الأمير سعود بن نايف: الوطن يسابق الزمن نحو الإصلاح والتطوير الشامل رعى حفل تخريج طلاب كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بالأحساء

الدمام: واس
قال أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، إن العالم يشهد مرحلة تاريخية مهمة، وظروف صعبة تمر بها دول المنطقة، وتقلبات سياسية واقتصادية عالمية، وفي خضمِّها ينعم وطنُنا الغالي بأمنه واستقراره ورخائه، بفضل الله، ثم بفضلٍ من قيادته الرشيدة، وحرص مسؤوليه على تلمُّس حاجة الوطن والمواطن.
جاء ذلك خلال رعايته في فندق الانتركونتننتال بالأحساء، اليوم، حفل تخريج ٣٠٠٠ طالب وطالبة من كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بالأحساء التابعة لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، يمثلون الدفعات من ٣١ إلى ٣٥ من طلبة الكلية، من مختلف أقسام الكلية، بحضور محافظ الأحساء الأمير بدر بن محمد بن جلوي.
وأكد الأمير سعود بن نايف أن الوطن يسابق الزمن، نحو الإصلاح والتطوير الشامل، مسترشداً بالرؤية الطموح؛ لتنمية أبناء هذا البلد، لتحقيق مزيد من الازدهار والرخاء، في إطار من العدالة والنزاهة والشفافية، ويأتي ذلك كله منسجما مع مسيرة التحول الوطني، التي تُعد جزءا من رؤية المملكة 2030، التي تسير على بركة الله، بتوجيه من قائد هذه المسيرة المباركة، خادم الحرمين الشريفين، وتحظى باهتمام كبير، لدن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.
وأضاف “قيادة مخلصة، تتطلع إلى تطوير هذا الوطن؛ ليبقى هامة شامخة، وراية خضراء، تخفق بالتوحيد والخير، والعزم والحزم، وانطلاقة حضارية؛ لتأتي مسيرة التعليم في هذا العهد الميمون، وفي ظل هذه الرؤية الوثابة، مواكبةً لعجلة التقدم العالمي؛ لأن ما تعيشه مؤسسات التعليم في هذه البلاد، يُعد نقلة نوعية، سوف نجني ثمارها خلال الأعوام المقبلة؛ ليكون التعليم قاعدة أساسية، لانطلاقة علمية وثقافية وتقنية”.
وأوضح الأمير سعود بن نايف أن الاحتفال بهذه المناسبة يعد أمراً مفرحاً، خصوصاً بتخريج هذه الدفعات المباركة من طلبة الكلية، الحاصلين على درجة البكالوريوس في أقسامها المختلفة، وتخريج الدفعة الأولى من الدبلومات.
وبيّن أن هذه الكوكبة من الخريجين، تأتي حلقةً في سلسلة من شباب هذه البلاد، الذين حققوا طموحاتهم، وأحلام أولياء أمورهم، نجاحا يحقق لهم كثير من الآمال والتطلعات في حياتهم العلمية والمهنية المستقبلية.
وأشار الأمير سعود بن نايف إلى أننا نمر بعهد جديد، إلى جانب ما فيه من وفاء وولاء بين القيادة والشعب، يتميز بالتنمية والطموح والشموخ، والنظر إلى المستقبل برؤية واعدة، تمثلت في مواقف سياسية وإدارية حكيمة؛ فغدت هذه البلاد مرتكزا هاما، يمثل ثقلا سياسيا واقتصاديا على المستويين الإقليمي والعالمي؛ إنه حضور تاريخي، وعالمي، شكلت ملامحَه حكمةُ والدنا، وقائدِ مسيرتنا، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الذي يجسد بعدالته ودعوته، الوحدة، والتضامن، والوقوف في وجه كل ما يهدد السلام والأمن العالمي، كما يجسد الحرص على ما يحقق لبلادنا العزة والأمن، ورغد العيش، ومواكبة الحضارة، في كل مناحي الحياة.
من جهته، أشاد عميد الكلية الدكتور محمد العقيل، برعاية أمير المنطقة الشرقية للحفل, وبحضور محافظ الأحساء, ومدير الجامعة الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل، داعياً الطلاب والطالبات للمشاركة في خدمة هذا الوطن الغالي وفي دفع عجلة التقدم و النهوض الذي تشهده المملكة العربية السعودية في ظل القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حاثاً الطلاب والطالبات بتقوى الله وطاعته وإخلاص النية لله في جميع الأقوال والأفعال, معلناً النتائج العامة لخريجي وخريجات الكلية البالغ عددهم ٣٠٠٠ طالباً وطالبة.
إلى ذلك، أثنى مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور سليمان أبا الخيل، على مخرجات الكلية واستمرارها في تأدية الرسالة وفق تطلعات ولاة الأمر، منوهاً بدعم أمير المنطقة الشرقية للكلية وبرامجها، ومتابعة واهتمام محافظ الأحساء.
وهنأ أبنائه الطلبة الخريجين، داعياً إياهم بالعطاء والوفاء والتعاون على البر والتقوى، وأن يكونوا عونا لقيادتهم في الحفاظ على البلاد من كل سوء، ودعاهم إلى الإخلاص في العمل.
وتسلم الأمير سعود بن نايف في نهاية الحفل هدية تذكارية من مدير الجامعة، كما تسلّم محافظ الأحساء هدية أخرى مماثلة.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com