حفاوة أرض الكنانة بولي عهد أرض الحرمين مناقشات رسمية تناولت تطورات الأحداث في الشرق الأوسط

القاهرة: واس

القاهرة: واس
بعث صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، برقية شكر، لفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، إثر مغادرته القاهرة بعد زيارة رسمية، فيما يلي نصها:
صاحب الفخامة الرئيس/ عبدالفتاح السيسي حفظه الله
رئيس جمهورية مصر العربية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
يطيب لي وأنا أغادر بلدكم الشقيق أن أعرب لفخامتكم عن بالغ امتناني وتقديري لما لقيته والوفد المرافق من حسن الاستقبال وكرم الضيافة.
فخامة الرئيس، لقد أكدت المباحثات التي أجريناها مع فخامتكم متانة العلاقات الأخوية المتميزة بين بلدينا، والرغبة المشتركة في تعميق التعاون بينهما في المجالات كافة، في ظل قيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وفخامتكم، والتي تهدف إلى تحقيق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين، وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.
متمنياً لفخامتكم موفور الصحة والسعادة، ولبلدكم وشعب مصر الشقيق المزيد من التقدم والازدهار.
ولفخامتكم تحياتي وتقديري.

محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود
ولي العهد
نائب رئيس مجلس الوزراء
القاهرة: 22 / 11 / 1443هـ
الموافق: 21 / 6 / 2022م

وكان ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، التقى اليوم (الثلاثاء) الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وذلك في قصر الاتحادية بالعاصمة المصرية القاهرة، وعقدا لقاءً ثنائياً وجلسة مباحثات موسعة. وفور وصول ولي العهد إلى القصر، كان في استقباله الرئيس السيسي. وأقيمت لسموه مراسم استقبال رسمية.

وصافح ولي العهد الوزراء وكبار المسؤولين في الحكومة المصرية، فيما صافح  السيسي أفراد الوفد المرافق لولي العهد. والتقطت الصور التذكارية.

ورحب الرئيس المصري بولي العهد في بلده الثاني مصر، فيما عبر الأمير محمد عن الشكر والتقدير على الحفاوة وحسن الاستقبال التي حظي بها ومرافقوه.

ونقل ولي العهد، تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز  إلى الرئيس المصري، فيما حمله  الأخير تحياته وتقديره لخادم الحرمين الشريفين.

وجرى استعراض العلاقات الثنائية الاستراتيجية بين البلدين الشقيقين والسبل الكفيلة بتطويرها، في مختلف المجالات، إلى جانب بحث عدد من الموضوعات على الساحتين العربية والإسلامية، وتطورات الأحداث في منطقة الشرق الأوسط والجهود المبذولة تجاهها، خاصة مناقشة الملفات المتعلقة بأمن واستقرار المنطقة ومكافحة الإرهاب، وتنسيق الجهود بما يدعم تعزيز العمل العربي المشترك.

حضر جلسة المباحثات الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الطاقة، والأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، والأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، والأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، والأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، والأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، والأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد العيبان، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء لشؤون مجلس الشورى الدكتور عصام بن سعيد، ووزير التجارة وزير الإعلام المكلف الدكتور ماجد القصبي، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء محمد بن عبدالملك آل الشيخ، ووزير الاستثمار المهندس خالد الفالح، ورئيس الهيئة العامة للطيران عبدالعزيز الدعيلج.

فيما حضر من الجانب المصري رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، ووزير الخارجية سامح شكري، ورئيس المخابرات العامة اللواء عباس كامل، ورئيس ديوان الرئاسة اللواء أحمد علي، ووزير الكهرباء والطاقة المتجددة الدكتور محمد شاكر المرقبي، ووزير البترول والثروة المعدنية المهندس طارق الملا، ووزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية الدكتورة هالة السعيد، ووزير الداخلية محمود توفيق، ووزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحي، والسفير لدى المملكة أحمد فاروق، والمتحدث الرسمي للرئاسة السفير بسام راضي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com