[مثَل] في الوجه امْرايَهْ وفي الـگـفا سِلاّيــَهْ..!

مثلٌ سائرٌ في العراق ومصر، وسائرٌ في القطيف أيضاً. يُضرَب في المنافق الذي يمدح في الوجه ويذمّ في الظهر. و “السلاّية” كلمة فصيحة، وأصلها: سُلاّءة. وهي شوكة النخيل تحديداً. وهي الموجودة في الصورة. في القطيف يسمّونها “سلاية” أيضاً. وبعض القرى تنطقها سـِلاةْ أو سلاّهْ..!

ويجمعون الكلمة “سِلَّا”.. فيقطعون المهموز. وجاء في المثل:

الطويلة ما أگواها والگصيرَهْ كـلْها سِلّْا”..

ومعناه أن النخلة الطويلة صعبة الركوب، والقصيرة مليئة بالشوك. ويُضرب المثل في المتحجج المتهرّب من واجبه، متذرعاً بصعوبة العمل..!

وجاء في [لسان العرب: سلأ] أن “السُّلاَّء، بالضم، ممدود: شَوْك النخل على وزن القُرَّاء، واحدته سُلاَّءة”. وفيه أيضاً “سَلأَ النَّخْلَة والعَسِيبَ سَلأً: نَزَع سُلاَّءَهما… والسُّلاَّءُ ضَرْبٌ مِن النِّصال على شكل سُلاَّءِ النخل.. وفي الحديث في صفة الجَبانِ: كأَنما يُضْرب جِلْدُه بالسُّلاَّءِ، وهي شوكة النخلة، والجمع سُلاَّء”. وكلام ابن منظور متشابه مع ما هو موجود في [العباب الزاخر، الصحاح في اللغة، القاموس المحيط] من المادة نفسها “سلأ”.

ولكنّ القطيفيين يوسّعون المعنى إلى سائر الشوك، من النخل وغير النخل. فكل شوكةٍ هي “سِلّايَهْ” عندهم، وكلُّ شوكٍ “سِلّْا”، بما في ذلك شوك السمك.

زر الذهاب إلى الأعلى

لإعلانك هنا ـ مربع

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com