مسؤول: الاحتيال في قطاع «التأمين» مرتفع.. وطرق اكتشافه مُكلفة

القطيف: صُبرة

قالت جمعية مكافحة الاحتيال السعودية إن نسب الاحتيال في قطاع التأمين العالمي مرتفعة للغاية، ما دفع قطاع التأمين السعودي لأن يخطو خطوات جادة في استخدام “الذكاء الاصطناعي”، مشيرة إلى أن عمليات الاحتيال تؤثر على شركات التأمين.

وأقرت الجمعية بأن القضاء على عمليات الاحتيال صعب، إلا أن استخدام التقنية يساعد في الحد من حالات الاحتيال.

وأوضح عضو لجنة التعليم والتدريب في الجمعية خلال ورشة بعنوان “البيانات والذكاء الاصطناعي في كشف الاحتيال”، نظمتها الجمعية افتراضياً مؤخراً، وجود نسبة ما بين 3% و5% للقبول بالاحتيال، نظراً لارتفاع تكاليف اكتشافه، خصوصاً أن مبالغ الاحتيال بسيطة للغاية؛ ما يدفع بعض الشركات للقبول بها لتفادي صرف مبالغ ضخمة في عمليات التحقيق.

وقال «الذكاء الاصطناعي يخدم قطاع التأمين، والشركات التي طبقت الذكاء الاصطناعي تلمست تحسن النتائج، والذكاء الاصطناعي يسهم في معرفة أنماط الاحتيال، مثل اكتشاف عمليات الاحتيال في حوادث المركبات، ومنظومة التشريعات في السعودية في تطور مستمر».

وذكر أن الشركات التي طبقت الذكاء الاصطناعي، انخفضت عمليات الاحتيال بها إلى 14% مقابل 30% سابقا، فيما ارتفعت السيولة بنسبة 20%، بينما تراجعت المؤشرات الخاطئة إلى 6% مقابل 24%.

وأضاف «عمليات الاحتيال في قطاع التأمين تقدر بنحو 32 مليار دولار في الولايات المتحدة، ونحو 3 مليارات جنيه إسترليني في بريطانيا سنوياً، فيما تبلغ نسبة الاحتيال 14.6% في البرازيل من إجمالي المطالبات في قطاع التأمين، بينما قدرت نسبة الاحتيال في فرنسا بـ15%، وتقدر عمليات الاحتيال بنحو 10%- 30% في تركيا، و15% في جنوب أفريقيا».

 

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com