مسجد جعفر الطيار يكرم القائمين عليه

محمد الجارودي

قال الله سبحان وتعالى في محكم كتابه الكريم (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ ۖ فَعَسَىٰ أُولَٰئِكَ أَن يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ) وورد في عيون أخبار الرضا عليه السلام (مَن لَم يَشْكُرِ المُنعِمَ مِنَ المَخلُوقِينَ لَم يَشكُرِ اللهَ عَزَّوَجَلَّ) وورد في المأثور أيضاً من لم يشكر المخلوق لم يشكر الخالق. إنطلاقاً من هذه الأية الشريفة في الحث على تعمير وخدمة بيوت الله سبحانه وتعالى وتعاليم أهل البيت عليهم السلام في شكر المنعمين والمتفضلين والمتطوعين من الناس وتجسيداً لها في الواقع الخارجي, أقامت اللجنة المنظمة بمسجد جعر الطيار عليه السلام الواقع في الناصرة ب حفلاً تكريمياً في إستراحة الشيخ بالقديح وذلك في يوم الجمعة 27 ذي الحجة 1439 هـ حيث تم في هذا الحفل تكريم إمام الجماعة وقيوم المسجد وحماة الصلاة وكذلك جميع أئمة المسجد الذين أقاموا وأحيووا صلاة الجماعة خلال السنوات الماضية. هذه الإلتفاتة الجميلة في تكريم خدمة بيوت الله سبحانه وتعالى والقائمين على ولايته وإمامته وحمايته تعد من الواجبات الإجتماعية في شكر وتقدير المتطوعين وشكر من يستحق أن يشكر. الإشادة والإهتمام بالأعمال التطوعية والقائمين عليها له وقعه وأثره الإيجابي على مستوى الفرد والمجتمع في تحبيب وترغيب أبناء المجتمع في الإندماج والمشاركة في الأعمال التطوعية وكذلك المواصلة فيها بجد وإجتهاد وهمة ونشاط. والعمل التطوعي في خدمة المساجد وتولية أمورها تعد من أفضل الأعمال عند الله سبحانه وتعالى حيث مدح الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم المعمرين للمساجد والقائمين على خدمتها.

هذا الحفل التكريمي الذي نظمته جماعة مسجد جعفر الطيار عليه السلام لخيرة الرجال والشباب حقيقة أصبح في مثاب حفل عرس حيث الفرح والسعادة والتقدير والإشادة كانت سمة جميع الحضور الذين حضروا للمشاركة في تقدير وتكريم المحتفى بهم وهم:

قيوم وولي المسجد الحاج أبو يحي أبو الرحي وإمام جماعة المسجد سماحة السيد عمران الهاشم وحماة الصلاة وهم: أبو حسن الصدير, محمد العوبلة, أبو دريس الحايك, الدكتور السيد محمد هاشم أبو الرحي, أبو كميل الفردان, حسن أحمد الغزوي, مهدي سعيد الخويلدي, السيد علي هاشم أبو الرحي, علي ناصر الصبيخي, السيد منير هاشم أبو الرحي وماجد العوبلة وكذلك أئمة المسجد الذين أقاموا صلاة الجماعة في هذا المسجد المبارك خلال السنوات الماضية وهم فضيلة الشيخ محمد العبيدان والشيخ علي مال الله والشيخ فايز العوازم والشيخ صالح الفرج والشيخ علي المطاوعة والشيخ عبد الله الحلال والشيخ محمد العليوات والسيد أبو وجيه العلوي.

حضر الحفل جمع من رجال الدين والمصلين وبدأ بآيات من الذكر الحكيم تلاها الشبل سجاد علي العوى ثم كلمة فيوم المسجد المحتفى به الحاج أبو يحي أبو الرحي والذي شكر فيها إمام الجماعة وجميع القائمين على المسجد ثم كلمة أول من أقام الصلاة جماعة في هذا المسجد المبارك فضيلة الشيخ محمد العبيدان حيث ذكر فيها الدور العظيم الذي تقوم به وتؤديه صلاة الجماعة في المساجد وذلك في تقوية الصلة والترابط بين أفراد المجتمع بالإضافة للتوعية الدينية والفكرية والثقافية. بعد ذلك القى المحتفى به والمكرم إمام الجماعة في المسجد سماحة السيد عمران الهاشم والتي أبان فيها فضل المساجد وفضل خدمتها والقيام يشؤونها وكذلك أهمية الدورالجماعي في القيام بالأعمال الخيرية والمؤسساتية والتطوعية وأيضاً أشار سماحة السيد الى أهمية الدورالإعلامي في بروز وإنجاح الأعمال التطوعية للإطلاع عليها من قبل الغير وبالتالي تكون عامل مساعد وجذاب للإلتحاق بالمساجد والمشاركة في هذه الأعمال الخيرية. بعد ذلك القيت كلمة حماة الصلاة والتي القاها نيابة عنهم الأستاذ محمد العوبلة والتي أشار فيها إلى الجهد العظيم الذي يؤدونه في ويقومن به في سبيل حماية المصلين وبعد ذلك تم توزيع الهديا على المكرمين والمحتفى بهم ومن ثم تناول الجميع وجبة العشاء.

 

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com