تحديثات “ساما” على تأمين المركبة كفيلة بحل مشكلات كثيرة الناصر: هناك شركات تطلب مخالصة نهائية قبل تسوية المشكلة

السبع: التنظيم سيقلل من قيمة القسط

الدمام: جعفر البحراني

أصدرت مؤسسة النقد العربي السعودي “ساما” تعليمات جديدة تعد تحديثًا إلزاميا على وثيقة تأمين المركبات من بينها إيداع مبلغ التعويض بعد تسوية المطالبة من خلال الحساب البنكي للمستفيد مباشرة، وتغطية سائق المركبة المؤمن عليها من عمره 18 سنة. وسريان وثيقة التأمين حتى إذا كانت رخصة القيادة منتهية الصلاحية، أنه يحق للمؤمن له تقديم شكوى عن طريق موقع “ساما تهتم” في حال عدم التزام الشركة بتسوية المطالبات خلال الفترة النظامية دون وجود سبب نظامي، بدلًا من التوجه إلى لجان الفصل في المنازعات والمخالفات التأمينية مباشرة. وتسري هذه التعليمات اعتبارا من 15 ذي الحجة القادم.

ووصف المختص في التأمين عيد الناصر هذه الخطوة بأنها كفيلة بحل الكثير من المشاكل العالقة بين شركات التأمين بعضها البعض وبين عملائها لدى الامانة العامة للجان الفصل في المنازعات والمخالفات التأمينية.

وأعتبر الناصر ايداع المبلغ في حسابات المستفيدين خطوة جيدة في الاتجاه الصحيح، مشيراً إلى أن هذا الأمر معمول به منذ فترة لا بأس بها، وأن الجانب التطبيقي تشوبه بعض المشاكل، وأن بعض الشركات تطلب من مقدم المطالبة توقيع استمارة وفِي هذه الاستمارة يكون هناك جزء عبارة عن مخالصة نهائية قبل ان يتم الاتفاق على مبلغ التسوية!! وهذا بحد ذاته يعد مشكلة كبيرة.

وأما بخصوص الزام الشركات بالتأمين على من هم مرخصين بالقيادة في عمر 18  سنة فهذا يعد إصلاح لثغرة كبيرة كانت تسبب مشاكل كثيرة في النظام، فالمرور يعطي الشخص رخصة دائمة عند بلوغه عّمر 18 سنة، ووثيقة التأمين الإلزامي تغطيه حين يبلغ 21 سنة، ووثيقة التأمين الإلزامي يفترض ان تماهي الانطمة والقوانين ذات العلاقة لا أن تتضارب معها كما كان سابقا.

من جهته قال ممارس التأمين عارف بن علي السبع إن هذا التعديل سيكون له أثر كبير على قيمة اقساط التأمين حيث إن عمر السائق يعتبر من العناصر المؤثرة في تقييم الخطر، وبالتالي فإن قيمة قسط التأمين تزداد و تنخفض بناءً على مؤثرات الخطر.

ويعتبر السائق ذو الثمانية عشر عاماً أقل خبرة في قيادة المركبة ممن هو أكبر منه و لديه من النضج ما يقلل من احتمال وقوع الحادث أو الخسارة و بذلك يعتبر السائق الأصغر مؤثر وخطر اكبر من السائق ذو الخبرة و الأكبر سنا. والعكس صحيح اي ان السائق الكبير في السن اي ما فوق السبعين يعتبر أيضاً مؤثر خطر إذا أخذنا في الاعتبار النواحي الصحية لكبير السن من ضعف البصر او بطء الاستجابة لمفاجآت الطريق بحكم سنه و حالته الصحية. و

في السابق كانت بعض شركات التأمين تقبل التأمين على السائقين بسن 18 ولكن بقسط اعلى بناءً على تقييمهم للخطر للأسباب المذكورة. و هذا بنظري عادل نوعاً ما اي ان التأمين يجب ان يأخذ في عين الاعتبار تقييم الخطر لكل المشتركين و حساب اقساطهم التأمينية بالتناسب مع مقدار تأثيرهم في خطر ما.

وأكد السبع بأن هذا النوع من التنظيم يعد شيء ايجابي خاصة في هذه المرحلة من العمل على محاربة الفساد في جميع القطاعات و منها قطاع التأمين. ووجد السبع أن تطبيق هذا القرار يحد من التلاعب و الاسترباح من التأمين بصورة غير مشروعة وكذلك للتأكد من أن التعويضات تذهب فعلاً لمستحقيها

لكن و بكل تأكيد فإن المرونة المعقولة وتسهيل الإجراءات أمر مطلوب أيضاً.

زر الذهاب إلى الأعلى

هيونداي ـ المدار ـ مربع

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com