[فيديو وصور] الرياح تلعب.. والغبار يضرب.. والملثمون يحتمون بـ “الأشمغة” رعد وبرق في القطيف.. والمطر يخجل أن يفعلها

القطيف: صُبرة

لم تكد تصل عاصفة الغبار حدود محافظة القطيف؛ حتى بدأ الناس يحتمون منها بالمكوث في المنازل. الرياح القادمة من الشمال مسبوقةً بتحذيرات هيئة الأرصاد وحماية البيئة، لم يكن متوقّعاً أن تكون بهذه السرعة والقوة والعنف، لكنّ آثارها المباشرة خفّضت مستوى الرؤية الأفقية إلى مديات قصيرة حتى داخل المدن، وسمع الناس ارتطام الغبار بأسطح السيارات ولوحات المحلات والأسطح المعدنية.

وقالت هيئة الأرصاد، في توقعّها، إن الحالة مستمرة حتى الـ 5 مساءً، واصفة إياها بأنها “نشاط في الرياح السطحية مما يؤدي إلى إثارة الأتربة و الغبار تؤدي إلى شبه انعدام في الرؤية الأفقية”. لكن الحالة بدت أكثر من ذلك في حقيقتها، وبدأت السماء تُرعد وتُبرق وقد تُمطر أثناء نشر هذه المادة.

شاهد الفديو

 

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com