الرميح: طرح المرحلة الأولى للنقل العام في حاضرة الدمام خلال نوفمبر

الدمام: صبرة
أعلن رئيس هيئة النقل العام الدكتور رميح الرميح أن طرح المرحلة الأولى للنقل العام في حاضرة الدمام سيكون في نوفمبر المقبل، ويتم من خلالها عرض الخطوط الرئيسة التي تربط بين الدمام والمدن الرئيسية كالخبر والظهران والقطيف ورأس تنورة وغيرها، لافتا إلى أنه سيتم إطلاق منصة التراخيص الإلكترونية يوم الأحد المقبل لتسهيل إجراءات التراخيص، كما أن الهيئة بصدد إطلاق منصة بيان الإلكترونية مع بداية العام الجديد 2019م، وهي منصة لربط بيانات السائق بالمركبة.
جاء ذلك في لقاء له بغرفة الشرقية مع قطاع الأعمال بالمنطقة اليوم، بحضور رئيس الغرفة عبدالحكيم الخالدي، ونائب رئيس الغرفة حمد البوعلي، وأعضاء مجلس الإدارة ورئيس لجنة الصناعة والطاقة إبراهيم آل الشيخ، ورئيس اللجنة اللوجستية بندر الجابري، وأمين عام الغرفة عبدالرحمن الوابل وعدد كبير من رجال وسيدات الأعمال والمهتمين بقطاع النقل العام.
وأكد الدكتور الرميح حرص هيئة النقل العام على دعم المستثمرين ومحاربة التستر ومنع الإغراق أو الاحتكار، مبيناً أن الهيئة هدفها الأساسي هو جذب الاستثمارات للقطاع بما يتماشى مع رؤية المملكة 2030م أن تكون المملكة مركزا لوجستيا عالميا.
وأوضح أن مسؤولية الهيئة تتلخص في إعادة تنظيم وتشريع قطاع النقل بما يتوافق والمقاييس العالمية، وإنه لن يكون من اسمها نصيب إلا بوجود نقل عام آمن وفعّال ومتكامل وصديق للبيئة في كل مناطق المملكة، بما يوفر بيئة نقل ذات كفاءة وجودة عالية وبكلفة ملائمة ترتكز على أحدث التقنيات وتعزز فرص الاستثمار في صناعة النقل.
واستعرض الرميح مبادرة الهيئة في برنامج التحول الوطني 2020م، قائلاً “إنها تُمثل برنامج سياسات متكامل لتطوير منظومة النقل، وذلك من خلال إعداد الدراسات والسياسات التنظيمية لقطاع النقل، ووضع الاشتراطات والمواصفات القياسية لوسائل النقل ووسائطه، فضلاً عن إعداد مخططات شبكات النقل العام لعدد من مدن المملكة”، مشيرًا إلى أن هدف المبادرة الاستراتيجية هو رفع كفاءة وفعالية أداء قطاع النقل، وذلك بالارتباط مع أهداف رؤية المملكة 2030م، من حيث الارتقاء بجودة الخدمات وتعزيز فعالية التخطيط المالي وكفاءة الإنفاق الحكومي.
وأضاف أن هذه المبادرة تندرج تحتها عدد من المشاريع تشمل، تطوير نظم النقل العام لخمس مدن بالمملكة من خلال إعداد مخططات النقل العام لهذه المدن، وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية لتنفيذها، وتشمل كذلك تحديث نظام النقل العام على الطرق ودراسة تحرير سوق النقل بالحافلات بين المدن ووضع السياسات المرتبطة بتحديد أجور وسائل النقل العام، إضافة إلى تحديد مواصفات وتجهيزات الأمن لأنظمة النقل العام.
وقدّم الرميح عرضاً كاملاً حول سير العمل في تنفيذ مشروعات المبادرة خلال العام الجاري، مبينًا أنه تم إنجاز 95% من تطوير نظم النقل داخل مدينة تبوك، وتم إنجاز 75% من دراسة تطوير نظم النقل العام داخل مدينة الباحة وربط المحافظات الرئيسية بالمنطقة، فضلاً عن تطوير نظم النقل العام داخل سكاكا وربط المحافظات الرئيسة بالمنطقة وكذلك دراسة المنافع الاقتصادية للنقل العام وأيضًا مشروع نقل الركاب بحرًا بين المدن والجزر في الساحلين الشرقي والغربي لإجراءات الطرح والترسية.
من جهته، قال رئيس الغرفة عبدالحكيم الخالدي إن قطاع النقل العام من أهم قطاعات التنمية الشاملة وأن الارتقاء بمستواه يُمثل معياراً أو مؤشراً دالاً على مستوى التنمية العمرانية في البلدان، منوهاً إلى أن تقدم الدول غالباً ما يُقاس بمدى تقدم وسائل النقل فيها.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com