بينها الأخضر.. 3 منتخبات عربية لديها فرص الوصول إلى الدور الثاني

الدوحة: واس
بعد خروج المنتخب القطري المضيف من بطولة كأس العالم رسمياً، تملك ثلاثة منتخبات عربية في مونديال 2022 حظوظاً متباينة المستوى لبلوغ الدور القادم.
بعد الفوز التاريخي للأخضر السعودي على الأرجنتين، تعطل الأخضر بالخسارة في الجولة الثانية أمام بولندا 2-0، ليصبح التأهل للدورالثاني رهين فوز حتمي أمام المنتخب المكسيكي لبلوغ الدور الثاني للمرة الثانية في تاريخه بعد مونديال 1994.
وتتصدر بولندا المجموعة الثالثة بأربع نقاط، تليها الأرجنتين بثلاث نقاط بالتساوي مع المنتخب السعودي، مع فارق الأهداف لمصلحة الأرجنتين، والمكسيك رابعاً بنقطة واحدة.
وسيكون الفوز على المكسيك كافياً للأخضر السعودي للتأهل، ويملك الأخضر فرصة للتأهل بالتعادل في حال هزيمة الأرجنتين أمام بولندا، أما الهزيمة من المكسيك فتعني مغادرة المنتخب السعودي البطولة.
وحقق المنتخب المغربي أمس فوزاً تاريخياً على بلجيكا ضمن المجموعة السادسة، ليضع قدماً في ثمن النهائي وينعش آمال العرب في إمكانية تحقيق إنجاز غير مسبوق، قد يسمح بتأهل أكثر من منتخب واحد من المنطقة للدور الثاني في نفس النسخة من كأس العالم.
ويعدُّ فوز منتخب المغرب الثاني للعرب في مونديال قطر بعد الإنجاز الكبير للأخضر السعودي بالفوز على الأرجنتين، ليعزِّز حظوظ العرب لتحقيق نتائج غير مسبوقة بالمونديال.
ويتشارك المنتخب المغربي صدارة المجموعة مع كرواتيا التي تتفوق بفارق الأهداف، فيما تأتي بلجيكا ثالثة بثلاث نقاط، أما كندا فتقبع في المركز الأخير بدون نقاط.
ويخوض المغرب لقاءَه الأخير بثلاث فرضيات بإمكانها أن تمنحه ورقة التأهل: الفوز والتعادل،وحتى الخسارة في حال النتيجة لصالحه من مباراة كرواتيا وبلجيكا.
وسيكون الفوز أو التعادل كافياً للمغرب للتأهل بدون انتظار نتيجة المباراة الثانية، أما في حال الخسارة، فعليه انتظار فوز كرواتيا أو تعادلها مع بلجيكا مع عدم تلقي خسارة بفارق أكثر من ثلاثة أهداف مع كندا.
وفي كأس العالم، يتم احتساب فارق الأهداف لاختيار الفريق المتأهل وليس الفريق الفائز في المواجهات المباشرة في حال تساوي النقاط.
ولم يستطح المنتخب التونسي استثمار تعادله المحفز أمام الدانمارك ليسقطوا في فخ الهزيمة أمام المنتخب الأسترالي ليصبح بلوغ تونس الدور ثمن النهائي من المونديال أمراً بالغ الصعوبة.
ويأتي المنتخب التونسي في المركز الأخير من المجموعة الرابعة مناصفة مع الدانمارك بنقطة واحدة فيما تتصدرها فرنسا التي ضمنت تأهلها ومن خلفها أستراليا بثلاث نقاط.
حسابياً، مازال تأهل المنتخب التونسي ممكناً، إذ يتوجب عليه الفوز على المنتخب الفرنسي مع انتظار تعادل أستراليا مع الدانمارك أو فوز الدانمارك بفارق أهداف أقل من فوز النسور على فرنسا.
يُذكر بأن المنتخب القطري أول المنتخبات المغادرة للمونديال بعد تلقيه خسارتين من منتخبي الإكوادور والسنغال.

زر الذهاب إلى الأعلى

 

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com

×