العباس يهاجم إلقاء قصيدة النثر برفقة موسيقى: قصيدة مريضة.. متسولة

القطيف: صُبرة

شنّ الناقد محمد العبّاس هجوماً حاداً ضدّ “قصيدة النثر التي تُلقى على خلفية موسيقية”. وفي منشور قصير نشره في صفحته الشخصية “فيسبوك” وصف العباس هذه القصيدة بأنها “مريضة، فقيرة، تتسول إيقاعًا من خارجها”. وأضاف أنها “تستجدي جمهورًا مصفقًا آذانه أدمنت سماع رنين الأجراس.. إنها قصيدة فاقدة لدراميتها”.

وأثار المنشور القصير سلسلة من التعليقات، ليدخل العباس في مطارحة نقاشية؛ أضاف فيها قوله إن “ممازجة الشعر بالموسيقى فن على درجة من الحساسية.. لا ينبغي أن ينطقا في ذات اللحظة.. الشعر يُتلقى بكل الحواس لأنه مكتوب بكل الحواس كما يفترض”.

وعارضه مازن جعفر بقوله إن “النص السينمائي والمسرحي كذلك تدخل فيهما الموسيقى.. ودونها يفقد العمل الكثير من تأثيره”، فردّ العباس “هناك بعض المخرجين يتقشفون في استخدام الموسيقى التصويرية.. هذا بالإضافة إلى أن المسرح والسينما أعمال تتكامل فيها الفنون وتحتمل وجود كل العناصر”.

وعارضه طامي السميري بنفي وجود “تسول في المسألة.. ولكن الأمر يتعلق ببراعة الإلقاء ومهارة العازف. إذا حدث التناغم تجلى الشعر للحضور”. فرد العباس بقوه “تظل الموسيقى الخارجية إضافية مثقلة للنص ومشتتة لحالة التلقي الشعري.. حتى لو استطاع العازف المواءمة لأنه في هذه الحالة سيختطف الجمهور نحو نص موسيقي”.

وأيّد علي نوير العباس فقال “إنْ لم تكن قصيدة النثر مكتفيه بذاتها، بما تفصح عنه من إمكانات، من معانٍ وأفكارٍ وبيانٍ وإيقاعٍ وظِلال، فهي غير جديرة بالإصغاء لها أصلاً، ولا ينفع في ترميمها أيّ زخرفٍ خارجي”، فأمّن العباس على كلام نوير “الترميم الخارجي حالة ترقيعية لما لا يمكن سد ثغراته”.

تعليق واحد

  1. ربما أن الموسيقى حقاً دخيل خارجي خصوصاً إن كان للموسيقى حضور يوازي صوت القارئ ! عدا هدا أتفق مع الاستاذ العباس في نقده ..

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com