بوصلة ذات أربع اتجاهات: المتمردون

محمد حسين آل هويدي

بسم الله الرحمن الرحيم: … «14» وَلَقَدْ كَانُوا عَاهَدُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ لَا يُوَلُّونَ الْأَدْبَارَ ۚ وَكَانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْئُولًا «15» … صدق الله العلي العظيم – الأحزاب.

المتمردون يقاومون تلبية أي توقعات ويرفضون أن يكونوا دمية في يد الآخرين، يحركونهم كما يشاءون. وشعار المتمردين ينص على أن الآخرين لا يستطيعون عجنهم، ولا هم يستطيعون عجن الآخرين. اتركني في حالي وأنا أتركك في حالك. لا ضرر ولا ضرار. مشكلة المتمردين أنهم يتمردون حتى على توقعاتهم هم لأنفسهم (بل، وش ها العناد).

المتمردون يركزون على الفردية الشخصية. وإن بدا لك الأمر كأنه تطرف، عليك أنْ تعرف أنّ المتمردين أقل شريحة من الأربع. المتمردون يتحدون الافتراضات ويحبون أن يثبتوا خطأ الناس. غالبا، تجد هذه الصفة عند المراهقين الذين يريدون سيارة من آبائهم، وحينما يرفض الآباء، لا يذهب هؤلاء المراهقون للمدرسة. وهو بذلك لا يضر إلا نفسه.

ولكن وبالرغم من كل العناد، إلا أن المتمردين على استعداد للعمل الجاد؛ خصوصا، إن جعلت هؤلاء المتمردين يظنون بأنهم أصحاب القرار. التعامل مع المتمردين يمثل تحديا لأرباب العمل والمدرسين والآباء. وعندما ترسل رسالة مهمة لمتمرد، لا تعنونها بـ “من فضلك اقرأ” لأنه في الغالب سيمسحها على الفور. احذر أن تعطي المتمرد أوامر مباشرة. ولكن إن أعطيته المعلومات الضرورية وشرحت له العواقب المحتملة وتركت له اتخاذ القرار؛ حينها، قد تحصل على النتيجة المرجوة. مثلا، لا تقل “نلتقي الأسبوع القادم”. قل، “نلتقي عندما ترغب في ذلك. وعلى فكرة، عندي إجازة الأسبوع المقبل، إن كان يناسبك الوضع”.

حتى وإن كابر المتمردون مع أنفسهم، هناك طرق معينة للوصول إلى تطلعاتهم. على سبيل المثال، إن كنت متمردًا وتجد صعوبة في الحفاظ على لياقتك وتناول الطعام الصحي، فاجعل من كونك طاهٍ رائع وخبير في اللياقة البدنية جزءًا أساسيًا من هويتك. بمجرد أن يترسخ هذا، ستصبح الوجبة المعدة جيدًا والرياضة جزءًا من هويتك. كذلك، يستخدم بعضُ المتمردين الآخرين التمثيل المسرحي للالتفاف على حواجز التمرد. لذا، إن كنت بحاجة إلى دفع فواتير، على الرغم من أن كل جزء من كيانك يقول إن القيام بذلك أسوأ نوع من الهراء، فقط ارتدِ قبعة المحاسب وتظاهر أنك شخص آخر للوقت الذي يستغرقه دفع هذه الفواتير. هناك طرق أخرى للوصول إلى الإطار الصحي العقلي وهي جعل عقلك المتمرد يتعارض مع الشركات التي تريدك أن تأكل الوجبات السريعة وتدخين السجائر وشرب الخمر. لذلك، إذا كنت تحاول تحديد توقعات داخلية تتعلق بالإقلاع عن هذه الرذائل، فيمكنك دائمًا استخدام زاوية مناهضة مثل هذه الشركات. كذلك تحدي النفس والذات والرهان على أمر ما، يساعد المتمرد على كبح جماح التمرد. مثلا، لتقنع متمردا للإقلاع عن التدخين، فقط تحداه أن يقلع.

مهما كانت ميولاتك، فإن معرفة المزيد عن نفسك يساعدك على النجاح في الدراسة والعمل والحياة. قد تعتقد أن الوظيفة الوحيدة المناسبة للمؤازرين ستكون تلك الوظيفة التي تطبق القواعد، لأنهم حريصون جدًا على تلبية التوقعات، ولكن هذه فكرة قاصرة. صحيح أن ميولنا يساعدنا في فهم نقاط قوتنا وضعفنا بشكل أفضل، ولكن لا يجب أن نرى أن هذه الفئات تقيد أي شخص بأدوار معينة.

علينا أن نعرف أنه لا يوجد نوع أفضل من آخر، وأن هذا التنوع مطلوب ومفيد في نفس الوقت. في العمل والحياة، يمكن أن تكون معرفة خصائص الاتجاهات الأربعة مفيدة للغاية. إليك بعض الإرشادات:

  • المؤازرون يريدون منك أن تخبرهم بما يجب القيام به؛ يقدرون الاعتماد على الذات والأداء.
  • يريد منك المتسائلون تبرير ما يجب القيام به؛ يقدرون التبرير والغرض.
  • يريد الملتزمون منك تحميلهم المسؤولية عما يجب القيام به؛ إنهم يقدرون العمل الجماعي والواجب.
  • يريد المتمردون منك السماح لهم بتحديد ما يجب القيام به؛ إنهم يقدرون الحرية والفردية.

مثلما لا يوجد نوع أنجح، لا يوجد نوع أسعد من نوع آخر أيضًا. ما يجلب المزيد من السعادة هو فهم أنفسنا بشكل أفضل. وبهذه المقالة، ننهي حديثنا عن البوصلات الأربع لاتجاهات الناس.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com