[صفوى] عصابة نصّابة تفتح 3 حسابات بنكية باسم “سرور الزاكي” للنصب والاحتيال امرأة سُرق ضمانها الاجتماعي.. وجعلوها ملاحَقة قضائياً في المحاكم

صفوى: أمل سعيد

كان اللصوص قديما يعفّون عن سرقة المحتاجين، ويعتبرونها منقصة، وغير ذات قيمة، لكن اليوم ومع تطور طرق السرقة والاحتيال والنصب، لم يعودوا يتورعون حتى عن سرقة أكثر الناس فقراً.

وفي قصتنا التالية يتحايل معدومو الضمير على امرأة، تعتمد في معيشتها، بشكل رئيس، مع أولادها على راتب الضمان الاجتماعي، والضمان الشامل. ولم يكتفِ المجرمون بسرقة مالها القليل، بل واستغلوها، وسرقوا حسابها في “أبشر”، وفتحوا حسابات بنكية باسمها، ومارسوا النصب والاحتيال باسمها، لتجد نفسها ملاحقة قضائياً في قضايا ليس لها فيها ناقة ولا جمل.

ائتمنت من لا تعرف وأعطت ثقتها لمن لا يستحق، فوقعت ضحية من لا يرحم، ولم يقتصر على سرقة أموالها، بل استغل حاجتها، وعدم معرفتها بالإجراءات، ليحولها في نظر الناس إلى نصابة محتالة.

الضحية هي سرور الزاكي، مطلقة من سكان صفوى، تبلغ من العمر 52 عاماً ، أم لـ5 أطفال، تعيلهم وترعى شؤونهم، وتسعى إلى تحسين رزقها ورزق عيالها بعملها “حَنّاية”.

هكذا بدأت القصة

تقول الزاكي “قبل سنة وصلني إعلان على الواتسب لرابط صفحة على الإنستقرام، كان مضمونه عرضاً في جامعة الأميرة نورة.. ادفع قيمة رخصة القيادة وهم يستخرجونها لك وأنت في بيتك من دون أن تدرس أو تختبر”، وتكمل “ولأني أجيد القيادة، وقدمت في مدرسة “شرق” منذ وقت طويل ولم يصلني دوري، قلت لنفسي هذه فرصة أختصر الوقت، دخلت الرابط فوجدت فيه تفاعلاً من الناس، يمدحون المعاملة، وسرعة الإنجاز وبعضهم وضع صورة رخصته التي حصل عليها بواسطتهم، لذا لم أتردد في الاتصال بالرقم المرفق في الإعلان”.

تكمل الزاكي “تواصلت مع امرأة قالت إن اسمها غدير من الرياض وأنها مدربة قيادة، أخذت تشرح لي كيف سيتم الأمر، سألتها هل العملية نظامية؟ فأنا لا أريد الدخول في مشاكل،

فأجابت: أختي أنا أساعدك وأستفيد، لكن قسم بالله ما أسبب لك أي ضرر، وطبعاً قانونية ومضمونة ونظامية ومعتمدة وراح يتم إصدار الرخصة من المرور في منطقتك، وبعد كلامها بدأت أشعر بالطمأنينة، ثم أعطتني رقم رئيسها لإتمام الموضوع”.

وتضيف “كلمته عبر الواتسب وكان في غاية التهذيب، طلب مني بعض المعلومات كرقم الهوية والاسم وتاريخ الميلاد، ثم أخبرني أن الخطوة اللاحقة هي عمل التحاليل الخاصة بالقيادة وفحص النظر، وقال: حالياً ادفعي 1000 ريال فقط وبقية المبلغ 1500 ستدفعينها بعد استلام الرخصة”. وتسترسل الزاكي في سرد تفاصيل القصة “تخوفت في البداية، وقلت ما الذي يضمن لي صدقكم؟ فقال لي إنه لا خوف من التعامل معهم وليزيد من ثقتي أخبرني أنه يعمل في المرور السعودي، ثم أرسل صورة بطاقته، رأيت البطاقة وبكل سذاجة وافقت على التحويل، وأرسل لي رقم الحساب، والغريب أنه لم يكن باسم جامعة الأميرة نورة، ولا باسم الشخص الذي كلمني، بل باسم شخص آخر، ورغم ذلك قمت بتحويل المبلغ كما طلب”.

الخطوة الأخيرة

دون أن تشعر أصبحت الزاكي تنفذ ما يقوله لها الرقيب على حد زعمه، ويملؤها إحساس أنها تستند إلى شخص رفيع المستوى وذي قيمة في مكانه، ولا يمكنه أن يكذب ويخاطر بعمله..

تقول “اتصلت به وسألته عن الخطوة التالية، قال يجب أن تنهي مسألة فحص القيادة في أي مستشفى أو مستوصف، أغلقت من عنده وأنا في قمة الحماس، وذهبت إلى مستوصف خاص قريب وطلبت عمل الفحص، وبعد الانتهاء طلبت من موظفة الاستقبال أن ترسلها إلى المرور، نظرت إليّ الممرضة باستغراب وقالت لي أنهم لا يقومون بإجراء كهذا ويجب أن آخذ لهم الفحص بنفسي”.

وتكمل “عدت إلى البيت واتصلت بالرقيب وحكيت له ما حدث بيني وبين موظفة الاستقبال، ولم يعط الأمر أهمية، وقال نحن سننهي باقي الإجراءات، فقط أرسلي مبلغ 700 ريال، لنتمكن بسرعة من تخليص أمورك، فحولت له المبلغ، بعدها قال لي إن الرخصة ستنزل على أبشر.. دخلت أبشر ولم أر شيئاً، ومرة أخرى اتصلت به وأخبرته ألا شيء في أبشر، ولم أجد الرخصة”.

وتتوقف الزاكي قليلاً، وكأنها تعاتب نفسها، وتحاول أن تستعيد اللحظة، وفي نفس الوقت تبرر لنفسها ما فعلت “لا أعرف كيف استطاع أن يخدعني، لقد كان يتلاعب بالكلمات، كان يقنعني بما يريد ويصوره وكأنه الطريق الأمثل”، وتكمل “قال لي بقيت الخطوة الأخيرة وهي طباعة الرخصة، لذا يجب أن تدفعي باقي المبلغ (800 ريال) كي أتمكن من طباعتها لك، وبما أنها الخطوة الأخيرة وافقت وحولت له الـ800 ريال، ثم قال لي لقد انتهينا، انتظري يومين وسوف تصلك الرخصة”.

حساب أبشر

كانت الزاكي تنتظر بلهفة حصولها على الرخصة، كل الأمور تسير بشكل جيد، تقول الزاكي “بعد يومين تواصلت معي غدير وأخبرتني أن بطاقتي جاهزة، وطلبت مني رقمي في أبشر، ثم طلبت مني أن أعطيها رقم التفعيل، كي تتمكن من طباعة الرخصة، وفعلا أعطيتها رقمي في أبشر ورقم التفعيل، وبقيت أنتظر اتصالا منها أو حتى محادثة ولكن لا شيء إطلاقاً”.

وبمنتهى الغيظ تكمل الزاكي “حاولت الاتصال بها ولم أستطع لأن جوالها كان مقفلاً، واستمر الحال هكذا أياماً متواصلة، فلا يمكنني الوصول لها ولا حتى للرقيب، وبعد أكثر من 4 أيام اتصلت بي امرأة وقالت إنها من جامعة الأميرة نورة وأن رخصتي جاهزة على أبشر، ويجب أن أدخل أبشر لطباعتها، فسألتها عن السبب في عدم تواصلهم بي، وسبب إقفال جوالاتهم فتعذرت بأن عندهم مشكلة وخلل في أرقام الجوالات، وهذا ما أخرهم عن التواصل بي

وللمرة الثانية أعطيتها رقم التفعيل في أبشر، وأيضاً للمرة الثانية تُقفل جوالاتهم بعد دخولهم أبشر ولا يجيب على اتصالاتي أحد”.

نصف الحقيقة

بدأ الشك يتسلل إلى الزاكي، لكن لم يكن هناك شيء تستطيع عمله فكل حساباتهم مقفلة، فأوكلت أمرها لله، تقول الزاكي “بعد أيام مما حصل احتجت لطباعة عقد إيجار إلكتروني، حيث كنت أسجل بياناتي في حساب المواطن، فذهبت إلى مكتب للتخليص وطلب مني أن أدخل أبشر لعمل اللازم، وهنا كانت المفاجأة فبعد دخولي أبشر لم يصلني رقم التفعيل، حاولت الدخول مرات متكررة ومع ذلك لم يصلني رقم التفعيل..

فقال موظف المكتب ربما غيرتِ رقم الجوال المرتبط بأبشر، فأجبته بأنني لم أفعل، فنصحني بتغيير رقم الجوال، وفعلت”.

تضيف الزاكي “إلى هنا وكل ما خطر في بالي لم يرق إلى تصور ما فعلوه، جال في خاطري ربما نصبوا عليّ وأخذوا مني 2500 دون أن أستفيد شيء، وظللت في دائرة ربما.

بعد أيام من الحادثة واجهت مشكلة صحية، وتحتم عليّ إجراء عملية جراحية، وقبل إجراء العملية بيومين وردني اتصال من شرطة الظهران أبلغني المتصل بأن هناك دعوة مرفوعة ضدي بتهمة النصب والاحتيال، ويجب مراجعة شرطة الظهران، فأخبرته أنني لابد أن أخضع لعملية بعد يومين، فأعطاني مهلة لمراجعتهم بعد أن أتعافى،

ذهبت إلى شرطة الظهران وقال لي إن قضية نصب واحتيال مرفوعة ضدي في شرطة الخالدية والفيصلية في الرياض، ويجب أن أذهب إلى شرطة الرياض”.

إيقاف الخدمات

اسودت الدنيا في عيون الزاكي، ما الذي أوصلها إلى هذا الحد، مراكز شرطة وقضايا، وإلى الآن لا أحد يعرف من أهلها، فكيف تخبرهم بأنها مطلوبة للتحقيق، لكنها وجدت نفسها مجبرة على إخبارهم، فهي لا تعرف إلى أين يصل بها الأمر، تقول الزاكي.

“أخبرت أهلي بكل شيء، ولاموني كثيراً على ما فعلت بداية من طريقة استخراج الرخصة ووثوقي بالمحتالين وإعطائي أرقامي الخاصة لهم، لكنهم تجاوزوا ذلك ليقفوا معي فيما أنا فيه، وفي الوقت المحدد ذهبت إلى شرطة الرياض وقال لي المحقق إن رجلاً يدعي أنك أخذتي منه مبلغ 2500 ريال، وحاولت أن أشرح للمحقق أني من الشرقية ولا أعرف الرجل فكيف آخذ منه أموالاً؟، وفي نهاية الأمر قرر تحويل القضية إلى شرطة صفوى”..

تكمل الزاكي “رجعت من الرياض ومضت الأيام وكأني نسيت الأمر، وبعد 4 أشهر وصلتني رسالة في توكلنا لقد تم إيقاف خدماتك ومنعك من السفر”.

لم تتفاجأ الزاكي بإيقاف خدماتها ومنعها من السفر بمقدار ما آلمها الخبر، هم يعاملونها على أنها مذنبة، في حين إنها ترى نفسها ضحية، والأشد سوءاً في الأمر أن قصتها لم تنتهِ عند هذا الحد، تضيف الزاكي “قبل شهرين من الآن اتصل بي مركز شرطة صفوى بخصوص قضية أخرى مرفوعة ضدي من سيدة مصرية، تدعي أني أخذت منها مبالغ مالية، وتم تحويل القضية إلى المحكمة، وفي الوقت المحدد للجلسة شرحت للقاضي القصة كاملة، وأخبرته بأنني من ذوي الإعاقة وأسكن مع أولادي بعيدأ عن منزل أهلي، لذا كان لابد أن أستخرج الرخصة لقضاء حوائج البيت وتوصيل الأولاد إلى مدارسهم، وطلب مني الشيخ رفع الأوراق التي تثبت أنني من الإعاقة الخاصة، وقال لكن إعطاء أي أحد بياناتك، وتمكينهم من المعلومات الخاصة خطأ وقد يكلفك الكثير، بعدها قرر تأجيل الحكم في القضية لحين النظر في القضايا الأخرى”.

حسابات بنكية

تقول الزاكي “في يوم كانت الأفكار تعصف بي، فدخلت إلى حسابي في ناجز لمعرفة أين وصلت القضايا المرفوعة ضدي، وفتحت القضية الأولى المرفوعة ضدي في الرياض، وإذا أقرأ كلام الرجل عني، وكم ساءني أن يقول عني أحد ذلك، فمن جملة ما قاله: إن هذه المرأة نصابة وحرامية وغيرها من التهم، وتحت كلامه في المحضر رقم جواله، فاتصلت به لأشرح له الأمر وأخبره بما حدث بالتفصيل ليعلم أني ضحية مثله، إلا أنه لم يستمع لأي كلمة قلتها، بل كال لي السب والشتم، وحين قلت له إني لم آخذ منه شيء، أخبرني بأنه حول المبالغ على حسابي في بنك الراجحي”.

تؤكد الزاكي أنه ليس لديها حساب في بنك الراجحي، مما يعني أن من نصب عليها فتح حسابا باسمها، ليتم تحويل المبالغ المالية إليه،  وبعد الاستقصاء عرفت أنهم فتحوا لهم حسابات أخرى في بنوك مختلفة، فهناك حساب باسمها في بنك الراجحي وحساب في بنك الإنماء، وثالث في بنك البلاد.

وفي خضم المعلومات السيئة، تأتي الأمور الأسواء.. تقول الزاكي “قبل أسبوعين وصلتني رسالة جديدة تخبرني بأن هناك قضية مرفوعة ضدي ومحولة على شرطة القطيف”، وبيأس وحزن شديدين تكمل الزاكي “وما زلت بين يوم وآخر أتلقى خبراً عن وجود قضية جديدة، أو جلسة لقضية قائمة، أو استدعاء لطلب ما، وها أنا في دوامة لا أعرف كيف أخرج منها، بعد أن عرفت أني دخلتها بالوثوق بمن لا يستحق الثقة، لقد مكنتهم من العبث بأمني وأمن عائلتي، لقد مكنتهم دون أن أشعر من الاحتيال والنصب باسمي وتشويه سمعتي، لقد مكنتهم من العبث بحياتي”.

 

‫3 تعليقات

  1. الله ينصرها والله اني خايفه بعد يصير لي نفس الشي مع اني قدمت بلاغات في كلنا امن والنيابه العامه وسما بس محد رد علي ولا اقدر اطلع او اروح مكان ومو عارفه وش اسوي يارب سبحانك المطلع على احوالنا فأنصرنا

  2. الله يساعدها ويكون في عونها وينصرها على النصابين . ماتستاهل الي صار لها وحده طيبه تترزق الله حسبي الله على الي ظلموها

زر الذهاب إلى الأعلى

 

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com

×