أسئلة وعزف عود وأنشودة سلام تثير الانتباه في أمسية “الشعر والموسيقى”

القطيف: صُبرة

في أمسية ثقافية، نظمها ملتقى ابن المقرب الأدبي في الدمام، طُرحت أسئلة عدة، تناولت الشعر والموسيقى الشعرية، وأيهما أسبق، ثم انسالت الإجابات على لسان المتحدث الرئيس للأمسية خليل المويل الباحث والمحكّم في علم الصوت والموسيقى،

جاءت الأمسية ضمن فعاليات البرنامج الثقافي “مجاز” المشترك بين ملتقى ابن المقرب الأدبي ومركز الملك عبدالعزيز الثقافي (إثراء)، ونظمت أمس (السبت) تحت عنوان “الموسيقى والشعر” وذلك في برج المعرفة في  إثراء.

أدار الأمسية الشاعر إبراهيم بوشفيع، افتتحت بالترحيب بالحضور، وإعطاء خارطة طريق موجزة لمسار الأمسية، وأهم النقاط التي سترد فيها على سبيل التمهيد.

وبدأ المويل محاضرته بتعريف الموسيقى ووجودها في الطبيعة، ثم تناول العلاقة بين الموسيقى والشعر، وكيف شرع الإنسان بمحاكاة الأصوات الطبيعية بصوته البشري أو بآلات ابتكرها لهذا الغرض.

 

بعد ذلك، شرع المويل في إلقاء الأسئلة على الحضور لشد الانتباه قال:

–        أيهما أسبق الشعر أم الموسيقى؟

–        الرابط بين الشعر والموسيقى.

–        هل اللحن الموسيقي لنفس البيت الشعري يعطي إيحاءات شعورية مختلفة؟

–        هل ترتبط الموسيقى واللحن بالشعر الموزون فقط، أم يمكن إضافة اللحن للكلام المنثور كذلك؟

–        موقع العرب في الموسيقى، وتأثيرهم على الموسيقى العالمية وتأثرهم بها.

واختتمت الأمسية بإنشاد جماعي، شارك فيه الحضور لقصيدة “أنشودة سلام” التي كتبها الشاعر مالك آل فتيل، ولحّنها خليل المويل، وقام المويل بأداء تشكيلات موسيقية متنوعة على آلة العود، في عزف حي تفاعل معه الجمهور.

بعد انتهاء الأمسية، تقدم رئيس ملتقى ابن المقرب أحمد اللويم بكلمات شكر وتقدير للمحاضر وللجمهور النخبوي الذي أضاء وازدان به المكان.

والمويل باحث وأستاذ ومحكم في علم الصوت والموسيقى، وباحث ومهندس في مجال تقنية المعلومات والبرمجة الحاسوبية، وهو عضو في العديد من المنتديات والجمعيات الفنية والثقافية، له مقالات علمية عدة، حول الموسيقى وفلسفتها وأهميتها نشرتها العديد من الصحف السعودية.

 قدم الكثير من المحاضرات والورش والدورات الموسيقية في مختلف مناطق المملكة، إضافة على تحكيمه العديد من المسابقات الفنية والقرآنية، وله إسهامات ومشاركات عالمية مشتركة مع موسيقيين كوريين ويابانيين.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com