مشاكل تكييف المدارس وأسعار المقاصف تهيمن على وسائل التواصل دعوة الأمّهات إلى تزويد الطلاب بطعام المنزل

القطيف: صُبرة

تحول “التكييف” و “أسعار المقاصف” إلى مشكلتين أساسيتين، في انطباعات الناس عن بداية العام الدارسي الجديد، طبقاً لما أظهرته وسائل التواصل الاجتماعي.

وشهدت تطبيقات الواتساب وتويتر وإنستغرام تداولاً واسعاً لشكاوى مكررة من ضعف التكييف في المدارس، وسط مطالبات بحل المشكلة التي يواجهها الطلاب في آخر شهور الصيف.

وحلّت شكاوى أسعار المقاصف المدرسية ثانيةً في الانتشار بين وسائل التواصل الاجتماعي، متركزة في مقاصف مدارس البنات التي تقدم وجبات بأسعار أعلى من السوق. وتداول المستخدمون دعوة إلى العودة إلى طعام المنزل، وتزويد الطلاب بوجبات منزلية يتناولونها في مدراسهم، بديلاً عن الوجبات التي تبيعها المقاصف بأسعار عالية.

ودعت رسالة مجهولة المصدر الأمهات إلى “توفير الاكل والماء من المنازل لأبنائنا وعدم إعطائهم المال حتى لا يضطروا إلى الشراء من المقصف”. وأضافت الرسالة “أخبروا ابناءكم حتى يتعاونوا معنا ونكون يداً بيد”. وجاء في آخر الرسالة “لاتكن أنانياً.. انظر إلى الأيتام والفقراء”.

زر الذهاب إلى الأعلى

لإعلانك هنا ـ مربع

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com