“العلا”.. جمال الطبيعة ممزوج بأحداث التاريخ فعاليات ومهرجانات لجذب الأنظار

العلا: واس

تتميز العلا بأنها من أندر الأماكن التاريخية المفتوحة التي عرفها الزمن في شبه الجزيرة العربية، وهي موطن الحِجر أحد مواقع التراث العالمي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو”، وعُرِفَت بأهميتها التاريخية والجيولوجية والجغرافية.

واستمدت العلا أهميتها من وقوعها على مفترق الطرق الواقع في طريق الحرير وطريق البخور، ويعيد العالم اكتشاف تلك الأرض التي نقشت فيها الحضارات آثارها، وتبوأت هذه المدينة التي تمتاز بالجمال المُهيب بين آثار التاريخ والحضارة بمكانة بارزة على خارطة السياحة السعودية، بعد أن أولتها “روح السعودية” اهتمامًا كبيرًا من خلال الترويج لأنشطتها وفعالياتها بعد إدراجها ضمن تقويم الفعاليات والمواسم الذي أطلقته في شهر سبتمبر الماضي، كما يُعرض فيها كل الأنشطة السياحية والترفيهية في المملكة حتى مارس المقبل، وهو ما يتيح المجال للسياح والزوار من الداخل والخليج ومن كل أنحاء العالم فرصة الاختيار مما يناسبهم من الفعاليات التي تُلبي تطلعاتهم وأذواقهم.

ولجذب السياح تُقدم “لحظات العُلا” أربعة مهرجانات متألقة، منها شتاء طنطورة الشهير الذي بدأ في 21 ديسمبر الماضي، ويستمر حتى 12 فبراير المقبل، والعائد بأسلوب جديد لإحياء التراث والروح من سبق الهجن والأناقة والفن المميّزة إضافة إلى الحفلات الموسيقيّة العالمية، وتجارب الطهي الجديدة والمثيرة، بالإضافة إلى توفير المساحة المثالية لانطلاقة العائلة والشباب بين المناظر الطبيعية الفريدة وثقافة وتقاليد العلا.

ومن الفعاليات التي ستحتضنها “العُلا” فعالية الفن المقامة من 13 إلى 26 فبراير المقبل، و”سماء العُلا” الممتدة من 27 فبراير وحتى 13 مارس المقبل، بالإضافة إلى فعالية الاستجمام والتأمل وتمتد من 13 إلى 17 مارس المقبل، وتجربة سحر صحراء العلا والاستمتاع بتأمل النجوم وأنت محاط بالتكوينات الصخرية الغامضة والمميزة لمنطقة الغراميل وبقيادة مرشد سياحي، استمتع أيضاً بالعشاء وبجلسة الشواء في الهواء الطلق.

ويستطيع الزائر والسائح القيام بجولة دادان، المملكة القديمة لحضارات اللحيانيين والدادانيين بعد استكشاف الآثار ستأخذك خدمة الحافلات في رحلة تستغرق 10 دقائق إلى جبل عكمة، وهي مكتبة مفتوحة للنقوش والفنون الصخرية في واد صحراوي مذهل.

ولعشّاق البولو عليهم الاستمتاع ببطولة ريتشارد ميل العلا لبولو الصحراء، التي تُعد لعبة الملوك والأمراء قديماً، بمشاركة فريق لادولفينا السعودية للبولو والأسطورة أدولفو كامبياسو في ملعب العلا، وذلك خلال الفترة من 11 إلى 12 فبراير المقبل.

وهناك مهرجان فنون العُلا، وهو المكان الأسمى ليستلهم الزوار ويتمتعوا بالابتكارات الفنيّة من مسيرة العُلا العريقة عبر آلاف السنوات. معارض فنية ولقاءات متنوعة بمشاركة العديد من المواهب الفنية السعودية، الإقليمية والدوليّة، والذي سيقام من 13 إلى 26 فبراير 2022.

ووسط هذا الزخم الكبير الذي تشهده المملكة هذا الشتاء، أتاحت “روح السعودية” فرصة الاطلاع على كافة الأنشطة والفعاليات والعروض والاختيار بينها، من خلال موقع تقويم الفعاليات والمواسم

https://calendar.visitsaudi.com/

 الذي أطلقته في سبتمبر الماضي، لتعرض من خلاله كافة الأنشطة السياحية والترفيهية والفعاليات والمواسم المقرر إقامتها حتى شهر مارس المقبل، حيث تفتح المملكة ذراعيها لاستقبال السياح من الداخل والخليج والعالم من خلال عدد هائل من الفعاليات النوعية والعالمية التي تقام لأول مرة في المنطقة، مما يتيح للجميع حرية الاختيار بين الفرص غير المسبوقة للاستكشاف والاستمتاع بما تزخر به المملكة من وجهات سياحية وفعاليات ترفيهية متميزة ومتنوعة وذات طابع عالمي، تقام كلها بالسعودية، لتلبية تطلعات العوائل والأفراد من مختلف الشرائح العمرية من مواطنين ومقيمين وسياح، مع مراعاة كافة الاشتراطات الصحية والتأكد من التزام الجميع بها بالتنسيق مع الجهات المختصة بما يضمن تجربة سياحية وترفيهية آمنة وممتعة، وسط ترحيب شعبي بالسياح والزوار، ولسان حالهم يقول للجميع “حياكم بالسعودية”.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com