افرضوا غرامات على تاركي النفايات في الأماكن العامة

دعونا نعمل معًا حتى نعيش داخل بيئة نظيفة في الأماكن والحدائق والكورنيشات والواجهات البحرية العامة.

كثيراً ما أتردد ومثلي كثيرون على الأماكن والحدائق والكورنيشات والواجهات البحرية العامة، خاصة في هذا الوقت من السنة، حيث جمال الطقس، في جميع الأيام الأسبوعية.. فماذا يحدث..؟

يتعكر مزاجي بسبب مناظر مخلفات الشواء والأكل في الجلسات الأسرية والصحبة مع الأصدقاء الذين يجلسون على العشب الأخضر، ولكن في بعض الأحيان يرمون الأوساخ ويبتعدون عنها على العشب الأخضر بلا مبالاة ولا شعور بالمسؤولية، بل وبإصرار على إلقاء الأكياس وورق المحارم وعبوات المياه البلاستيكية وقشور المكسرات على الأرض، رغم وجود حاويات القمامة في المساحات المحيطة، هي الميزة العامة للمكان، لأن الكسل وعدم الشعور بالمسؤولية يحولان دون نظافة هذا المكان، الذي ترتاده أغلبية المقيمين والمواطنين.

وأقترح الجهات المعنية والمختصة؛ فرض رسوم وغرامات ومخالفات فورية ومقابل مبلغ محدد في جميع الأيام الأسبوعية للقيام بمهمة المراقبة على الأماكن والحدائق والكورنيشات والواجهات البحرية العامة.

قم بترك المكان الذي تجلس فيه مثلما تحب أن تراه.

يجب أن نعمل معًا حتى نعيش جميعًا في بيئة جميلة.

علي حسن مقرن

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى

 

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com

×