مجتمع الشرقية كسر الحاجز.. وانتخب سليلة زمن “التمكين” أغاريد إحسان عبدالجواد تصل إلى غرفة الشرقية من صناديق الاقتراع

القطيف: صُبرة

وعدت سيدة الأعمال أغاريد إحسان عبدالجواد؛ بأن يكون ملفّ “التمكين” على رأس أولوياتها في مشاركتها مجلس إدارة غرفة الشرقية الذي انتُخبت فيه، وحققت المركز الثاني، طبقاً لما أعلنت عنه اللجنة المشرفة على الانتخابات مساء البارحة ووزارة التجارة هذا اليوم.

وفي تصريح خاص بـ “صُبرة”؛ قالت عبدالجواد إن هاجس التمكين يشغلها منذ بدأت حياتها العملية، واصفة نجاحها الكبير في الانتخابات بأنه ثمرة لسياسة الدولة في تمكين المرأة السعودية ودعمها، وعلى رأس ذلك خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده. وقالت إن “مجتمع المنطقة الشرقية كسر الحاجز، وساند المرأة، في إشارة منها إلى فوزها بأكثر من 5 آلاف صوت في انتخابات الغرفة.

وقالت “فوزي في الانتخابات ليس منسوباً لي وحدي، بل هو جهد الجميع، من رجال وسيدات أعمال وشباب وشابات، لديهم من الطموح ما يبعث على الفخر. وقالت “أثبت المجتمع السعودي في المنطقة الشرقية أنه قادر على تقييم الكفاءة ودعمها، وهذا ما حدث لي حين دعمني مجتمعي، بدءاً من أسرتي الصغيرة، وصولاً إلى أسرتي الكبيرة؛ مجتمع الأعمال في المنطقة”.

وقالت إنها عملت على التواصل مع أعداد كبيرة من رجال وسيدات الأعمال، وأصغت إلى كثير مما طرحوه لخدمة العمل التجاري، وخلصت إلى أن تمكين المرأة يجب أن يكون على رأس أولوياتها في عملها ضمن مجلس إدارة الغرفة”

من التعيين إلى الانتخاب

في الدورة السادسة عشرة؛ دخلت المرأة السعودية مجلس إدارة غرفة الشرقية، لأول مرة. وضم المجلس في الدورة الممتدة بين 2010 و 2013 هناء الزهير وسميرة الصويغ. واستمرّ وجود المرأة في الدورات اللاحقة، وصولاً إلى الدورة الأخيرة الثامنة عشرة. ليضمّ كل مجلس سيدتين سعوديين.

هناء الزهير

سميرة الصويغ

لكن هذا الوجود النوعي تمّ عبر التعيين من قبل وزارة التجارة التي يحق لها تعيين نصف أعضاء مجلس إدارة الغرف التجارية. ومن هذه البوابة استمرّت الصويغ في الدورة السابعة عشرة ومعها مناهل الحمدان. وفي الدورة الثامنة عشرة العنود الرماح ونوف التركي.

مناهل الحمدان

العنود الرماح

نوف التركي

الحدث الأول

لكنّ ما حدث ـ مساء البارحة ـ يُعدّ الحدث الأول من نوعه في تاريخ غرفة الشرقية، بوصول الشابة الثلاثينية أغاريد عبدالجواد إلى مجلس الإدارة عبر صناديق الاقتراع، لا التعيين.

المرأة أحدثت مفاجأة انتخابية محققة المركز الثاني، لتكون أول امرأة تدخل مجلس إدارة الغرفة عبر صناديق الاقتراع، لا التعيين.

أغاريد إحسان عبدالجواد التي حصلت على 5026 صوتاً، يمكن اعتبارها سليلة زمن “التمكين” الذي عبّد الطريق أمام المرأة السعودية لتصل إلى أي موقع وصل إلى الرجل. ولغويّاً ـ وعملياً ـ ترأس أغاريد عبدالجواد مجلس إدارة شركة اسمها “تمكين” أيضاً، وتقول سيرتها، أيضاً، إنها عضو مجلس إدارة شركة عبدالجواد القابضة والمديرة المالية فيها، وعضو مجلس إدارة مجموعة جلوب والمديرة المالية فيها ومدير سلاسل الإمداد في المجموعة أيضاً، وكذلك هي مالك ومؤسسة شركة فعالية آرت.

وفي سيرتها الذاتية أيضاً؛ بدأت نشاطها في وظيفة محلل فريق مخاطر الائتمان للبنك الفرنسي.

الشابة السعودية الطموحة تحمل البكالوريوس في الإدارة المالية منذ عام 2014، ما يعني أنها لم تتخطّ عقد الثلاثين كثيراً. ومع ذلك؛ استفادت من خبرة عائلتها التجارية والاجتماعية وحققت حضوراً واضحاً منذ سنوات. ومارست العمل الاجتماعي بالتحاقها بنادي التبرعات لمرضى السرطان عام 2010، وشاركت في جمعية فتاة الخليج الخيرية، وهي مشاركة في جمعية إطعام. ومشاركة في أنشطة تطوعية متعددة على مستوى المنطقة الشرقية.

فوز 9 مرشحّين.. واستبعاد مرشّخ مخالف

الدمام: صُبرة

أعلنت اللجنة المشرفة على انتخابات أعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية بالمنطقة الشرقية للدورة 19 (1443_1447هـ)، عن صدور نتائج الانتخابات بعد انتهاء عملية الإدلاء بالأصوات مساء أمس الأربعاء عبر نظام التصويت الإلكتروني.

وأسفرت نتائج الانتخابات عن بلوغ إجمالي عدد الأصوات للمرشحين 46.781 صوتاً، فيما بلغ عدد المصوتين أكثر من 16 ألف ناخب وناخبة تنافسوا للتصويت لعدد 18 مترشحًا للفوز بتسعة من مقاعد مجلس إدارة الغرفة البالغ عددها 18 مقعدًا.

وقد اقرت لجنة الإشراف على انتخابات مجلس إدارة الغرفة اعتماد فوز 9 مرشحين في الانتخابات، بينهم سيدة للمرة الأولى في انتخابات غرفة الشرقية، والفائزون هم: حمد حمود حمد الحماد 5464 صوت، أغاريد إحسان فريد عبدالجواد 5026 صوت، ناصر عبدالعزيز عبدالرزاق الأنصاري 5000 صوت، سعد فضل سعد البوعينين 4864 صوت، ناصر راشد ناصر الهاجري 4614 صوت، حمد محمد عمار الخالدي 4382 صوت، حمد محمد حمد البوعلي 4168 صوت، محمد عبدالمحسن راشد الراشد 3632 صوت، فهد بن هذال بن فهد المطيري 1722 صوت.

يشار إلى أن اللجنة قررت استبعاد أحد المترشحين لمخالفته ضوابط الحملات الانتخابية، وارتكابه عدد من المحظورات التي تضمنتها المادة (20) من اللائحة التنفيذية لنظام الغرف التجارية.

وأكدت اللجنة المنظمة للانتخابات أن عملية التصويت سارت وفق الآلية التنظيمية والاستفادة من وسائل التقنية الحديثة في الانتخاب والتصويت، وإتاحة خيار التصويت الفردي للناخب وتصويت المجموعات لأعضاء مجلس الإدارة.

وتشرف وزارة التجارة وفقاً لنظام الغرف التجارية الجديد ولائحته التنفيذية على انتخابات مجالس إدارات الغرف التجارية بهدف تعزيز الشفافية ورفع كفاءة أداء الغرف، كما تراقب الوزارة التزام المترشحين لعضوية الغرفة بالتنافس العادل، ومراعاة التقيد بالأنظمة واللوائح والتعليمات، وحقوق المترشحين الآخرين بما في ذلك عدم التأثير على حملاتهم الانتخابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد + خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com