ظهور قطعة أثرية من جاوان القطيف معروضة للبيع في موقع أمريكي شاهد قبر يعود إلى القرن الرابع قبل الميلاد عُثر عليه عام 1962 ونُقل إلى خارج المملكة

صُبرة: خاص

بعد مضيّ قرابة 56 سنة على الاستيلاء عليها ونقلها إلى خارج المملكة، وتنقُّلها بين تجار الآثار؛ ظهرت قطعةٌ أثرية سعودية يعود تاريخها إلى القرن الرابع قبل الميلاد، في موقع إليكتروني لبيع الآثار مقره الولايات المتحدة الأمريكية.

وطبقاً للموقع المعروف باسم “رمال الزمن”؛ فإن القطعة عبارة عن “شاهد قبر” حجري منقوش بالخط المسند، قلم شرق الجزيرة العربية، و”يُفترض أن العثور عليها تمّ من قبل عمال شركة أرامكو السعودية. كما يبدو أن الصورة التقطت في معسكر الشركة في رأس تنورة، وهو موقعٌ ليس بعيداً عن موقع جاوان الأثري” القريب من مدينة صفوى، شمال القطيف.

وأضافت المعلومات أن الحجر “قد يكون أتى من المنطقة نفسها، طبقاً لرسالة حرّرها باحث أجنبي اسمه جون ماندافيل مؤرخة في 10 يناير 1962”. وقد وجدت القطعة الأثرية الثمينة إلى خارج المملكة قبل صدور التشريعات السعودية التي نظمت ملفّ الآثار الوطنية سنة 1383هـ. وتمّ تبادل القطعة بين تجار الآثار وصولاً إلى ما سمّاه الموقع “مجموعة فرجينا الخاصة منذ عام 1974”.

ويصل عرض القطعة 24.4 بوصة (62 سم)، بارتفاع: 10 بوصات (25.5 سم)، وهو سليمٌ، باستثناء وجود كسر طفيف في وجه النقش وقاعدته.

ويعرض “رمال الزمن” القطعة للبيع بقيمة 15 ألف دولار أمريكي (56.250 ريالاً).

ومن شأن هذا الكشف أن يحرك الهيئة العامة للسياحة والآثار في اتجاه استرداد القطعة الأثرية الثمينة، ضمن مشروعها الذي اطلقته منذ 1433، لاسترداد الآثار الوطنية المفقودة، ونحجت ـ حتى الآن ـ في استرداد أكثر من 53 ألف قطعة أثرية مفقودة، بينها قرابة 32 ألف قطعة من خارج المملكة.

مقابر جاوان من المناطق الأثرية التي نُهبت في مراحل سابقة

تعليق واحد

  1. مع خالص احترامي. الخبر جدا ضعيف ومعلومات من غير تي إثباتات خصوصا ان الخبر يتكلم عن قديمه جدا الا وهي الرابع قبل الميلاد!!!

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com