“توتير”: الطبيبة فلمبان ماتت غرقاً.. المرضى يبكون وزميلتها لينا طه في محاولة إنقاذ فتاتين

القطيف: شذى المرزوق 

 لا تزال حرارة الفقد الممزوجة بألم الصدمة في أوجها، بعد وفاة استشارية النساء والولادة والعقم الدكتورة عفاف فلمبان، وصديقتها لينا طه. وما زاد من حدة الحزن، التصرف الإنساني الذي صدر من الفقيدتين قبيل الوفاة، وكان مثالاً حياً في التضحية والإيثار، عندما أقدمتا على إنقاذ فتاتين من الغرق في مياه بحر جدة، فغرقتا في المياه نفسها.
وجاءت عبارات التعزية والمواساة بحق فلمبان وطه، بعد مواراة جثمانيهما الثرى اليوم (الأحد)، مثقلة بكل معاني الألم والحسرة.
فبعد اليوم ـ وبحسب تغريدات تعزية موجهة إلى أسرة فلمبان ـ ستخلو ممرات مستشفى الملك فهد للحرس الوطني في الرياض من خطوات فلمبان، التي كانت تعمل في حرم المستشفى لسنوات عدة.

وقال زملاء الفقيدة وطلابها “ستفتقدها جدران الحرم الجامعي لجامعة الملك سعود بن عبد العزيز، حيث تعمل أستاذ مساعد لطب النساء والولادة”. وقالوا “المشاعر كانت مريرة وصعبة على من عرف فلمبان وعاصرها، وخاصة مرضاها الذين لطالما ساهمت في علاجهم”.

وتزخر السيرة الذاتية فلمبان بعدد كبير من المؤهلات والشهادات العلمية، التي جعلت منها طبيبة ماهرة في تخصصها.

تغريدات الرثاء

وبعد خبر الوفاة، اشتعلت منصة “تويتر” بتغريدات الرثاء والتعزية، في موجة حزن، طالت مختلف المناطق، حزناً على الطبيبة الإنسانة وصديقتها، فيما نشر حساب منسوبي وزارة الصحة تعزيته لأسرة فلمبان، التي عرفت بمهارتها وعلو أخلاقها وحسن تعاملها مع مرضاها وزملائها. ونعى عدد من الأطباء الفقيدتين؛ وسط الدعاء لهما بالرحمة والمغفرة، بأن يلهم ذويهما الصبر والسلوان.

محمد وجوزاء
واسترجع عفيف بن رمزان الهاجري مساندة فلمبان ـ رحمها الله ـ له ولزوجته، التي كانت إحدى مرضاها. وقال في تغريدة في حسابه: “لله ما أعطى ولله ما أخذ، وكل شيء عنده بأجل مسمى، فاصبروا واحتسبوا، غفر الله لها، ورحمها”.

وتابع “كانت لي عوناً وسنداً لعلاجي وزوجتي، ورُزقت بمحمد وجوزاء، بعد عقم 30 سنة، وهي صاحبة الفضل بعد الله، فأدعو الله أن تكون شهيدة، وأن تكون مع الأنبياء والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً”.

رد القضاء

وغردت دانة الجيراني، التي لم يُكتب لها أن تتزود من حماتها لينا طه، قائلة “اللهم اجبر مصابنا، اللهم إنا لا نسألك رد القضاء، ولكن نسألك اللطف فيه، انتقلت الى رحمة الله حبيبتي وقلبي الشهيدة ماما لولو حماتي، وأطيب حضن في حياتي”.

وأكملت في تغريدة أخرى “إلى القلب الحنون لينا طه، ما كنتِ حماتي بقدر ما كنتِ أمي الثانية، احتضنتيني في كل أوقات حياتي، وضعفي، يا نور عيوني، شكراً لكل الأيام الحلوة، شكراً لأنك كنت صاحبتي، شكراً لكمية العطف اللي سكبتيها في حياتي، مريتي في حياتي فترة قصيرة بس والله انها كانت عن كل الأيام اللي عشتها”.

دموع الأطباء

وفي جانب زملاء المهنة، دونت البروفيسور الدكتورة سامية العمودي تغريدة قالت فيها “فاجعة أليمة تركت ألماً عميقاً بوفاة الزميلة طبيبة النساء والتوليد والعقم الدكتورة عفاف فلمبان، تعازينا لعائلتها الكريمة ومحبيها، جعل الله الفردوس الأعلى مستقراً لها، فقد توفيت غرقاً يوم أمس، وهي تنقذ فتاتين من الغرق، رحمها الله وتغمدها بواسع رضوانه”.


في حين غردت الدكتورة لمياء البراهيم قائلة “رحمها الله وغفر لها، وتقبلها اللهم شهيدة، عظم الله الأجر لعائلتها وفاقديها والكادر الصحي بوفاتها، إنا لله وإنا اليه راجعون”.

وكتب الدكتور رياض الديري “إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم اغفر لعفاف فلمبان ولينا طه، وتقبلهما من الشهداء وارزقهما الفردوس الأعلى واربط على قلوب ذويهم”.

من جهتها غردت الدكتورة عزة مدخلي “إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع لفراقك يا عفاف…”.
وأتبعت “إنا لله وإنا إليه راجعون، بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، ننعي أختنا ومعلمتنا الفاضلة، الدكتورة عفاف فلمبان، استشارية النساء والولادة والعقم، نحسبها عند الله من الشهداء..”.

رثاء مجتمع

وفي رثائه، قال صالح إبراهيم العيدي “الله يغفر لها ويرحمها ويسكنها فسيح جناته وجميع موتى المسلمين، الله يتقبلها من الشهداء، ماتت هي وزميلتها غرقاً، وهما تحاولان انقاذ أرواح من الغرق، استشارية النساء والولادة التي ذكرتنا صورتها بالغالبيه العظمى من نسائنا المتمسكات بالحجاب، جعله الله حجاباً لها عن النار، وأسكنها فسيح جناته، ولاتزال صور المتفوقات علمياً وفي الحياة العملية بكامل حجابهن الشرعي، تذكرنا بإخواتنا وبناتنا اللائي تمسكن بتعاليم دينهن وتفوقن في الحياة العملية، وهن الغالبية العظمى من نسائنا بفضل الله”.

المعنى الحقيقي

أما سلمان الحكمي فكتب “الفقيدتان قامتا بعمل عظيم، لن ينساه أحد، وهذا هو المعنى الحقيقي للتضحية من أجل الغير، ودائماً الأسماء العظيمة ولدت لترحل سريعاً، الله يرحمهما ويسكنهما فسيح جناته”.
بينما نعتتها شهد سعيد القحطاني: “إنا لله وإنا إليه راجعون، الله يرحمك يا حبيبتي ويغفر لك، ويجعل قبرك روضة من رياض الجنة، ويجبر ذريتك وأحبابك، ويجمعك بوالدتك ـ رحمها الله ـ بالفردوس الأعلى، ويبلغكما شفاعة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم”.


وفي تدوينة عماد الشريف، قال: “رحمهما الله وغفر لهما، وأسكنهما فسيح جناته”.

إعلاميات يقدمن التعزية

ولم تخل منصة “تويتر” من تعزية قدمها الإعلاميون الذين نعوا الفقيدة فلمبان، من ذلك مذيعة ومعدة برامج إذاعة جدة أمينة العبدالله: “جعله الله حجاباً لها عن النار، وأسكنها فسيح جناته وجازها خير الجزاء لما قدمته لمرضاها وطلابها، واجعله شفيعاً لها، اللهم ألهم أهلهما الصبر، وأربط على قلوبهم”.


أما إعلامية قناة mbc منى بو سليمان، فكتبت قائلة: “الله يرحم الدكتورة عفاف فلمبان، والأخت لينا طه، ويصبر أهاليهما..”.

 وكانت فلمبان رحمها الله قد نشرت عبر منصة نخبة الأطباء سيرتها الذاتية والمؤهلات التي حصلت عليها: 

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com