الفوتوغرافي هَجْوَل “يشكر” أهل القطيف على تلويث بحرهم نفايات المتنزهين تُرمى في الشاطيء.. بدلاً عن البراميل

القطيف: صُبرة

لم يجد الفوتوغرافيّ فيصل هجول من طريقة للتعبير عن امتعاضه من تلويث كورنيش القطيف بمخلفات المتنزهين، سوى التهكم من انتشار المخلفات، وتوجيه شكرٍ للمتسببين في المشكلة.

ونشر هجول في صفحته الشخصية بـ فيس بوك” مجموعة صور لخليط من المخلفات البلاستكية الطافية على الماء، وكتب معلقاً “شكراً لأهل القطيف هذا الإكرام لبحرهم”.

فيصل هجْوَل فوتوغرافي وناشط بيئي يركّز اهتمامه في رصد الطيور والنباتات. وسبق أن نشر موضوعات ذات صلة بالبيئة ومشكلة التلوث.

ويعاني كورنيش القطيف مشكلة مخلّفات المتنزهين الذين يتركون العلب البلاستيكية والمواد صعبة التحلل على أرض الكورنيش، لكن جزءًا منهم يُلقي بها في ماء الشاطيء، ما جعل بعضها يتجمّع كاشفاً عن استمرار المشكلة. وسبق لمغردين ومدونين أن تناولوا المشكلة عبر مقاطع فيديو وصور ومنشورات إليكترونية، دون أن تجد هذه النداءات أثراً ملموساً في نظافة الكورنيش وشاطئه.

وتعمل بعض الفرق التطوعية على تنظيم حملات لتنظيف الشاطيء وتوزيع منشورات توعية بالنظافة، بالتعاون مع البلدية، بين فترة وأخرى. كما شدّدت أمانة الشرقية وبلدياتها على تطبيق الغرامات في حق من يرمون النفايات في غير أماكنها، لكن المشكلة مستمرة.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com