المستقبل الواعد لجزيرة دارين وتاروت

أمين العقيلي*

تلقى أهالي محافظة القطيف خبر قرار ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز باعتماد التوجه التنموي لجزيرة دارين وتاروت وإنشاء مؤسسة تطوير للإشراف على تنفيذ هذا المشروع الضخم والحيوي، بفرحة عارمة ملؤها السعادة والفخر، حرك مشاعر الجميع تجاه المستقبل القادم والواعد لهذه الجزيرة الغنية بتراثها ومقوماتها البيئية والسياحية، بما يتناسب مع تاريخها العريق وبيئتها الجاذبة،
وما أعلن من ميزانية لهذا التطوير تُقدّر بمليارين و644 مليون ريال، يهدف الارتقاء بجودة الحياة وتنمية الناتج المحلي للجزيرة، لتكون وجهة سياحية جاذبة.
ما نراه من تطور في هذا البلد من عام إلى عام يبعث البهجة في النفوس حيث تتوالى الانجازات في مختلف محافظات المملكة، وما هذه المشاريع الاقتصادية التنموية الضخمة التي نسمع عنها من حين إلى آخر كمشروع نيوم والقدية وذا لاين ومشاريع أخرى إلا حزمة من حزمة مشاريع لاحقه ضمن رؤية المملكة 2030 التي يقودها عراب التغيير سمو ولي العهد.
كل هذا التطور والنمو والقفزات المتتالية، الهدف منها وبالدرجة الأولى هو المواطن السعودي ليعود عليه بالفائدة والعيش الرغيد، نحن نثمن ونقدر كافة القرارات التي تتخذها القيادة السعودية الحكيمة، لتطوير وإحداث التنمية الشاملة في جميع مناطق المملكة، ونحن أيضا على ثقة تامه بأن رؤية المملكة الطموحة سوف تستشرف المستقبل، وستعود فوائدها على العالم بأسره.
ولا يسعنا في هذا الصدد إلا أن نتقدم بأسمى آيات الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ولولي عهده سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولسمو أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف وسمو نائبه الأمير أحمد بن فهد على هذا الاهتمام والعناية الكريمة.

ــــــــــــ

*عضو المجلس المحلي بمحافظة القطيف

اقرأ أيضاً

القطيف تتفاعل.. التاريخ ينهض من 5 آلاف سنة بتوقيع “محمد بن سلمان”

زر الذهاب إلى الأعلى

 

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com

×