“العطاء” تسترجع نجاح مشروعي وفوانيس رمضان وبراحة التراث في اليوم العالمي للتراث..

القطيف: صُبرة

تزامناً مع اليوم العالمي للتراث، الذي يصادف 18 ابريل من كل عام (اليوم)، استرجعت جمعية العطاء النسائية الأهلية في القطيف ذكرى المبادرات التي ساهمت من خلالها في إحياء الموروث القطيفي.

وحُظي إحياء التراث باهتمام وعناية “العطاء”، التي سعت منذ تأسيسها إلى إبراز هوية المحافظة ضمن مشاريعها وبرامجها؛ لدعم عمل المرأة وإنتاجية المجتمع في إطار شعبي؛ في مسعى منها لربط الحاضر والمستقبل بأصالة الماضي.

وفي هذا المسار، أقامت “العطاء” عدة مشاريع، منها 4 معارض أشرفت عليها نائب رئيس الجمعية السابق سوسن المرزوق. استهلتها بمعرض “فوانيس رمضان”، الذي أقيم في بنك سامبا عام  2012، تلاه معرض “إبداع” في البنك الأهلي في 2013، وواصلت المرزوق بعدها في إدارة برنامج “مشروعي” بنسختين في قاعة الملك عبدالله الوطنية، (النسخة الأولى في عام 2014م، والثانية في منتصف عام 2016).

فيما عكست عضو الجمعية تهاني الجشي لوحات الأصالة والاعتزاز بتراث القطيف من خلال معرض “براحة التراث”، الذي أشرفت عليه لعامين متتالين (2016-2017)، في مبادرة لدعم عمل الأسر المنتجة في المحافظة وببصمة شعبية، حملت أثر التكوين الاجتماعي القطيفي.

 ولأن للتثقيف دوراً مهماً في تسليط الضوء على التراث، فقد أصدرت “العطاء” أول كتيب من نوعه للأطباق الشعبية، الذي ضم بين صفحاته 50 طبخة، تميزت بها محافظة القطيف، وتناقلها الأبناء من الأجداد.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com

×