرنامج.
  • ندى آل إسماعيل، عضو قسم الجودة.
  • أحمد صالح القنيش، عضو العلاقات العامة والاعلام.
  • المصور علي العفيف، عضو العلاقات العامة بالبرنامج.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com