جدري القردة يرتفع في الإمارات إلى 8 إصابات.. و550 حالة في 30 بلداً منظمة الصحة العالية تجتمع غداً لبحث "الفجوة المعرفية"

أبوظبي، واشنطن، جنيف، لندن: واس، وكالات

في الوقت الذي تبحث فيه منظمة الصحة العالمية مشاورات علمية عالمية، غداً وبعد غد، مشكلة جدري القردة؛ أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة، هذا اليوم الأربعاء، عن تسجيل أربعَ إصابات جديدةٍ بالمرض، ليرتفع عددُ الإصابات المسجلة فيها إلى ثماني حالات.

وقالت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية – في بيان اليوم-: إن الجهات الصحية في البلاد تقوم باتخاذ الإجراءات اللازمة كافة،بما فيها التقصي وفحص المخالطين ومتابعتهم، إضافة إلى العمل المستمر لضمان جاهزية القطاع الصحي للأوبئة والأمراض المعدية كافة.

وكانت الإمارات قد أعلنت عن عن رصد أول حالة لجدري القردة فيها يوم الـ 24 مايو الجاري، لسيدة تبلغ من العمر 29 سنة زائرة للدولة من غرب أفريقيا.

ويشهد المرض تسجيلاً في عدد من الدول الغربية والأفريقية، وهذا اليوم؛ رَصدَت مراكزُ السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية خلال الساعات الـ24 الماضية 18 إصابةً في تسع ولايات.

وأوضحت في نشرتها الصحية عبر موقعها اليوم، أن الحالات المسجلة رُصدت في ولايات جورجيا، وكاليفورنيا، وكولورادو، وفلوريدا، وماساتشوسيتس، ونيويورك، ويوتا، وفرجينيا، وواشنطن.

وأمس الثلاثاء؛ أعلنت مراكز السيطرة المعروفة اختصاراً باسم CDC   رصد 15 إصابة في ثماني ولايات،هي كاليفورنيا، وكولارادو، وفلوريدا، وماساتشوسيتس، ونيويورك، ويوتا، وفرجينيا، وواشنطن.

وأمس أيضاً، أعلنت السلطات الصحية في إنجلترا عن تسجيل 11 إصابة جديدة ليرتفع بذلك إجمالي عدد الإصابات في المقاطعة إلى 183 حالة منذ 7 مايو الماضي.

مشاورات

وغداً الخميس؛ تعقد منظمة الصحة العالمية مشاورات علمية عالمية لوضع مخطط وأولويات البحث والتطوير بشأن جدري القرود وسد الفجوات المعرفية.

ويقوم الخبراء خلال الاجتماعات بمراجعة الأدلة المتاحة حول ديناميكيات انتقال الفيروس والخصائص السريرية للمرض، ومراجعة وتقييم العلاجات والتشخيصات واللقاحات المتاحة بما في ذلك المرخصة أو قيد التطوير.

وقال مدير عام المنظمة الدكتور تيدروس أدهانوم في مؤتمر صحفي أنه تم الإبلاغ عن أكثر من 550 حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود في 30 بلداً لا يتوطن فيها المرض في 4 أقاليم، ودعا الدول المعنية للعمل على وقف انتشار العدوى، مشيرا إلى أن جدري القرود يمكن أن يؤدي إلى حالات وخيمة كما يحدث في أفريقيا حيث يتوطن الفيروس، وحماية العاملين الصحيين وتوفير أدوات الحماية الشخصية لهم.

وأوضحت المديرة التقنية لحالة طوارئ جدري القرود الدكتور روزموند لويس أنه لم يتم الإبلاغ حتى الآن عن حالات وفيات في البلدان التي تفشى فيها جدري القرود مؤخرا، ولكن المرض يسبب وفيات منذ سنوات في أفريقيا حيث يتوطن الفيروس.

وأشارت إلى أن المناعة الجماعية تراجعت منذ توقف العالم عن التلقيح ضد مرض الجدري، وأن المرض ليس جديدا ولكن الجديد هو نطاق انتشاره الحالي خارج موطنه ووتيرة الانتشار السريعة.

وقال المدير التنفيذي للمنظمة الدكتور مايكل ريان أن الأمراض أصبحت تنتقل من الحيوان إلى الإنسان، وتسبب الفاشيات بصورة متتالية ومتكررة، لا سيما في البلدان التي ليست لديها الأدوات اللازمة للتشخيص كما في المناطق التي تتوطن فيها هذه الأمراض، موضحاً أن هذه الأمراض ستستمر في التنقل والتواتر، ويتعين علينا منع انتقالها من الحيوان إلى الإنسان.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com