أم الحمام تزف 280 متفوقة ومتميزة في حفل ”أنتم فخرنا“ الخامس

القطيف: صُبرة

بعد يوم من تكريم الطلاب المتفوقين؛ زفت بلدة أم الحمام ـ مساء أمس الجمعة ـ 280 طالبة في حفل ”أنتم فخرنا“ الخامس المقام تحت مظلة جمعية أم الحمام الخيرية، موثقة نجاح أهدافها وراصدة أرقام تميز وإنجاز جديدة.

وفي الحفل الذي يعمد لإعادة الطالبات المتفوقات إلى مقاعد الدراسة بدروع تجسد فخر بلدة أم الحمام بهن، المقام في قاعة الملك عبدالله بن عبدالعزيز بمحافظة القطيف، ارتقت ماريا ال جبر منصة تقديم برنامج المحفل، فيما تكرمت القارئة آمنة الحرقان افتتاحه بتلاوة من الذكر الحكيم.

وتضمن فقرة فنية قدمت فيها 7 يافعات لوحة راقصة مسرحية موسيقية بعنوان ”أم الحمام الاتحاد والسلام“، في محاولة لبث فكرة استمداد القوة من الضعف عبر الاتحاد، عبر رمزية الحمامة التي تجسد اسم البلدة ”أم الحمام“، حيث تصور حمامة وحيدة، تستشعر الضعف، وباقتراب الحمامات منها تستمد القوة.

واختتم المشهد الراقص بتحلق الحمامات حولها ودعوتها للانضمام معهن ليشكلن صف متكامل تعبيراً عن ”لوحة اتحاد“.

وجاءت فكرة اللوحة وتدريبها من ماريا ال جبر وفاطمة محمد العوامي، ونفذتها 7 يافعات من أم الحمام ”جنى آل عباس، عقيلة عبيد، نور عبيد، بتول اليوسف، حميدة آل عطية، زهراء خميري، جمانة المحسن“، وتنسيق الأزياء للمصممة زهراء ال جبر.

وفي كلمة لجنة الجائزة، هنأت رئيسها سهيلة العوامي الأمهات والطالبات والأعضاء بلوغ نصاب جديد من المتفوقين حيث رصدت اللجنة زيادة العدد عن النسخ السابقة إلى ما يقارب 400 طالب وطالبة من المتفوقين والمتميزين والموهوبين في انتم فخرنا الخامس.

وأشارت العوامي إلى بلوغ هذا العدد على الرغدم من زيادة معايير القبول والترشيح للجائزة بهدف تشجيع الطلاب والطالبات على بذل جهد أكبر مع معرفة أن لديهم طاقات جبارة وتحتاج فقط للاستثارة والتنشيط ليصعدوا بمستوياتهم ويدخلوا في دائرة التميز.

وذكرت رئيس اللجنة التشريعية للجائزة آسيا المرهون أن الجائزة ما زالت تحمل هدفاً إنسانياً بالدرجة الأولى، مؤكدة أن تحقيق النجاح لا يحتاج لوراثة بقدر ما يحتاج إلى تفعيل الأدوات والطاقات الكامنة بشكل صحيح خاصة مع وجود التقنية الحديثة التي أدخلتها وزارة التعليم.

وأثنت على جانب الارتقاء والتألق مبينة أن التجربة هي من أثبتت واقع النجاح الملموس بتزايد الأعداد الداخلة عاماً بعد عام في الجائزة، تؤكد قبول التحدي من نظام التشريع وموهبة ومعاييرها التي رفعتها لقبول المتفوقات والمتميزات.

واستعرضت المرهون أرقاماً لإنجازات هذا العام حيث بدأ ”أنتم فخرنا“ الأول بزفاف تفوق 128 طالب وطالبة ليبلغ هذا العام 393 في خامسة نسخه.

وسلطت الضوء على أبرز الأرقام التي اعتبرتها اللجنة مفاجأة النسخة الخامسة منها، حيث رصدت تسريع 3 طالبات من ابتدائي، و3 من متوسط، وبلغ عدد المتميزات تحت معيار 99,5% فأعلى في المعدل التراكمي من أول متوسط 22 و13 من ثاني متوسط، بينما 14 طالبة من ثالث متوسط حصلن على 100% و22 على نسبة 99,5% بمجموع 30 طالبة متميزة من 51، في حين أول ثانوي 22 متميزة وثاني أدبي – علمي 23 متميزة و18 طالبة علمي حاصلات على 99%.

وأبرز الحفل عبر فقرة ”ملهمات“ إنجاز ومثابرة كل من بنين فوزي آل أمان ورحاب محمد العبدرب النبي كنموذجي قدوة يقدم للطالبات المتفوقات عرضن فيها أهم تجاربهن ومراحل تدرجهن في سلم الإنجاز.

وتعتبر بنين فوزي آل أمان حاصلة على درجة الماجستير إدارة أعمال في إدارة وتطوير المنظمات ”الشركات والأفراد“ من جامعة ليستر المملكة المتحدة على مدى 13 عاماً في سوق العمل، وهي عضو في المجلس البريطاني في قسم التواصل الثقافي الادبي والاجتماعي والعلمي بين المثقفين في المملكة المتحدة، وتعمل الآن في شركة يابانية في مجال التجارة والاستثمار كمسؤولة في تطوير المشاريع لدى الشركات.

فيما تحمل رحاب محمد العبدرب النبي درجة ماجستير في اللغويات التطبيقية، وعملت في تدريس اللغة الانجليزية لغير الناطقين بها في جامعة ملبورن باستراليا، وتعمل حالياً كمحاضرة لغة انجليزية في كلية محمد المانع للعلوم الصحية، وهي منسقة ومشرفة على برنامج اللغة الانجليزية في السنة التحضيرية.

من جانبها، أعربت ضيفة الشرف سعاد الزايدي في حديثها لإعلام الجائزة عن افتخارها بوجود بلدة كبلدة أم الحمام ينجز منها هذا العدد الهائل من المتفوقين والمتفوقات، مهنئة بذلك أسرهم ووطنهم ودينهم لافتة إلى أن الإنسان وحده بدون كل ذلك لا يستطيع شيء فضلاً عن جهودهم الخاصة.

وأملت من الطلبة والطلبات أن لا يعتبروا كون التفوق يقف عند التعليم والدراسة بل يثقوا بأنه موجود في مجالات اخرى، وقالت: ”لا يوجود انسان غير متفوق كلنا متفوقين، فكل انسان لديه ما يتفوق فيه، ولا نريد ببقية الطلاب أن يحبطوا أنفسهم بهذه الفكرة. التفوق ليس له حدود.. والأجمل أن يعتمدوا على أنفسهم في التفوق. يكون الدعم في الصغر اما في الكبر فالاعتماد على النفس وعلى الله“.

واختتم الحفل بتكريم الطالبات من المراحل الدراسية الابتدائية والمتوسط والثانوي، في مسيرة الموهوبات وطالبات نظام التسريع والمتفوقات والمتميزات بالدروع والميداليات والهدايا.

(المصدر: مسؤولة اللجنة الإعلامية مريم آل عبدالعال، تصوير: سكينة آل جبر)

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com