مسجد قباء.. خططه النبي بيده وصلى فيه أيام السبت حظي بأكبر توسعة في عهد خادم الحرمين

المدينة المنورة: واس

يحتفظ مسجد قباء بجزء مهم من التاريخ الإسلامي. ويعد المسجد الواقع في المدينة المنورة، أول مسجد بني في الإسلام، فقد أسسه الرسول – صلى الله عليه وآله وسلم – واختطه بيده، عندما وصل إلى المدينة مُهاجراً إليها من مكة المكرمة، وشارك في وضع أحجاره الأولى، ثم أكمله الصحابة – رضوان الله عليهم-.

وكان الرسول يقصد مسجد قباء بين الحين والآخر، ليُصلي فيه، ويختار أيام السبت غالباً، ويحض على زيارته، ووردت في فضل المسجد والصلاة فيه العديد من الأحاديث النبوية الشريفة، ومنها: “من تطهّر في بيته وأتى مسجد قباء، فصلى فيه صلاة فله أجر عمرة”.

ويعد مسجد قباء من أكبر مساجد المدينة المنورة، بعد الحرم النبوي الشريف، ولقي في العهد السعودي الزاهر، العناية الكبيرة حيث تمت إعادة بنائه ومضاعفة مساحته مع المحافظة على معالمه التراثية بدقة، وتبلغ مساحة المصلى وحده 5035 متراً مربعاً، والمساحة التي يشغلها مبنى المسجد مع مرافق الخدمة التابعة له 13500 مترٍ مربع.

وفي عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أعلن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إطلاق أكبر توسعة في تاريخ مسجد قباء، وتطوير المنطقة المحيطة به، ووجّه بتسمية المشروع باسم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ويهدف المشروع إلى رفع المساحة الإجمالية للمسجد لـ50 ألف مترٍ مُربع، بواقع 10 أضعاف مساحته الحالية، وبطاقة استيعابية تصل إلى 66 ألف مُصلٍ، إذ يُعد المشروع أكبر توسعة في تاريخ مسجد قباء مُنذ إنشائه في السنة الأولى من الهجرة.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com