يوم حساوي تنموي بتوقيع سعود بن نايف أطلق مهرجان التمور وافتتح مبنى "السرطان" وبرج الموسى

الأحساء: صُبرة

شهدت زيارة أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف إلى الأحساء، التي انطلقت اليوم (الأربعاء) العديد من الأنشطة والفعاليات التي تضمنت افتتاح مشروعات تنموية، تعزز الخدمات المقدمة إلى أهالي المحافظة.

وخلال الزيارة، وضع الأمير سعود حجر الأساس لمبنى جمعية مكافحة السرطان الخيرية (تفاؤل)، واطلع على برامج مركز النخيل والتمور في المحافظة، وافتتح البرج الشمالي لمجموعة الموسى الطبية، قبل أن يرعى حفل الاستقبال السنوي لغرفة المحافظة، ويطلق مهرجان “ويا التمر أحلى 2022”.

وتفصيلاً، وضع الأمير سعود حجر الأساس لمبنى جمعية مكافحة السرطان الخيرية (تفاؤل)، بجوار منتزه الملك عبدالله في الأحساء، بحضور محافظ الأحساء الأمير بدر بن محمد بن جلوي.

واطلع الأمير سعود على مرافق المبنى الذي يحتوي على 10 مرافق متنوعة، تهدف لخدمة مرضى السرطان وذويهم، ويتضمن ناديًا رياضيًا، وصالونًا نسائيًا، ومعرضًا توعويًا تقنيًا دائمًا، ومكتبة بحثية عن أمراض السرطان، ومركز علاج طبيعي، وعيادات استشارية، وناديًا للأطفال.

وأشاد الأمير سعود بما تقدمه الجمعية من برامج ومعارض مختلفة لخدمة المستفيدين من خدمات الجمعية، حيث يعد ذلك تجسيدًا لخدمة المجتمع، وتفعيلاً لدور الجمعية في التنمية والرعاية، مؤكدًا أهمية تطوير خدمات الجمعية، وتقديم خدمات متميزة للمرضى، بالإضافة إلى توعية جميع أفراد المجتمع.

بدوره، عدَّ رئيس مجلس إدارة جمعية السرطان في الأحساء محمد العفالق، مشروع مركز “تفاؤل” نوعيًا وفريدًا في المنطقة؛ لما يقدمه من برامج توعوية وتأهيلية وترفيهية، وما يتضمنه من قاعة متعددة الأغراض تُعقَد فيها المحاضرات والندوات والبرامج التدريبية والتثقيفية، ومعرض دائم ومكتبة بحثية في مجال المرض وآخر ما توصلت إليه البحوث، إضافة إلى نادٍ صحي وتأهيلي ومركز متخصص في الأجزاء والبدائل التعويضية، ومقر إداري للجمعية، وذلك على مساحة 2500 متر مربع، بتكلفة 15 مليون ريال تقريباً، وسيُنتهى من المشروع خلال الربع الأخير من عام 2023.

وأشار إلى خضوع أكثر من 60 ألف مواطن ومواطنة في الأحساء لبرامج الكشف المبكر، وجرى الكشف على الآلاف من حالات الأورام في مراحلها الأولى التي يمكن علاج 95% منها دون تدخل جراحي، كما استُكمِل فحص الماموجرام لسرطان الثدي خلال العام الماضي 2021 لـ6680 سيدة، و4019 مواطنًا لسرطان القولون.

مركز التمور

كما زار الأمير سعود مركز النخيل والتمور في المحافظة، وأشاد بالمركز وما يضمه من مختبرات ومعامل متخصصة وأجهزة ومعدات حديثة متطورة، إلى جانب الكفاءات الوطنية المؤهلة والمدربة، مؤكداً أهمية الاستفادة من النخيل والتمور التي تمثل أمناً غذائياً واستثماراً وطنياً من خلال الإنتاج والصناعات التحويلية والتصدير.

وتجول الأمير سعود في المعرض المصاحب واطلع على ما يحتويه من مختبرات متعددة، ومعامل تصنيع التمور، وأجهزة مبتكرة لخدمة النخيل، ومشتقات التمور، واستعرض الأنشطة والمعارض التي نفذها المركز، والطرق والآليات التي انتهجها في سبيل الإسهام في تحقيق رؤية المملكة 2030.

كما اطلع الأمير سعود على بنك أصول أصناف النخيل التابع للمركز، الذي سُجل مؤخرّا ضمن موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية لاحتوائه على 127 صنفاً من أصناف النخيل الوطنية والدولية ليصبح رسمياً الأكبر والأول على مستوى العالم.

ويعمل البنك على تكوين قاعدة بيانات لأصناف النخيل وتأصيلها والمحافظة عليها من الانقراض وتسهيل عمل الدراسات والأبحاث الفسيولوجية والمورفولوجية في هذه الأصناف ومدى ملائمتها للظروف المناخية المحلية.

يذكر أن عدد نخيل التمور في المملكة بلغ 33 مليون نخلة، تمثل نسبة 27.5 ٪ من نخيل العالم، فيما بلغ حجم صادرات العالم7.6 مليار ريال، وحجم صادرات المملكة حتى بداية شهر 12 من عام 2021 هو مليار و75 مليون ريال، وعدد الصادرات التي تصدر المملكة لها 109 دول.

البرج الشمالي

وفي الزيارة نفسها، افتتح الأمير سعود البرج الشمالي لمجموعة الموسى الطبية، وتجول في أرجائه واطلع على أحدث التقنيات الطبية والعلاجية، واطلع على عرض تقديمي لمسيرة المستشفى ومراحل التطور التي مر بها منذ بداية تأسيسه حتى الوقت الحالي. وأشاد أمير المنطقة بما يحظى به القطاع الصحي في المملكة من دعم من القيادة الحكيمة.

من جهته، أوضح المدير التنفيذي للمستشفى مالك الموسى، أن البرج الشمالي بني على مساحة 75 ألف متر مربع بارتفاع 17 طابقًا، وبطاقة استيعابية تصل إلى 220 سريرًا لترتفع طاقة المستشفى الإجمالية إلى 500 سرير، إضافة إلى 5 طوابق تحت الأرض تستوعب 500 سيارة، ويضم البرج الشمالي 60 عيادة تشكل 3 مراكز تميز، شملت مركز العظام والمفاصل والإصابات الرياضية، ومركز علم الأعصاب. وسيضيف البرج 220 سريرًا جميعها غرف خاصة بمساحات واسعة.

حفل الاستقبال

وخلال الزيارة، رعى الأمير سعود حفل الاستقبال السنوي 2021 لغرفة الأحساء، بحضور عدد من رجال وسيدات الأعمال، ومشاركة مسؤولي الأجهزة الحكومية.

وكرّم الأمير سعود مجلس إدارة الغرفة للدورة العاشرة السابقة (1438-1442هـ) ورجال الأعمال الذين بادروا بتقديم الدعم لإنجاح البرامج والمبادرات التي أسهمت في تخفيف آثار جائحة “كورونا” على مختلف القطاعات الاقتصادية والمجتمعية والخدمية في الأحساء.

وأكد رئيس المجلس عبدالعزيز الموسى، حرص الغرفة على دعم كل الخطوات والمبادرات والمشروعات التي تنهض بدور القطاع الخاص بما يواكب مُستهدفات رؤية 2030، والحراك النوعي الذي تتبنّاه الغرفة خلال الفترة الأخيرة، خاصة ما يتعلق بالخط الإستراتيجي والمؤسسي والحوكمة والاستدامة وبناء الشراكات الهادفة وكذلك دعم ورعاية وتمكين والمشاريع الناشئة والريادييّن من شباب الأحساء.

مهرجان التمور

كما أطلق الأمير سعود مهرجان تسويق تمور الأحساء المصنعة “ويا التمر أحلى 2022” ، الذي تنظمه أمانة الأحساء بشراكة إستراتيجية مع هيئة تطوير المنطقة الشرقية وغرفة المحافظة، وذلك في قلعة أمانة الأحساء التراثية .

وقال الأمير سعود إن الأحساء تكتنز العديد من الموروثات التي نعتز بها، إضافة إلى العديد من المنتجات الوطنية ومن أبرزها التمور والمحاصيل الزراعية، مشيراً إلى أن واحة الأحساء التي تضم أكثر من 2.2 مليون نخلة، تُنتج أجود وأندر أصناف التمور التي تُسوّق على مستوى المملكة والوطن العربي وتُصدر إلى جميع أنحاء العالم، وتُعد أكبر وأشهر واحات النخيل الطبيعية في العالم وتُوّج ذلك بتحقيقها 11 رقماً قياسياً عالمياً مدوناً في سجلات موسوعة غينيس العالمية، والمُدرجة في قائمة التراث الإنساني العالمي بمنظمة اليونسكو.

ونوه أمير الشرقية بحرص المزارعين والتجار على إنتاج أصناف نوعية والاستفادة من وفرة إنتاج التمور بما يحقق الأهداف، تمشياً مع تطلعات ودعم قيادتنا الرشيدة “حفظها الله” نحو تحقيق رؤية المملكة الطموحة 2030.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com