مدخل أبو معن.. متى تتوقف الحوادث..؟

القطيف: شذى المرزوق

شكوى من مواطن في بلدة أبو معن، طلب نشرها عبر “صُبرة”؛ على أمل أن تجد البلدة حلاّ لمدخلها الذي يشهد كثيراً من الحوادث.. وبدورها تنشر “صُبرة” رسالته إلى من يهمّه الأمر:

في مشهد متكرر، أجزاء سيارة متناثرة في أرجاء الشارع الرئيس لبلدة أبو معن، جراء اصطدام مركبتين ظهر أمس الأول الخميس عند مدخل البلدة.
كنت ماراً من الشارع عندما بدا واضحاً تجمع مواطنين للاطمئنان على صحة وسلامة قائدي السيارتين، والعائلة المرافقة للسائق الآخر في السيارة البيضاء، وسط أجزاء متناثرة من قطع المركبتين.

حدث ذلك أثناء عودة شاب من عمله في قاعدة الدفاع العسكرية شمال البلدة، كما بدا من ملابسه العسكرية وهو يقف حائراً ينتظر تقييم المرور ونجم للأضرار الناتجة عن الحادث الذي بسببه تضررت سيارته بشكل كبير، أثناء محاولاته السيطرة عليها بعد ارتطامها بالسيارة العائلية القادمة من وسط البلدة وكان فيها عائلة من ضمنها سيدة عجوز أصيبت إصابات بسيطة إلى متوسطة، وسط هلع وخوف العائلة التي تضررت سيارتها أيضاً ولولا رحمة الله لكان الحادث أسوأ مما بدا عليه. 

فبرغم عدم وجود أي إصابات بشرية، ونجاة المجموعة من الحادث، إلا أن الأضرار المادية والخسائر في السيارات ليست بالأمر البسيط، وهو ما يعيد التساؤل إلى متى ومدخل البلدة يشهد مثل هذه الحوادث؟  خاصةً وأن أقرب مستشفى يبعد عنها (مستشفى صفوى العام) مسافة 20 كلم، في الوقت الذي تخلو فيه البلدة من مركز للشرطة وأقرب مركز يبعد قرابة ساعتين عن بو معن. 

هذا المدخل الرئيس محاط بالحواجز الخرسانية على امتداده بدلاً من الأشجار والزهور فيما يعاني الشارع من حفر وتشققات حيث شهد حوادث مرورية كثيرة، في الوقت الذي كان مفترضاً أن توجد مطبات اصطناعية تخفف من السرعة، أو إشارة تنظم السير..  و لايوجد شيء من ذلك مع كثرة المطالبات التي رفعها الأهالي إلى البلدية وإلى وزارة النقل والطرق بلا جدوى.
فإلى متى ؟

مسفر القحطاني
+966 50 590 4270

أقرأ أيضاً :
سكان “أبو معن” للمسؤولين: اتركوا كراسيكم وتعالوا انظروا إلى أحوالنا

‏ https://www.sobranews.com/sobra/102474

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com