الشيخ حميد عباس لـ “صُبرة”: وصفة طبية خاطئة جرّت عليّ الفشل الكلوي ابنة أخيه تبرعت له بكليتها ونجحت عملية الزراعة صباح اليوم والحالتان تحت الملاحظة الطبية

سيهات: شذى المرزوق

كشف الشيخ حميد عبّاس أساس المشكلة التي أوصلته إلى الفشل الكلوي، وأحْوجته إلى التبرع، بعد أكثر من 18 شهراً من المشكلات. ومن سريره في مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام؛ قال الشيخ لـ “صُبرة”؛ إن وصفة طبية خاطئة، في أحد المستوصفات، أدّت إلى ارتفاع نسبة السموم لديه إلى 11 كراتين، إضافة إلى ارتفاع البوتاسيوم.

الشيخ عباس أجرى، اليوم، عملية جراحية لزرع كلية تبرعت له بها ابنة أخيه. وأكد الشيخ نجاح العمليتين، واستقرار حالته وحالة ابنة أخيه. وقال إن مشكلته بدأت، قبل أكثر من سنة ونصف، حين راجع مستوصفاً معانياً من مشكلة حمض اليوريك، لكنّ الأدوية التي صُرفت له تسبّبت في تعارض مع أدوية كان يتناولها لتقوية الكلى والترسبات السمومية، وتعقّدت المشكلة بارتفاع نسبة السموم، ثم تفاقمت إلى قصور في الكلى، وصولاً إلى الفشل الكلوي.

وقال إنه راجع البرج الطبي بالدمام الذي سارع بإزالة السموم عبر جلسات غسيل منذ شهر شعبان الماضي، إلى أن عرضت عليه ابنة اخيه قبول تبرعها بكليتها، وتمت إجراءات المطابقة، وأُجريت العملية بنجاح، صباح اليوم.

يجدر ذكره أن الشيخ سوف يخضع أياماً للمتابعة، للتاكد من قابلية الجسم للكلية الجديدة، مع دعم جهازه المناعي، واستعادة التنفس الطبيعي لرئته التي تأثرت بالتعب والإجهاد نتيجة الفشل الكلوي. وذكر الشيخ عباس أنه سيوضع في فترة عزل بعد خروجه من المستشفى لمدة شهر كامل، بدءاً من الأحد المقبل. كما أكد تحسن صحة ابنة أخيه أمل عباس التي تخضع، بدورها، للملاحظة الطبية.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com