وفاة الجميعان في حادث دهس توقظ جرحين قديمين في الخويلدية

الخويلدية: صُبرة

لم تكن مصيبة أسرة الجميعان في ابنها الشاب “أحمد” مساء البارحة، إلا واحدة من ثلاث مآسٍ مرّت بها الأسرة خلال 20 سنة. الأولى كانت بمقتل شقيق له، والثانية مقتل شقيق زوجته قبل 10 سنوات.

الشاب أحمد مبارك كاظم الجميعان؛ توفي البارحة في حادث دهس في الطريق الزراعي الفاصل بين ما يُعرف بـ سَيْحة التوبي و سَيحة الخويلدية، أثناء ممارسته رياضة المشي برفقة صديق له اسمه نور العلوي، وقد أصيب هذا الأخير في الحادث. وحسبما انتشر بين أهالي بلدة الخويلدية؛ فإن الحادث وقع في منطقة مظلمة، ولم تُعرف ملابساته حتى الآن، إلا أن المصاب الآخر لحقت به رضوض وكسور في إحدى قدميه، لكن وضعه مستقر.

وقد انتشر الخبر، في البلدة، منذ وقت متأخر من مساء البارحة، واسترجعت الخويلدية ذاكرتها المؤلمة حين قُتل شقيقه “محمد” قبل أكثر 20 سنة في واقعة انتهت بتنازل ذويه عن القاتل. كما تذكرت قصة شقيق زوجته “إبراهيم غزيوي” الذي قُتل، أيضاً، في ظرف مختلفٍ بعد 10 سنوات من الواقعة الأولى، وقد انتهت القضية بتنازل ذويه عن القاتل أيضاً.

الشاب المتوفّى في حادث البارحة يبلغ الـ 36، ولديه طفلان ذكران “رضا” و “ساجد” وطفلة “راحيل”، حسب خبر الوفاة الذي نشره “تطبيق الخويلدية”.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com