من الأمهات إلى تعليم الشرقية: وضع ثانوية صفوى الأولى يقلقنا

-ماما لقد وقع جزء من سقف غرفة المصادر اليوم.

-أوه، وهل أصيب أحد؟

-لا، الحمد لله كان وقوعه بعد خروج الطالبات من الغرفة بدقائق

-الحمد لله

يوم آخر

-ماما لقد وقع مدخل المدرسة وبانت الخرسانة الحديدية.

-أيضا؟!

– وقبلها جزء من سقف غرفة الرياضيات، المدرسة كل فترة فيها جزء طايح.

هذا الحوار ليس تخيلياً، بل هو واقعي تماماً، فكل أم من الأمهات اللاتي وضعن أسماءهن أسفل هذه الرسالة وغيرهن ممن خشين من ذكر أسمائهن، سمعن من بناتهن نفس الكلام وأكثر، وشاهدن نفس المناظر، وبجملة جامعة المدرسة تتساقط تدريجيا وبناتنا على مقاعدهن.

الأولى بصفوى

كانت أول دفعة تطأ أقدامها مبنى المدرسة الثانوية الأولى الحالية هن طالبات 1410هـ، حيث تم نقل المدرسة من المبنى القديم الواقع في حي الحزم الجنوبي، إلى مقرها الحالي في حي البدرية، أي أن عمر المدرسة لا يزيد على 34 عاماً، وهذا العمر ليس كبيراً جداً، لكن ما يحدث في هيكله العام يشير إلى خطر قادم لا محالة.

حال المدرسة

في نظرة سريعة ومتعجلة للمدرسة لن تخطيء عيناك الأعمدة التي خلعت ما يسترها حتى بان الحديد في أحشائها، والجدران المتصدعة الممتلئة بالشقوق في جوانبها، والأسقف التي تتسابق أيها يسقط غداً أو بعد غد، والسور المتهالك الذي يشي بما لا يقوله أصحاب الأمر، ودورات المياه التي أغلق أكثر من نصفها للصيانة ولا صيانة، فمنذ دخول بناتنا للمدرسة وهي مغلقة بسبب التسريبات من الحمامات العلوية، وإلى الآن لم يتغير في الأمر شيء، ولم تصل الصيانة.

شكاوى

لقد خاطبنا مديرة المدرسة التي قالت أنها فعلت ما بوسعها، وأنها رفعت خطابات عدة للجهة المعنية لتوضيح حجم المشكلة، ومع ذلك لم تكن الحلول بمستوى ما يحدث، وأيضا قمنا برفع شكاوى عبر منصة تواصل، وجاءنا الرد “السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عزيزتي المستفيدة

تم توجيه التذكرة للقسم المختص للتواصل مع المدرسة واتخاذ اللازم

وفقكم الله”

وإلى الآن لم تتواصل معنا المدرسة لتخبرنا إن جد جديد في الأمر، ولم نر نتيجة للشكاوى المتلاحقة التي رفعناها، ولا نعرف متى يتم اتخاذ اللازم.

بعين الله

نحن أمهات طالبات الثانوية الأولى بصفوى نرفع مخاوفنا قبل شكوانا إلى المسؤولين مطالبين بسرعة اتخاذ اللازم لحماية بناتنا من خطر نراه محتملاً بقوة، فعمر المشكلة ليس شهراً ولا سنة، هي مشكلة عايشناها منذ التحاق بناتنا بالمدرسة، لكننا لا نعرف عمرها الحقيقي ولا متى بدأت.

فأكثر من 750 طالبة نستودعها بعد الله في ذمم المسؤولين، وفي كل صباح ندعو الله أن يمر بسلام على فلذات أكبادنا، فظاهر الأمر أننا نرسل بناتنا إلى أكثر الأماكن أمانا بعد بيوتنا، ولكنه واقعاً أصبح عكس ذلك، فمن يضمن أن لا تقع الحجارة الساقطة من الأسقف على رؤوس الطالبات.

وفي الختام نحن لا نبالغ ولا نهول، ولكننا ندرك حجم الخطر المحدق ببناتنا، وزيارة واحدة منكم تكفي لتكشف لكم حقيقة ما نقول.

المواطنات

أمل سعيد آل اسعيد

رملة حسن خلف

شيرين جعفر الهاني

آيات حبيب الحسن

زهراء مالك آل داوود

ساهرة عبدالله الشافعي

ماجدة محمد العلوي

تاجة محمد الصالح

أسماء محمد السادة

ريحانه ماهر حنابي

ليلى حسين آل رهين

فاطمة سعيد آل إبراهيم

زهره عبدالرحيم آل داوود

أمل أحمد الشيخ سليمان

زينب عبدالله آل خميس

انتصار علي المرهون

‫2 تعليقات

  1. نعم اخاف على ابنتي وعلى البنات الآخرين بذهاب إلى هذه المدرسة المهمة واحمل مديرة المدرسة والرئسة العامة المسؤولية الكاملة عن سلامة بناتنا .

زر الذهاب إلى الأعلى

 

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com

×