بالأدلة.. “التحالف” يبرئ ساحته من استهداف مستشفى ومنزل وسيارتين في اليمن

الرياض: صُبرة

في 4 بيانات، فند الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن، الادعاءات بقيام قوات التحالف باستهداف عدد من المواقع المدنية، تضم مستشفى، ومنزلاً، وسيارتين تابعتين لجهات خدمية. وأعلن الفريق أن هذه الادعاءات غير صحيحة، ولا يوجد ما يدعمها من أدلة وإثباتات.

وفي البيان الأول، قال الفريق المشترك “ورد في تقرير فريق الخبراء المعني باليمن الصادر يوم 26 يناير الماضي، المتضمن أنه حوالي الساعة 04:00 مساءً يوم 10 مايو من العام الماضي (2021)، قامت قوات التحالف باستهداف عربة في مديرية رداع في محافظة البيضاء، على أحداثي محدد، نتج عنها مقتل شخص وإصابة امرأتين”. 

وتابع البيان “قام الفريق المشترك لتقييم الحوادث بالبحث وتقصي الحقائق عن وقوع الحادثة، وبعد اطلاعه على جميع الوثائق، بما في ذلك أمر المهام الجوية، وجدول حصر المهام اليومي، وإجراءات تنفيذ المهمة، وتقارير ما بعد المهمة، الصور الفضائية، قواعد الاشتباك لقوات التحالف، مبادئ وأحكام القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، وبعد تقييم الأدلة؛ تبين للفريق المشترك أن أقرب هدف عسكري تعاملت معه قوات التحالف عبارة عن تجمعات لعناصر من ميليشيا الحوثي المسلحة عند الساعة 10:57 ليلاً، وباستخدام قنبلة واحدة موجهة أصابت الهدف، ويبعد مسافة 850 متراً عن الاحداثي محل الادعاء”.

 

اللجنة الوطنية

وفي البيان الثاني، قال الفريق “فيما يتعلق بما ورد في التقرير الدوري التاسع عن أعمال اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الانسان في اليمن للفترة من أول أغسطس لعام 2020 وحتى أول يوليو من عام 2021، أنه عند الساعة 9:00 صباحاً يوم 20 سبتمبر من عام 2019، تعرضت سيارة من نوع “بيك اب شاص” في منطقة المنصاف في مديرية المطمة، في محافظة الجوف بصاروخ جوي، ما أدى إلى سقوط ضحايا واتلاف السيارة.

وقام الفريق المشترك لتقييم الحوادث بالبحث وتقصي الحقائق عن وقوع الحادثة، وبعد اطلاعه على جميع الوثائق بما في ذلك أمر المهام الجوية، وجدول حصر المهام اليومي، إجراءات تنفيذ المهمة، تقارير ما بعد المهمة، الصور الفضائية، المصادر المفتوحة، قواعد الاشتباك لقوات التحالف، مبادئ وأحكام القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، وبعد تقييم الأدلة؛ تبين للفريق المشترك أن قوات التحالف لم تنفذ أي مهام جوية في محافظة الجوف، وأن أقرب هدف عسكري تعاملت معه قوات التحالف يقع بمحافظة صعدة، ويبعد مسافة 98 كم عن موقع الادعاء”.

 

مستشفى القفلة

وفي البيان الثالث حول استهداف مستشفى القفلة في مديرية القفلة في محافظة “عمران” في 28 إبريل من عام 2015، قال الفريق “قمنا بالبحث وتقصي الحقائق عن وقوع الحادثة، وبعد الاطلاع على جميع الوثائق بما في ذلك أمر المهام الجوية، جدول حصر المهام اليومي، إجراءات تنفيذ المهمة، تقارير ما بعد المهمة، والصور الفضائية، وغيرها، تبين للفريق أن قوات التحالف لم تنفذ أي مهام جوية في محافظة عمران، وأن أقرب هدف عسكري تعاملت معه قوات التحالف يقع في محافظة صعدة، ويبعد مسافة 63 كم عن موقع الادعاء.

 

 

هجوم جوي

وفي البيان الرابع والأخير، بشأن الادعاء بقيام قوات التحالف باستهداف منزل في مديرية الحوك في محافظة الحديدة يوم 28 فبراير من عام 2021. ونتج عن ذلك سقوط ضحايا واصابات، ووفقاً للمعلومات التي تلقاها الفريق بأن الحادثة كانت عن طريق هجوم جوي أو طائرة دون طيار، فقد قام الفريق بالبحث وتقصي الحقائق عن وقوع الحادثة، وبعد اطلاعه على جميع الوثائق بما في ذلك أمر المهام الجوية، جدول حصر المهام اليومي، إجراءات تنفيذ المهمة، تقارير ما بعد المهمة، والصور الفضائية وغيرها، تبين للفريق بأن قوات التحالف لم تنفذ أي مهام جوية بواسطة الطائرات المقاتلة أو الطائرة دون طيار على مديرية الحوك في محافظة الحديدة، وأن أقرب هدف عسكري تعاملت معه قوات التحالف يقع في محافظة “مأرب”.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com