“العودة الآمنة” تُحرّك 176 مدرسة وروضة في القطيف استعداد توعوي.. تدابير.. احترازات.. مجموعات عمل.. لدعم الإيجابية

القطيف: شذى المرزوق

أقل من 5 أيام؛ تفصلنا عن عودة طلاب المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال إلى مقاعد الدراسة، بعد غياب لامس عامين دراسيين كاملين، هذه العودة رغم أنها تأتي في ظل مستجدات “مقلقة” نوعاً ما لجائحة كورونا ومتحورها “أوميكرون”، إلا أن وزارة التعليم، ومعها وزارة الصحة اتخذتا كل الإجراءات التي تضمن عودة آمنة للطلاب الصغار.

وبين عودة طلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية في 28 أغسطس الماضي، وعودة طلاب الابتدائية ورياض الأطفال غداً (الأحد) 148 يوماً، قضاها الطلاب الصغار مع نظام التعليم عن بُعد. وتقول وزارة التعليم إن هذه العودة تتماشى مع مطالب الأهالي.

وكثفت 176 مدرسة وروضة في القطيف عملها؛ لاستقبال الطلاب الصغار، بدايةً بتهيئة وصيانة المباني المدرسية ورياض الأطفال، وصولاً للتهيئة النفسية، والتحفيز، وسط إجراءات احترازية مشددة، وخطة تشغيلية تتناسب مع مستجدات الجائحة. 

مجموعات

وذكرت مديرة المدرسة الأولى الابتدائية وتحفيظ القرآن الكريم وروضة المعرفة في دارين نورة عبد الحي أن استعدادات مدرستها تركزت على تشجيع الطالبات على الحضور بمعية ولية الأمر (الأم)، بدءًا من يوم الثلاثاء الماضي في مجموعات مقسمة على مدى 3 أيام للمراحل الثلاثة من الفصول الأولية، بهدف بث روح الطمأنينة، وتعريف الطالبة على مرافق المدرسة، ومعلماتها بعد غياب طويل عن مقاعد الدراسة.

كما صممت إدارة المدرسة رسومات تشجيعية، وفيديوهات محببة للطالبات، من خلال منصات التواصل الاجتماعي استعدادًا لبدء الدراسة حضورياً.

إشراف

وفي السياق نفسه، اجتمع معلمو وادارة مدرسة الأندلس الابتدائية في سيهات للتأكد من جاهزية المدرسة لاستقبال الطلاب بمتابعة وإشراف مدير المدرسة خالد الوادعي.

منشورات إليكترونية

أما ادارة مدرسة الحسين بن علي في القطيف، فشددت على أهمية تضامن الأسرة مع إدارة المدرسة، لتطبيق الاجراءات الاحترازية، ضماناً لصحة الطفل، وشجعت في عدد من المنشورات الإلكترونية، على التثقيف الصحي لتطبيق بروتوكولات “الصحة” من تباعد وارتداء الكمام، كما حرصت على نشر فيديوهات تبرز جمال مرافق المدرسة، التي تلونت جدرانها برسوم كرتونية محببة، تسبقها عبارة “جاهزين لاستقبالكم”.

شاهد الفيديو

طرق التهيئة

من جانب آخر، أشرفت مديرة مدرسة حبيبة الأنصارية للطفولة المبكرة في القطيف نازك الخنيزي على طرق التهيئة النفسية لطالباتها، من خلال فيديوهات ومنشورات الكترونية، تقول إحداها “وتعود الزهور الصغيرة إلى أحضان حبيبة لتستقبلهم بكل شوق وتسقيهم حباً وعلماً”.

 وقدمت الخنيزي رسالة شكر لأولياء الأمور الداعمين لمسيرة التعليم، خلال الفترات الماضية. وقالت “جاء دورهم الآن في مساندة المدرسة بتطبيق قرار الدراسة الحضورية”. 

نصائح وتوجيهات

بدورها، قدمت إدارة مدرسة الجارودية الابتدائية نصائح وتوجيهات عدة للدعم النفسي من قبل الأهالي، وكذا المدرسة، بما يخدم الطالب للإقبال على الدراسة الحضورية بنشاط وتميز، منها ترتيب جدول مواعيد النوم، وتهيئة الطالب للتعرف على مرافق المدرسة ونشاطاتها، وإثارة حماسه بالتسوق استعداداً للدراسة.

الميزانية التشغيلية

وكانت وزارة التعليم عملت على تهيئة البيئة التعليمية المناسبة للمدارس في مختلف إدارات التعليم، من خلال توفير الميزانية التشغيلية للمدارس، وتمكين إدارات التعليم من العمل وفق صلاحياتها، بمنح المدارس احتياجاتها ومتطلباتها الإدارية والفنية بشكل آني وسريع، وتعكس الميزانيات التشغيلية جهود الوزارة المتواصلة لتأمين استمرارية العملية التعليمية، وصولاً إلى العودة الحضورية لطلبة المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال، بما في ذلك تكثيف أعمال التهيئة والصيانة للمباني، وتعزيز جوانب الأمن والسلامة داخل المدارس، وتطبيق الإجراءات الاحترازية، وتفعيل النماذج التشغيلية وأسلوب التعليم المزدوج، وتنفيذ برنامج إرشادي لتهيئة عودة الطلاب والطالبات، وبرامج ترحيبية بعودتهم ومتابعة استكمال التحصينات المستحقة لمنسوبي ومنسوبات التعليم، وتنفيذ خطة إعلامية، تتضمَّن رسائل تحفيزية ودعم تجارب المدارس، وتقدير دور أولياء الأمور في هذا الخصوص، وتكثيف الزيارات الميدانية للمدارس ورياض الأطفال للتأكد من جاهزيتها، وحصر احتياجاتها وتهيئة الطلاب والطالبات للاختبارات الحضورية، والعمل على استكمال جاهزية حافلات النقل المدرسي.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com