اجتماع النور بالنور

حقّ للقديح أن تتباهى فخراً بلقاء رجالها المخلصين ، وهم يتبادلون الأدوار ويتسابقون الخطى في سبيل خدمة مجتمعهم في قديح الشهداء..
كم هو جميل أن تجد رئيس جمعية مضر الخيرية السيد محمد جواد آل السيد ناصر الخضراوي القائد المبدع والإداري المتألق والإنسان الخلوق بكوكبة من الأعضاء الأوفياء ينثر وروده ومعارفه وفنون إدارته على تلك الأرض الخصبة الطيبة المتمثّلة في الرائد الاجتماعي النشط المتفاني جواد القديح وعنوانها الأستاذ أحمد المرزوق وصفوته الطيبة من كفاءات قديحنا الحبيبة …
وكم هو جميل أن ترى سحب السماء توزع غيثها عبر تنظيم محكم ومصالح مشتركة.
بلا شك أن لقاء المؤسسات الحكومية الفاعلة وتبادل أدوارها وأنشطتها وتطويرها وسد الثغرات الموجودة فيها والسعي الحثيت لرفع كفاءاتها واستثماراتها وأدوارها المجتمعية ماهو إلا لبنة من لبنات هذا الاجتماع المثمر..
حين يلتقي النور بالنور يولد فجرٌ جديد تشرق القديح في رحابه .
لجمعية مضر الخيرية في مراحلها المختلفة أدوار بارزة سُجلت على جبين الزمن بمداد من نور واستحقت بكل جداره أن تكون أنموذجا يحتذى به في هذا المضمار..
وعليه ؛ استحقت جميع الإدارات فيها كل الشكر ، وكل الحب ، وكل التقدير على عطاءاتهم اللامحدودة في شتى المجالات .. إنسانية أو خدماتية.

وبالطبع فإن نادي مضر قام بدور هام لا يقل شأنا عن دور الجمعية في حفظ جيل الناشئة ، والوصول للعالمية ، وتطوير الأهداف الرياضية ، وتكوين ثقافة كروية جديدة بعيدة الرؤية وعظيمة الأثر..
كان للرؤساء المتعاقبين ورفاقهم أكبر الجميل في هذه الإنجازات رغم قلة الإمكانات ، وضيق ذات اليد ، وعزوف الكفاءات.
نحن في قديح الخير فخورون بكم وبإنجازاتكم المتلاحقة..
ومازلنا نتأمل منكم عطاء يليق بشأنكم وبدوركم العظيم.
كونوا معاً لتحيلوا سماء القديح سحابة غيث ماطرة..
لا شك أن الأمة التي تسلم شؤونها رجالها الأكفاء تكون في مقدمة الأمم..
لو لم يكن لرجالات القديح دورإلا في إدارة الأزمات لكفى ؛ فكيف إذا كان لهم في كل خير يد.
بكم وبأمثالكم غدت القديح منارة تطاول عنان السماء .. بكم كانت وبكم ستكون …
لا شك أن الذين يؤثرون الناس على أنفسهم ، ويضحون بأموالهم وأوقاتهم في سبيل قضاء حوائج الناس هم صفوة الناس وأكرمهم وأطهرهم .. إن كلمات الشكر وإن عظمت ، ومقامات التقدير وإن علت ماهي إلا غيض من فيض ما يستحقون …
لوكان للقديح لسان للهج بالشكر والامتنان لهذه الرجالات المخلصة في جمعية مضر الخيرية وفي نادي مضر الرياضي .. ثقوا تماما أن نبضات قلوبنا هي كلمات شكر لكم . ثقوا تماما أن كل رملة في ربى القديح شاهدة لكم يوم الورود .
إخلاصكم وتضحياتكم لقديح المحبة جعل قلوبنا مساكن لكم ، وصيّر مشاعرنا ابتهالات محمدية تناديكم .
دمتم ودام عطاؤكم..

السيد موسى الخضراوي

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com