ورّاق في القطيف وراء حفظ ديوان “أبي المعالي” قبل 308 سنوات السماهيجي يحقق نصوص واحد من أهم شعراء القران الثاني عشر الهجري

القطيف: صُبرة

الشاعر بحراني المنشأة والحياة، لكنّ ديوانه المطبوع مؤخراً؛ حُبّر ودُوِّن في القطيف، وعلى النسخة القطيفية؛ اعتمد المحقق الدكتور حسين السماهيجي.

وقبل أسابيع قليلة؛ صدر ديوان الشاعر الشريف عبد الرؤوف بن الحسين الجدّحفصي البحراني المتوفى سنة 1113هـ. وهو الديوان الذي يعد واحدًا من الأعمال المهمة التي تضيء حقبةً من العطاء الأدبي لإقليم البحرين التاريخية.

تتوزّع قصائد هذا الديوان بين الشِّعر الفصيح قصائد ومقطوعات ودوبيتات، والمواليا. ويتضمّن، أيضًا، بنودًا ورسائل كان أبو المعالي قد أرسلَها إلى بعض شخصيات عصره.

وطبقاً لتقصي المحقق السماهيجي؛ فإن نسخة هذا الديوان قد كُتبت بقلم الشيخ علي بن لطف الله الجدّحفصي البحراني بآخر شهر رجب من السنة 1132هـ، بالقطيف، أي بعد وفاة الشاعر بـ 19 عاماً.

صدر الديوان المحقٌّ عن مركز تراث البحرين بالتعاون مع دار زين العابدين.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com