يُريدون معلمة تربّي الأجيال براتب 1200 ريال..! رواتب معلمات رياض الأطفال لا تكفي لحفظ الكرامة وسدّ الحاجة

الفوّار: صدمني المبلغ فرفضت.. قالت المديرة: غيرك يريد الوظيفة..!

معلمة: هددتني المديرة بالطرد إذا اتصل زوجي مرة أخرى ليتحدث عن ضعف الراتب

القطيف: فاطمة عبدالمنعم

على مدى الأشهر القليلة الماضية؛ وقعت رياض الأطفال الأهلية في صراعِ بقاء أمام معضلة عدم ترخيصها من وزارة التعليم. سعى مسؤولوها على كل المستويات لينقذوا هذه المشاريع المهمة من الإغلاق. وأمس؛ ظهر بصيص نور جديد، بتوصية مجلس المنطقة الشرقية تضمنت منحها مهلة سنة لتصحيح أوضاعها.

ويأتي موضوع رواتب المعلمات ضمن شروط وزارة التعليم التي فرضت حداً أدنى للأجور لا يقل عن 6 آلاف ريال. يبدو هذا الشرط عادلاً؛ إذا عرفنا ما يجري في الروضات، وماذا تتسلّم المعلمات نهاية كل شهر..

في هذا الاستطلاع تسرد “صُبرة” قصص معلمات جامعيات؛ يتقاضين رواتب لا تزيد ـ بكثير ـ عن رواتب العاملات المنزليات..!

معلمة: الفقير يكفيه أي شيء.. والغني لا يُغنيه شيء

عرض صادم

.. كان عرض الراتب صادماً.. 1200 ريال؛ ليس راتباً، لا يمكن لمبلغ كهذا أن يحفظ كرامة صاحبه.. وحين أظهرتُ رفضي؛ قالت لي مديرة الروضة ما معناه إن 1200 ريال مبلغ ممتاز لهذه المهنة..!

هذه الحكاية تخص نجاح الفوار، خرّيجة التغذية. وقد روتها لـ “صُبرة”، متشكّيةً من الموقف الذي وصفته بـ “الشحاذة.. واستغلال لضعف البنات وإراقة لماء الوجه”. هذا الراتب ـ حسب الفوار ـ “لا يسمن ولا يغني من جوع”. تضيف “الإنسان يعمل لصيانة كرامته، ولكن أجراً بهذه الضآلة إهانة”. و “لا أقبل لنفسي ولا لأي بنت من بنات بلدي.. فكيف بخريجات جامعيات يعملن بهذه الرواتب المتدنية..؟!”.

وتتساءل “هل تعلم وزارة العمل بما يجري..؟ وهل هي راضية..؟!”.

تهديد بالطرد

الفوّار تحدثت بصراحة وبوضوح. لكن أخريات تحدّثن بخوف. قصصهنّ تتشابه في تدنّي الأجور. وتحفظن على نشر أسمائهنّ حتى “لا ينقطع رزقي”، كما تقول إحداهنّ.

المعلمة الأولى تعمل في روضة تابعة لإحدى اللجان الأهلية.. وقالت إن رئيسة القسم النسائي هددتها بالطرد بعدما تواصل زوج المعلمة مع مسؤول في القسم الرجالي يشكو له سوء أحوالهم المادية وضعف الرواتب، مقترحاً زيادة رواتب المعلمات.

تضيف المعلمة “في اليوم التالي من الحديث قالت لي رئيسه اللجنة: اذا لم يعجبك الراتب والوظيفة يوجد من يحل مكانك ومن ينتظر وظيفة”. وقالت “شعرت بالاستياء وعدم التقدير للجهد المبذول والعطاء الذي اقدمه فرغم كوني معلمة ذات خبرة ومطلوبة من قبل الأهالي ويعد فصلي الدراسي أول فصل يكتمل مع كل سنة جديدة؛ واجهت حديثاً قاسياً يؤكد استعداد الروضة للاستغناء والتخلي عني”. تضيف “تمسكت بالوظيفة، فهذا القليل يساعدني على سد حاجتي”. وتقول “أول راتب لي ولمدة سنتين كان 1500 ريال، كوني خريجة جامعية. والآن راتبي 1800 ريال”.

القلاف: 6 آلاف ريال حدّ أدنى معقول لراتب معلمة الروضة

فقر

“بعد 12 سنة من عملي معلمة أصبح راتبي 1650 ريالاً”. هذا ما تقوله معلمة ثانية. بدأت العمل براتب 900 ريال. هذا الراتب لا يزيد إلا بـ 100 ريال عن راتب العاملة المنزلية الآتية من شرق آسيا. ولذلك وصفت المعلمة راتبها قائلة “عيّشتني أنا واولادي”.. لماذا..؟ تقول “إذا كان الإنسان فقيراً يكفيه هذا المبلغ.. أما إذا كان غنياً؛ فإن هذا المبلغ لا يؤمن سعر حذاء وشنطة”.

خبرة وقتل فراغ

رغم كل شيء، ورغم تأخر الراتب التي لا تتجاوز 1000 ريال قالت المعلمة الثالثة “ما يجعلني مستمرة في العمل كسب الخبرة وحبي لشخصيات الأطفال”.

فيما قالت معلمة رابعة “أعمل لمردود العمل المعنوي”. تضيف “لي في التعليم ست سنوات لأفيد نفسي والمجتمع وراتبي 1200 ريال”.

لا يناسب الجهد

من جهة أخرى قال خبير الشؤون المالية والموارد البشرية أصيل إن “بعض الروضات المرخصة حكومياً تبدأ الرواتب فيها من 1250 الى 1800 للمعلمة الجديدة، ويصل الراتب لصاحبة الخبرات لـ 3500. أما الروضات غير المرخصه فتبدأ رواتبها من 800 ريال فقط”.

أضاف القلّاف “هذا المستوى من الأجور فيه إجحاف واضح وصريح”. وقال “الوظائف التربوية والتعليمية يجب أن تكون أعلى من هذه الأرقام المتدنية، بسبب أهميتها لبناء الأجيال القادمة، وان لا يقل راتب المعلمة عن 6000 آلاف ريال، نظير ما تحمله المعلمة من مسؤولية كبيرة في تعليم وتقويم سلوك الأطفال.. الراتب يجب ان يتناسب مع الجهد المبذول في الوظيفة ومدى حساسيتها”.

اضطرار الحاجة

هناك عشراتٌ من القصص في رياض الأطفال الأهلية، المرخّصة وغير المرخّصة. قصص عن رواتب لا يمكنها حفظ كرامة الإنسان، ولا تلبية الاحتياجات الأساسية لأغلب المعلمات. رواتب تتقسّم قبل استلامها، وينتظرها سائق المعلمة، وأولادها، وربما والدها ضعيف الحال، أو زوجها محدود الدخل. وإلا ما الذي يضطرّ خرّيجة جامعية إلى وظيفة بـ 1200 أو حتى 2000؛ غير الحاجة الضاغطة..؟

لو عوملت معلمات رياض الأطفال معاملة “الفقيرات” لحصلن على إعانات شهرية من الجمعيات واللجان الأهلية، ومن الضمان الاجتماعي، ونجحن في تحصيل مبالغ ليست بعيدة عن مستوى رواتبهنّ الضعيفة. لكنّها يتعفّفن، ويطلبن العمل لا الإعانة.. يعمل أغلبهنّ في رياض أطفال تابعة جمعيات أو لجان أهلية.

رسوم عالية

“صُبرة” أجرت مسحاً لرسوم إلحاق الأطفال في 18 روضة على مستوى محافظة القطيف، وخرجت إلى الحصيلة التالية. وقد تمّ حجب أسماء الروضات، والاكتفاء بأرقام.

1 7000 عربي 10 الاف عربي انجليزي
2 8000 عربي 10 الاف عربي انجليزي
3 6000 عربي 8 الاف عربي انجليزي
4 7400 عربي 8600 عربي انجليزي
5 5000
6 5000
7 6000
8 8500
9 6800
10 5000
11 5000
12 4500
13 5300
14 6800
15 7000
16 5000
17 4800
18 5000

 

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com