[نص] ريم آل مال الله: مُسَّني رجفة…!

أن مُسَّني رجفةً

 من رجفات لسانك المتقشف

 حين تخضع

 

ربت على صدر ظلمتني الباكية

 حين تحزن

 

وادفن أمتعة من خذلوك

في حفرة مكبلة لا تستقبل المعزيين

وأذرف في الرمال أفياء

من سبقوك ظلاً يزمزم

 

في البطحاء القفار

ازرع آثار خطاك أشجاناً وسنابل

وفي خيمتك الغريبة

كفكف هلع الأطفال بنظرة النبوة

بكف أبيك حين يضمد اليتم

بقلبك الذي يقلب الكون بأكمله

 

هل يُبصر الليل

قوافلك التي توسوس للطريق ليله

هل يؤذن النجم

لصلاتك التي غرست في السماوات نجومك

هل تكتبك الرسائل المغيبات

رسالة ناسكة ثائرة

كلما دعك حبرها المكروب

 تناثرت فوق جباه العالمين

قبساً للتائهين

رغيفاً للأشقياء

صرخة للأبرياء

 

في طفك الطيف يخشع

الرؤوس ترتل

الخيول تدمع

ولا مفر من صراطك الفاتحة

إلا السير فوق مستقيمه والنجاة

وكل طفك عروج وسفر

أجنحة وطيور

واستبرق وعبور

 

 

– يا لخيالك الذي يفترس جفني

يفرك آهاتي ولا يخرجني مني

يسوّر عينيّ بين أنت وأنت

يأسرني بكائي يخطفني شوقي –

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com