“الشورى” يفتح ملف الخدمات البلدية.. ويطالب بإنشاء هيئة وطنية للصناعة

الرياض: صبرة
طالب مجلس الشورى وزارة الشؤون البلدية والقروية، بالقضاء على التباين في تقديم خدماتها للأحياء السكنية ومعالجة أسبابه بما في ذلك وضع ضوابط تكفل تحقيق العدالة بين المواطنين في الحصول على الخدمات البلدية.
جاء ذلك خلال جلسته العادية الخمسين من أعمال السنة الثانية للدورة السابعة التي عقدها، اليوم، برئاسة نائب رئيس المجلس الدكتور عبدالله المعطاني.
واتخذ المجلس قراره بعد أن استمع إلى وجهة نظر لجنة الحج والإسكان والخدمات بشأن ملحوظات الأعضاء وآرائهم التي أبدوها تجاه التقرير السنوي لوزارة الشؤون البلدية والقروية للعام المالي 1437-1438هـ في جلسة سابقة تلاها رئيس اللجنة المهندس مفرح الزهراني.
وطالب المجلس في قراره الوزارة بالتنسيق مع الجهات التقنية ذات العلاقة للاستعانة بشركات التحصيل ووسائل التقنية لتحصيل مبالغ الاستثمار لحل مشكلة التحصيل على أن يُقدم في التقارير المقبلة الحجم السنوي لعقود الاستثمار وحجم التحصيل السنوي أيضاً لتلك العقود، وكذلك بمراجعة اشتراطات اعتماد تصاميم الواجهات العمرانية بما يعالج مشكلة التشوه البصري للوحات الدعائية والإعلانية في المباني والمحلات التجارية, وإعادة النظر في وضع القائم منها.
كما طالب الوزارة بتحديد جدول زمني لتطبيق كود البناء السعودي تمشياً مع خطة التحول الوطني 2020, وتفعيل استراتيجية الخصخصة في الأسواق ومراكز الخدمة التابعة لها, وكذلك تفعيل دور المختبر المركزي ليقوم بالدور الذي أسس وجهز من أجله, وتضمين تقاريرها المقبلة ما يوضح الطرق العلمية المتبعة لحساب مؤشرات الأداء، وكذلك بالعمل على نظافة جبل النور “غار حراء” وجبل ثور والمواقع الأثرية الأخرى، وإزالة التشوهات في إطار أعمال الصيانة والنظافة العامة, شاملة تهيئة الطرق للوصول للمكانين.
ودعا المجلس الوزارة إلى وضع برنامج لإنتاج وزراعة الزهور والأشجار المحلية والمتسقة مع بيئة كل منطقة والحد من قصها وشذبها قدر الإمكان لتحقق الغرض من تلطيف وتظليل الممرات، ووضع مواصفات فنية وإجراءات فنية وإجراءات إدارية ملزمة للمقاولين عند القيام بأعمال قص السفلتة أو الأرصفة والحفر وإعادة السفلتة والرصف لضمان جودة التنفيذ لإعادة الوضع كما كان عليه بطريقة فنية سليمة، إضافة إلى تكثيف جهودها في الحد من استخدام المنتجات البلاستيكية “وبالأخص الأكياس البلاستيكية” في المحلات التجارية.
كما دعا الوزارة إلى سرعة تنفيذ الحدائق داخل الأحياء في الأراضي المخصصة وكذلك المناطق المركزية بالمدن (مثال حي المفتاحة بأبها), وهي توصية إضافية ومشتركة تقدم بها عضوا المجلس الدكتور علي عريشي، واللواء طيار علي العسيري.
وطالب المجلس في قراره الوزارة بتطوير أنظمتها لتصبح أكثر صرامة وذات غرامات وعقوبات مغلظة, مع اقتراح آليات فاعلة لتطبيقها للحد من رمي مخلفات البناء والمخلفات الشخصية ومخالفات الذوق العام في المدن والطرق الإقليمية.
كما طالب في قرار آخر وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية بتبني آليات مؤسسية لتقييم الآثار الاقتصادية الناتجة عن تطبيق السياسات والأنظمة والقرارات الحكومية الجديدة على الاستثمارات في قطاعات الصناعة والثروة المعدنية.
واتخذ المجلس قراره بعد أن استمع إلى وجهة نظر لجنة الاقتصاد والطاقة بشأن ملحوظات الأعضاء وآرائهم التي أبدوها تجاه التقرير السنوي لوزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية للعام المالي 1437-1438هـ, في جلسة سابقة تلاها رئيس اللجنة عبد الرحمن الراشد.
وطالب المجلس في قراره وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية بدراسة إنشاء هيئة وطنية للصناعة تتولى وضع الخطط الاستراتيجية والإشراف على تنفيذها وتهتم بجميع شؤون الصناعة والاستثمار الصناعي في المملكة، وكذلك دراسة المعوقات الاقتصادية والتنظيمية بالتنسيق مع الجهات الحكومية ذات العلاقة، لجذب الاستثمار الأجنبي في قطاعات الصناعة غير البتروكيميائية.
كما دعا الوزارة إلى تضمين التقارير السنوية خططها وبرامجها نحو تنفيذ المشروعات والمبادرات المعلن عنها ضمن رؤية المملكة 2030، وتوضيح النسب المئوية للإنجازات المحققة حسب العام المالي للتقرير، وتعزيز الشراكة والتواصل مع القطاع الخاص بالمملكة وتفعيل دوره في إعداد الاستراتيجيات وصياغة التشريعات والقرارات المتعلقة بالنشاطين الصناعي والتعديني.
وناقش المجلس تقرير لجنة التعليم والبحث العلمي بشأن التقرير السنوي للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني للعام المالي 1438-1439هـ, تلاه رئيس اللجنة الدكتور ناصر الموسى.
وطالبت اللجنة في توصياتها التي تقدمت بها إلى المجلس المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بالتنسيق مع القطاعات المعنية لإنشاء مركز لتوحيد وتحديد الاحتياجات والاشتراطات والإجراءات اللازمة لتمكين القطاع الخاص من الحصول على التراخيص، والتنسيق مع الجهات المشرفة والمنفذة لمشروعات نيوم والبحر الأحمر والقدية, وغيرها من المشروعات المستقبلية, والبدء في تطور برامجها وخططها الدراسية بما يلبي سد احتياجاتها من الكفاءات الوطنية المهنية والفنية.
وبعد طرح تقرير اللجنة وتوصياتها للنقاش، طالب أحد الأعضاء المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بالعمل على تذليل الصعوبات التي تواجه القطاع الخاص للحصول على الموافقات والتراخيص اللازمة لتقديم البرامج التدريبية, في حين أكدت إحدى العضوات ضرورة أن تتنبه المؤسسة لرسالتها ورؤيتها نظراً لما تقدمه من تعليم نوعي وتطبيقي, فيما اقترح أحد الأعضاء أن تقوم المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بتقديم برامج تدريبية قصيرة للرجال والنساء تتضمن المهارات المطلوبة لكل نشاط بدأت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بسعودته مع بداية هذا العام, بحيث يتضمن المهارات والمعارف الفنية والسلوكية التي من أهمها أخلاقيات كل مهنة وقيم العمل من انضباط وغيره من القيم اللازمة للنجاح في أي عمل.
ولاحظ أحد الأعضاء أن المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بحاجة ماسة إلى استراتيجية مبنية على أسس علمية حديثة مدروسة وإعادة هيكلة برامجها بما يلبي سوق العمل والتركيز على التخصصات الفنية والمهنية.
وبين أحد الأعضاء أن مبررات انخفاض نسبة قبول الطلاب والطالبات غير مقنعة متسائلاً عن مردود زيادة ميزانية المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني السنوية.
وفي نهاية المناقشة وافق المجلس على منح اللجنة مزيداً من الوقت لدراسة ما طرحه الأعضاء من آراء ومقترحات والعودة بوجهة نظرها في جلسة مقبلة.
كما ناقش المجلس خلال الجلسة تقرير لجنة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات بشأن التقرير السنوي للهيئة العامة للموانئ للعام المالي 1438-1439هـ, تلاه رئيس اللجنة الدكتور سعدون السعدون . وطالبت اللجنة في توصياتها التي تقدمت بها إلى المجلس الهيئة العامة للموانئ بالتنسيق مع وزارة البيئة والمياه والزراعة والجهات الأخرى ذات العلاقة لإنشاء مرافئ الصيد في المناطق الساحلية وتطويرها لخدمة الصيادين ودعم تنمية قطاع صيد الأسماك .
وطالبت اللجنة الهيئة بدراسة نقل اختصاص إدارة وتشغيل الميناء الجاف بالرياض إلى الهيئة العامة للموانئ، والتوسع في إنشاء الموانئ الجافة في مناطق المملكة الأخرى، وكذلك التنسيق مع الجهات ذات العلاقة – لسرعة دراسة إنشاء مناطق حرة في موانئ المملكة, والتوسع في إقامة المناطق اللوجستية في حدود النطاق الإقليمي للميناء.
كما طالبت اللجنة بتخصيص عدد من الوظائف الإدارية والمحاسبية والمكتبية لشغلها بالعنصر النسائي, وتضمين تقاريرها القادمة تفاصيل مشروعاتها, ونسبة الإنجاز المتحققة.
وبعد طرح تقرير اللجنة وتوصياتها للنقاش لاحظ أحد الأعضاء أن الموانئ السعودية تواجه صعوبات أبرزها المنافسة مع الموانئ الإقليمية، مطالباً بتخصيص أعمال الموانئ وإنشاء شركة تحت مسمى ” شركة موانئ المملكة”، فيما طالب أحد الأعضاء بدعم البنية التحتية للموانئ السعودية والتوسع في إنشاء موانئ جديدة، لافتاً النظر إلى أهمية إعادة تأهيل ميناء ضباء ليكون قادراً على مواجهة متطلبات مشروع نيوم.
وفي نهاية المناقشة، وافق المجلس على منح اللجنة مزيداً من الوقت لدراسة ما طرحه الأعضاء من آراء ومقترحات والعودة بوجهة نظرها في جلسة مقبلة.

زر الذهاب إلى الأعلى

هيونداي ـ المدار ـ مربع

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com