حوكمة وأمن ومطارات جديدة بين إنجازات “الطيران المدني” في 2022 للوصول إلى 300 مليون مسافر

الرياض: صُبرة

بين السلامة وأمن الطيران، والحوكمة، وتطوير وإنشاء المطارات، تتلخص سلسلة إنجازات الهيئة العامة للطيران المدني في العام الماضي (2022).

وحققت “الهيئة” خلال العام نفسه، مشاريع عدة، أسهمت في تطوير صناعة النقل الجوي محلياً وإقليمياً ودولياً، في عدة مجالات، أثمرت عن تحسين تجربة المسافر وتطوير أسلوب إجراءات العمل، ومنهجية الجودة وحماية المسافرين وفق أحدث النظم والمعايير العالمية، مرتكزة ومستمدة من الاستراتيجية الوطنية لقطاع الطيران المدني، التي تهدف إلى تمكين رؤية المملكة 2030 بأن يصبح قطاع الطيران فيها القطاع الأول في منطقة الشرق الأوسط، والوصول إلى 300 مليون مسافر، ورفع الطاقة الاستيعابية للشحن الجوي إلى 4.5 ملايين طن، ورفع مستوى الربط الجوي للوصول إلى 250 وجهة من وإلى مطارات المملكة بحلول العام 2030.

وباتت تجربة المملكة الاستثنائية في قطاع الطيران الذي يشهد تطورًا كبيرًا وسريعًا نموذجًا ملهمًا للعديد من دول العالم التي تطمح للارتقاء بصناعة النقل الجوي، لا سيما أن المملكة تمتلك ناقلات عالمية ومطارات متطورة وبنى تحتية تواكب التطورات والابتكارات عالميًا، إضافة إلى اتباعها أعلى المعايير المعتمدة في مجال السلامة والأمن ومواصلتها لتفعيل الابتكار وجعل قطاع الطيران مكونًا استراتيجيًا وداعمًا للنمو الاقتصادي في المملكة لتحقيق التنمية المستدامة.

وأنجزت الهيئة خلال عام واحد عدة مشاريع ومبادرات وخدمات، منها الإعلان عن المخطط الرئيس لمطار الملك سلمان الدولي الذي أعلنه ولي العهد، الذي سيعزز مكانة الرياض مركزاً دولياً للسفر والعبور والشحن الجوي، وتدشين المنطقة اللوجستية المتكاملة في الرياض التي تعد أول منطقة اقتصادية خاصة في المملكة والإعلان عن “شركة آبل” كأول مستثمر رئيس في المنطقة اللوجستية المتكاملة، وتشغيل صالتي السفر الدوليتين رقم 3 و4 بمطار الملك خالد الدولي، بالإضافة إلى تطوير وتوسعة العديد من المطارات السعودية، وإعلان التحول المؤسسي للمطارات لتعزيز حوكمة قطاع النقل الجوي، وتحويل مطارات المملكة إلى مطارات رائدة عالميًا، واستقطاب المزيد من الاستثمارات المحلية والدولية تسهم في دفع مسيرة الاقتصاد الوطني وتعزيز الناتج الإجمالي المحلي للمملكة، وتوسيع الشراكة مع القطاع الخاص، وتمكين نمو الأعمال، إلى جانب دعم التكامل في منظومة النقل والخدمات اللوجستية، والارتقاء بجودة الخدمات المقدمة للمسافرين.

وعلى الصعيد الدولي، فازت المملكة بعضوية مجلس منظمة الطيران المدني الدولي “الإيكاو” لفترة 2023- 2024 – 2025 وذلك ضمن أعمال الجمعية العمومية الـ 41 للمنظمة التي أقيمت في مونتريال بكندا، وقبلها فوزها بالإجماع في انتخابات مجلس “الإيكاو”؛ لتكون ممثلاً عن المجموعة العربية خلال اجتماع الجمعية العامة العادية للمنظمة العربية للطيران المدني الـ27 التي عُقدت في العاصمة المغربية الرباط، وكذلك فوزها باستضافة المكتب الجديد للمجلس العالمي للمطارات “ACI” في آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط في مدينة الرياض، ممثلة بشركة مطارات القابضة، وحصولها خلال مؤتمر مستقبل الطيران على الجائزة العربية للطيران المدني والتي تمنحها المنظمة العربية للطيران المدني للشركات والمؤسسات والهيئات التي تعمل على تحقيق التميز وتنفيذ إجراءات الجودة بنجاح مما يعكس بكل وضوح المكانة الدولية المرموقة التي تتمتع بها المملكة في المحافل الدولية ذات العلاقة بالطيران المدني.

زر الذهاب إلى الأعلى

 

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com

×