حيات الدريدري وعقاربها تحاصر منزل السلطان

القطيف: شذى المرزوق

على الرغم من مرور سنة ونصف من انتقال محمد ناصر السلطان وزوجته أماني الخالدي إلى المنزل الجديد في شارع غزلان العامر بقرية الدريدي شمال القطيف، إلا أن المشاكل التي واجهتهم منذ انتقالهم حتى الآن مستمرة، بلا حلول جذرية تنهي معاناة الزوجين حديثي العهد بالزواج.
وبحسب ما ذكرت الزوجة الخالدي فإن هناك مشكلات كثيرة في القرية، فهناك عدم توفر إنارة في شوارع الحي، إلا أن ذلك لا شيء أمام مشكلة الكلاب الضالة في الحي، والعقارب والحيات الصغيرة التي تدخل إلى منزلهم ما بين فترة وأخرى.
وقالت الخالدي “حتى الآن وجدت 3 حيات صغيرة في منزلي، ولم نعرف كيف نتصرف معها ولم تفدنا البلاغات التي قدمناها لحل المشكلة”.
وأضافت “في إحدى المرات وجدت حية صغيرة في غسالة الملابس، وأخرى دخلت من تحت الباب، فيما وجدت ثالثة تزحف على الجدار”. تضيف “هذا عدا العقارب الصغيرة التي نجدها باستمرار في “حوش” البيت.
وأكدت “تواصلنا لأكثر من مرة من خلال تطبيق بلاغات لحل المشكلة وبالفعل كانت تأتي مجموعة لرش البيت بالمبيدات وتعود ولكن حتى عمليات الرش هذه لم تأتِ بنتيجة”.
وتقول إن أحد أسباب لانتشار الزواحف وجود شجرة كبيرة جداً وراء المنزل تطل على نوافذ الغرف التي تواجهها من الخلف، وقد طالبنا باقتلاعها لكن الرد كان أننا لسنا مختصين بذلك”.
وقالت إن هذا الوضع بات متعباً و يجعلهم في حالة قلق وتوتر مستمر، خاصة مع مرور كل هذه الأشهر منذ الانتقال.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

 

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com

×