في زمان الحلويات المنوّعة.. “الإقط” موجود في موائد رمضان

الرياض: واس
ارتبط شهر رمضان المبارك في مناطق المملكة بعدد من المظاهر الاجتماعية والتقاليد المتوارثة والأجواء المفعمة بالروحانية والتسابق إلى فعل الخيرات ، فمع حلول الشهر تعم تباشير الفرح أرجاء المكان بشهر الخير والرحمة.
وترتبط بعض هذه المظاهر والعادات بالزمن القديم منها وجود التمر بأشكاله المختلفة على السفرة الرمضانية ومزجه مع الإقط “البقل ” والسمن.
والإقط هو ما يُصنع من اللبن بهدف حفظه لمدة طويلة محتفظاً بجميع خواصهُ الغذائية.
واعتمد البدو قديماً على الإقط وما كان ينتج عن الماشية من السمن والحليب، وتختلف مسميات الإقط في مناطق المملكة منهم من يطلق عليه ” الجميد” أو ” المضير ” ويطلق عليه عامةً “البقل” أو “الإقط”.
وتحدثت أم سعد إحدى صانعات الإقط قديماً عن صناعته حيث قالت: “أبرز الطرق الشائعة في ذلك الوقت كانت خض الحليب بجلد الماعز (القربة) لفرز اللبن عن الزبدة الموجودة في الحليب، وبعد ذلك إزالة الزبد من اللبن الذي نتَجَ عن عملية الخض، ثم يُسخَّن قليلاً على النار حتى يتخثر ثم يوضع في شاش لمدة يوم كامل على الأقل لتصفية الماء الزائد.
وأضافت أم سعد أن أبرز مايُوضع في السفرة الرمضانية الخبز،وعادة من خبز ربة البيت، والتمرة، والمصابيب “المراهيس”، بالإضافة الى شوربة الجريش التي تُصنعَ عن طريق طحن البر، وقالت أم سعد: “إن السفرة الرمضانية لا تخلو من الجمعات حيث كنّا نجتمع في بيتٍ واحد سواءً أقارب أو جيران”، وفي معلومةٍ فريدة روتها لنا بأن “النساء قديماً كن يصنعن حقائبهن من السدو، ويصنعنَ ملابسهنَّ بأنفسهن باستخدام الشوكة،وهو ما يشبه (الإبرة) لتخييط الأقمشة”.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com