تبرُّع بالقلب.. متوفّيان ينقذان حياة طفلة سعودية وأخرى إماراتية إحداهما الأصغر على مستوى الشرق الأوسط

الرياض: واس

بين الرياض ومكة المكرمة ودبي، نجح فريق جراحة قلب الأطفال في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في الرياض، في زراعة قلبين لطفلتين؛ إحداهما لم تتجاوز شهرها الثامن، وذلك بعد أشهر من اعتمادهما على مضخة اصطناعية، لعدم توفر المتبرعين.

وتمكّن فريق جراحة قلب الأطفال من الانتقال إلى مكة المكرمة، لإزالة قلب متبرع متوفى، والعودة به إلى الرياض، لزراعته لطفلة سعودية، يبلغ عمرها 19 شهراً، متجاوزاً جميع التحديات اللوجستية، وذلك بالتعاون مع الإخلاء الطبي الجوي لوزارة الدفاع السعودي.

واستطاع الفريق الجراحي الانتقال إلى إمارة دبي خلال وقت لم يتجاوز 24 ساعة، لإجراء عملية إزالة قلب من متبرع متوفى هناك، وزراعته في الرياض لطفلة إماراتية، لم تتجاوز شهرها الثامن، وذلك عقب استكمال التنسيق والإجراءات النظامية، والموافقات من ذوي المتبرع، بالتعاون مع المركز السعودي لزراعة الأعضاء، والبرنامج الوطني للتبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية (حياة) في الإمارات، والإخلاء الطبي الجوي التابع لوزارة الدفاع.

وتعد الطفلة الإماراتية أصغر حالة تخضع لعملية زراعة قلب على مستوى الشرق الأوسط، بعد أن كانت أصغر حالة زراعة قلب مسجلة سابقاً باسم الرضيعة غيم (11 شهراً) في “التخصصي ” العام الماضي 2021.

وتشهد حالة الطفلتين تحسناً مستمراً بعد إجراء الزراعة، ويخضعان حالياً للمتابعة الطبية الدورية، بعد أن كانتا في حالة حرجة قبل الزراعة، نتيجة فشل شديد في عضلة القلب، ما استوجب تركيب مضخة اصطناعية مؤقتة، ووضعهما تحت العناية المركزة، لحين توافر المتبرعين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

 

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com

×