القصة الكاملة.. 4 لاعبين من القطيف في بطولة غرب آسيا للطائرة شاهد الفيديو..

القطيف: معصومة الزاهر

بأربعة لاعبين من القطيف وحدها، سيشارك منتخب المملكة للكرة الطائرة الشاطئية في بطولة غرب آسيا خلال الفترة من 1 إلى 3 يناير المقبل. ولاعبو القطيف هم: علي حسن محفوظ من نادي الخليج، رضا محمد الشرفا من نادي الخويلدية، حسن علي سلام من نادي الهداية، وحسن عبدالجليل الكعبي من نادي الابتسام.

رضا الشرفا ـ الخويلدية

ولد اللاعب في بلدة الخويلدية عام 2004، وهو أصغر أخوانه، حظي بالاهتمام من أفراد عائلته وأقربائه، أتم دراسته وانتقل إلى جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل في الدمام.

 أحب رضا البالغ من العمر 17 عامًا كرة الطائرة منذ الصغر، وسعى إلى تنظيم الوقت وبذل الجهد، كي يستطيع الموازنة بين الدراسة والرياضية والأمور الأخرى.

ويقول الشرفا لـ”صُبرة”: “بدأت مشواري الرياضي في العاشرة من عمري تقريباً، وكنت ألعب في ملاعب الحواري مع أقاربي، وبعد سنتين نصحني أقاربي بالدخول للنادي. وسجلت فيه وكان عمر 12 عاماً، وشاركت في مهرجان البراعم، وكانت أولى مشاركاتي في النادي”.

الشرفا

وأضاف “كانت هناك بطولة تصفيات المملكة للتأهل للدوري الممتاز للناشئين، وتأهل فريقي للدوري الممتاز ولكن لم أستطع المشاركة معهم في هذا الإنجاز، وبعدها واصلت التدريب، كي أصبح لاعباً أساسياً في الفريق، وأحقق الانجازات معهم، وبعد سنة من تأهل الفريق للدوري الممتاز، وفي عمر 13 عاماً، شاركت مع الفريق لاعباً أساسياً في الدوري الممتاز، وحققنا المركز الخامس على مستوى المملكة، وفي السنة نفسها، وفي فئة الشباب، لم نستطع التأهل للدوري الممتاز”.

وقال “بعدها واصلنا التدريب بجد، ووضع جميع أفراد الفريق هدفاً واحداً، وهو الحصول على بطولة الدوري الممتاز للناشئين والتأهل للممتاز في فئة الشباب، وبدأ موسم الناشئين والشباب، وكنت في الـ14 من عمري، وكنا ننافس بعزيمة وقوة لتحقيق هدفنا، والحمدلله حققنا المركز الأول على مستوى المملكة، وتأهلنا للدوري الممتاز لفئة الشباب”.

وواصل الشرفا حديثه “في دوري الممتاز للناشئين، لم نستطع تحقيق بطولة المملكة للدوري الممتاز، وحصلنا على المركز الثالث، وفي السنة نفسها، تم اختياري للمنتخب السعودي لفئة الناشئين، للمشاركة في البطولة العربية التي أقيمت في الأردن، وكانت هذه أول مشاركة لي مع المنتخب، وحققنا خامس العرب، وبعد انتهائنا من البطولة، رجعت لفريقي، للاستعداد للموسم الجديد، الذي بدأناه بالدوري الممتاز الشباب، ودوري الممتاز الناشئين، وكنا نسير في الاتجاه الصحيح، وكنا الفريق المرشح للحصول على البطولتين، ولكن في البطولة، أصيب لاعب مهم من الفريق، وافتقدنا التوازن، وفي نهاية بطولة فئة الناشئين، أصيب 3 لاعبين مهمين بفيروس كورونا، ولم يستطيعوا المشاركة في نهائيات بطولة الناشئين، وحصلنا على المركز الرابع على مستوى المملكة”.

وأكمل الشرفا “دخلنا الموسم الجديد بقوة وتفاؤل، وواصلنا الانتصارات، وأخيراً، حققنا بطولة المملكة للدوري الممتاز الناشئين (الأول على المملكة)، وحققنا رابع الشباب على مستوى المملكة، وشاركت أيضاً مع الفريق الأول، وتأهلنا للدوري الممتاز، وفي السنة نفسها، انضممت لمنتخب الناشئين، وكنا نستعد للمشاركة في البطولة الخليجية، التي بدأناها بقوة، وحققناها للمرة الأولى في تاريخ المملكة قبل بضعة أشهر”.

 

ويُكمل الشرفا “الداعم الأول لي هم أهلي، يشجعوني ويحفزوني، وأيضاً لا أنسى دور المدرب والأب تيسير العباس (أبو عبدالله)، فهو كان مدربي من بداية دخولي للنادي وإلى الآن، وهو سبب وصولي لهذا المستوى، وبالطبع لا أنسى جميع أصدقائي وأقربائي الذين يشجعونني على الاستمرار”.

ويحلم الشرفا أن يصبح اللاعب الأفضل في المملكة في اللعبة، وحصد المزيد من الانجازات والبطولات.

حسن علي سلام ـ الهداية

بدأ حسن سلام (16 سنة) الرياضة بممارسة كرة اليد. ويقول “أنا من سكان الجش، وعندما كنت في الصف الخامس الابتدائي، كنت أشاهد أصدقاءً لي يلعبون الكرة الطائرة، وأتأملهم عن قرب، وأحاول أن ألتقط منهم فنيات اللعبة، وتواصل معي المدرب مراد قارة، وسألني إن كنت أرغب التدريب معهم أم لا، أجبته بأنني ألعب كرة اليد، لكنه أصر ودفعني حتى أصبحت متدربًا معهم”.

سلام

ويكمل “كان المدرب مراد مهتماً باللاعبين من ناحية الدراسة والرياضة، ويعاملنا مثل أبنائه، وله فضل كبير علي”. ويقر سلام “لم أحب اللعبة في البداية، ولكن بسبب تشجيع وتحفيز المدرب، واصلت اللعب، وكان أكبر داعم لي في بدايتي إلى الآن الإداري القدير علي خميس، وهذا الموسم بدأ معنا الأب الروحي المدرب القدير صالح سماعيل، الذي كان مشجعاً لي في النادي، وتعلمت منه الكثير في فترة زمنيه قصيرة”.

ويُكمل سلام الصف الثاني الثانوي من المرحلة الثانوية. وعن أهدافه وطموحه يقول “أن أمثل المنتخب في السنوات القادمة، وأحقق إنجازات مشرفة”.

علي حسن محفوظ  ـ الخليج

وفي عمر 25 سنة، يلعب علي حسن محفوظ في نادي الخليج، وهو مهندس معماري في القطاع الخاص.

ويقول “شاركت في بطولات محلية وخليجية وآسيوية وعالمية في الصالات والشواطئ مع المنتخب السعودي، وساهمت مع زملائي في صعود النادي إلي الدوري الممتاز والبقاء فيه”.

وعلي من مواليد عام 1997. ويقول عن بداياته “في صغري كنت شغوفاً بالرياضة بشكل عام، أحب ممارستها في أي وقت وأي مكان، حتى بعد خروجي من المدرسة في فترة الظهيرة بشكل يومي، سواء في المنزل أو خارج المنزل”.

علي محفوظ

ويُكمل آل محفوظ “بعد تقدمي في المرحلة العمرية، كنت أذهب مع خالي لمشاهدته، وهو يلعب الكرة الطائرة، وكنت شغوفاً بالمشاهدة، ومن بعدها أحببت كرة الطائرة من أخوالي السيد علي، والسيد مكي حيث كانوا يلعبون معي في المنزل ويعلمونني”.

ويضيف “عندما قررت أن ألتحق بالنادي، كانت أمي أول المعارضين لهذه الفكرة، حيث كانت تضغط علي لهدف التركيز في دراستي، وبقيت لفترة أذهب إلى النادي من دون علمها، إلى أن احتجت إلى السفر إلى أبها، واضطررت إلى إخبارها، ولم توافق حتى آخر لحظة، بعدما أقنعها أبي وخالي”.

وقال “بدأت حياتي في كرة الطائرة في نادي الخليج، وعندما انتهيت من الجامعة أصبح الداعم الأول لي هم أفراد عائلتي”.

درس محفوظ من المرحلة الابتدائية إلى الثانوية في سيهات، وبعدها انتقل إلى جامعة الدمام، تخصص الهندسة المعمارية، يركز محفوظ الآن على مستقبله المهني على الرغم من استمراره في ممارسة الرياضة.

حسن كعيبي ـ الابتسام

بدأ حسن لعب الكرة الطائرة في الثامنة من عمره، بدايته كانت في نادي قريته القطيفية التي نشأ فيها “أم الحمام”.

ويقول “سبقني إخوتي في الرياضة، وكانوا سبب نشأتي وحب للعبة، وكان المدرب صالح اسماعيل السبب الأول في عشقي وحبي للعبة كرة الطائرة”.

وعلى الرغم من عدم حبه لخوض اللعب، كانت البيئة المحيطة بحسن ايجابية ومحفزة له لممارسة الكرة الطائرة.

وبدأ حسن ممارسة الرياضة في سن الثامنة، كان هذا بعد عدة محاولات فاشلة لإدراجه في اللعبة من قبل أخيه الأكبر. ويقول “كان أخي عادل لاعبًا في النادي، وبعد تقبلي لدخول النادي، دفعني المدرب صالح إسماعيل لممارسة اللعبة، واندفعت نحوها حتى الآن”.

ولد حسن عام 2003، وهو يدرس بالصف الأول الثانوي، ويطمح أن يكون أفضل ضارب أربعة في الخليج العربي.

كعيبي

شاهد الفيديو:

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com