أمير الشرقية يشيد بمخرجات جامعة الملك فهد للبترول والمعادن يترأس غداً اجتماع مجلس المنطقة السادس.. ويدشن أكاديمية اكسفورد للطيران.. الأربعاء

الدمام: صبرة
أشاد أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، بمخرجات جامعة الملك فهد للبترول والمعادن من الكوادر الوطنية المتميزة التي تبوأت أعلى المناصب في الدولة، وكذلك ما تقدمه من تطور ملحوظ في البيئة التعليمية وفِي خدمة المجتمع.
جاء ذلك خلال استقباله في مكتبه بالإمارة، اليوم، مدير الجامعة المكلف الدكتور سهل عبدالجواد، ووكلاء وعمداء الجامعة، بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد.
واطلع الأمير سعود بن نايف خلال اللقاء على استعدادات الجامعة للعام الدراسي الجديد وآليه قبول الطلاب المستجدين، كما استعرض أبرز المشاريع التطويرية التي تنفذها الجامعة لخدمة الطلاب وهيئة التدريس والعاملين، متمنياً للجميع التوفيق.
من جانبه، شكر الدكتور سهل عبدالجواد، أمير المنطقة الشرقية على حرصه ومتابعته لأمور الجامعة وتوجيهاته لكل ما من شأنه تطوير وجودة الأداء لكافة منسوبي الجامعة.
من جهة أخرى، يرأس أمير المنطقة الشرقية، رئيس مجلس المنطقة، صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، في قاعة اجتماعات المجلس بديوان الإمارة في الدمام، غداً، جلسة مجلس المنطقة السادسة من دور الانعقاد السابع.
وأوضح وكيل الإمارة المساعد للشؤون التنموية، أمين عام مجلس المنطقة المكلف المهندس مشعل العقيل، أنه سيتم في الجلسة استعراض تقارير اللجان التابعة للمجلس والمشتملة على عدد من الموضوعات المرفوعة من المجالس المحلية بالمحافظات والمقترحات المقدمة من المواطنين وما تم التوصل إليه من توصيات.
إلى ذلك، يدشن أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، في مقر الإمارة بالدمام، الأربعاء المقبل، أكاديمية اكسفورد للطيران كمرحلة أولى من الكلية السعودية الوطنية للطيران، بحضور قيادات من هيئة الطيران المدني، إضافة إلى توقيع خمس اتفاقيات بين شركات الطيران المحلية وأكاديمية اكسفورد لتخريج طيارين ومهندسي صيانة من الجنسين.
وأوضح الرئيس التنفيذي لأكاديمية أكسفورد للطيران بالمملكة عثمان المطيري، أن تخريج أول دفعة من الطيارين السعوديين من الجنسين ستكون في العام 2020، مبيناً أن الأكاديمية ملتحق بها حتى الآن 375 طالباً وطالبة من داخل وخارج المملكة وقد باشروا الدراسة التحضيرية منذ الأسبوع الماضي، مشيراً إلى استمرار القبول والتسجيل في الأكاديمية خلال الفترة المقبلة.
وأشار إلى أن هناك حاجة ملحة لتخريج عدد من الطيارين السعوديين لإشغال الطائرات في 27 مطاراً وخمسة خطوط طيران مشغلة محلياً، إضافة إلى أن أغلب اطقم الصيانة هم غير سعوديين ويحصلون على التدريب ثم يحصلون على عقود بمبالغ مجزية خارج المملكة، مؤكداً أن الاكاديمية تعمل على تخريج 400 طيار و600 فني صيانة سنوياً.
وأبان المطيري أنه جاري التفاهم مع عدد من البنوك لتمويل دراسة الطلاب في الاكاديمية، إضافة إلى أن العمل جاري على تجهيز المباني في مقر الأكاديمية الدائم بمطار الملك فهد الدولي بالدمام بمساحة 40 ألف متر مربع , ضمن مشروع الكلية الوطنية السعودية للطيران، كما يشمل المقر مركز تدريب على صيانة الطائرات، وتدريب أطقم الطيران على حالات الطوارئ، ومركز محاكات الطيران “أجهزة محاكاة” على طائرات إيرباص، وبيونج، وسيكون هناك إحلال للطلاب المتميزين بأن يكونوا مدربين في الأكاديمية لمن يرغب منهم في ذلك في خطوة طويلة الأمد لتوطين الوظائف في الاكاديمية.
وأضاف أن السوق السعودي بحاجة لـ 400 طيار سعودي سنوياً في القطاع التجاري لمدة 10 سنوات, وذلك لإشغال الفجوة لدى شركات الطيران السعودية المشغلة محليا، مشيراً إلى أن هناك توجه من هيئة الطيران المدني بإلزام شركات الطيران المشغلة أن يكون مساعد الطيار سعودي خلال الثلاث السنوات المقبلة.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com